أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات دورة تطبيقات الاعتمادية الدولية في المستشفيات والمؤسسات الصحية 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    كل البشر ينحدروا من نفس الأبوين ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (14): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    سناب الوظائف بالسعودية ( آخر مشاركة : islamvo - )    <->    صفات الله توقيفية ( آخر مشاركة : نجلاء سمير - )    <->    المحكمة الاوروبيه :الاساءه الى النبى ( صلى الله عليه وسلم ) سفاهه ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (10): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (9): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (8): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    ترجمة معاني القران الكريم بعدة لغات من اصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ( آخر مشاركة : سليمان - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (5 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع بشارات أحمد مشاركات 0 المشاهدات 781  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-05-2017, 07:48 PM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 108
أخر تواجد:04-12-2018 (01:27 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي الموقع الذي يكتب فيه ومنه الدكتور الملحد محمد السوري (د):

الموقع الذي يكتب فيه ومنه الدكتور الملحد محمد السوري (د):
نواصل فيما يلي تفنيدنا لتخرصات الدكتور السوري الملحد, الذي لم يترك سانحة يرى فيها إستنكار وإستخفاف وتكذيب لكتاب الله وآياته البينات إلَّا ولهث وراءها بكل وقاحة وتجرد.
وقد إتهينا - في موضوعنا السابق - عند قول هذا الزنديق عن نفسه - وهو يقدمها للقراء في مقدمته - ما يلي:

قال: ((... أرجو من كل من يريد أن يقرأ ما سأسرده أن يثق أني لا أريد أن أكذب القرآن الكريم و لكن فقط التفسيرات التي نسمعها من هنا وهناك . اللغة العربية و مفرداتها لها تفاسير مختلفة لا ألم بها . و لست بموضع لمناقشة النصوص القرآنية سأناقش فقط ما أورده السيد أسدفير عن تفسيرات الزنداني ...)).... تماماً كما يقولون: (يكاد المريب أن يقول خذوني) ,,, فهل الآيات التي عرضتها وعرضت بها حتى الآن لها علاقة بالتفسير أو بأسدفير, كما تدعي؟؟؟ ..... فهل هو الذي قال بأن الله خلق الإنسان من نطفة ومن ثم ناقشتها وكذبتها لأنها ليست من القرآن الكريم الذي تدعي بأنك لا تريد أن تكذبه؟؟؟ ..... يا لك من مراوغ خبيث.
على أية حال,, لقد ختمنا الموضوعنا السابق بتعليق أولي عام قلنا له فيه - رداً على هذا الإدعاء الفارغ من المضمون والمحتوى- كيف تستطيع أن تمرر هذا الإدعاء وقد سبق أن فعلت وأكدت بإصرار وبكل وضوح على ما تحاول أن تنفيه عن نفسك الآن في هذه الفقرة الشاذة. لا يا عزيزي, لقد كذَّبت القرآن عامداً متعمداً وأنت تعي تماماً لما تقول وتفعل وتكتب, بل لقد بلغت بعداً وتوغلاً في محاربتك لله ولرسوله ولكتابه المبين ما لم يسبقك إليه أحد من المناهضين له من أولئك الجبارين العُتُلِّيْنَ من أهل الكتاب والمشركين, فكنت حرباً شعواء على رب العرش العظيم وكتابه الكريم ونبيه الخاتم الأمين. وسنلاحقك بعبارتك هذه وسنكرر عرضها جنباً إلى جنب كلما وجدناك تناقضها وذلك بتوجيه إفتراؤاتك "كلها" مباشرة ضد القرآن الكريم ونبيه الخاتم الأمين.
في البدء,, دعنا الآن نذكرك بملخص تكذيبك الصريح لكتاب الله ونفيك عنه التفرد والإعجاز, بل ووصفك لما جاء فيه بمخالته للواقع الذي ترى أن العلم البشري التجريبي أصدق منه, وقد جاهدت بإستماتة لتتفيه وتحقير ما جاء به,, وقد وصفت نبيه الخاتم الذي أوحي إليه كلام الله بأنه قد إقتبسه من كتب العلماء الأقدمين .... الخ فإن نسيت ذلك أو تحاول تناسيه بعبارة تشهد عليك بالزندقة بعد النفاق ثم الكفر الصريح فهلم معاً نراجع ونفند سوءآتك أمام القراء الكرام وعلى مسامعك ومدامعك,,, فيما يلي:
أولاً: هل نسيت ما جاء بموضوعك – بعنوان – (... نقد الاعجاز الجنيني ...), الذي نفيت فيه الإعجاز العلمي عن القرآن الكريم جملةً وتفصيلاً, وعن إعجازه في وصف أطوار خلق الإنسان في بطن أمه, بصفة خاصة, وقد بنيت موضوعك بكامله على تكذيب قوله تعالى في سورة المؤمنون: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ 12), (ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ 13), (ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)؟,, بل وقد رفعت فوقه إجتهادات الأطباء الأقدمين الذين وصفتهم بالعظماء بدلاً من أن تعظم آيات الله المحكمات البينات,, فإن نسيت أو تريد أن تتملص عن هذا الكفر الصريح "إفكاً ومراوغة خبيثة", فلا بأس من أن نذكرك ببعضه,, فعلى سبيل المثال لا الحصر:
1. ألست أنت عينه القائل عن أطوار خلق الإنسان: ((... فأولا، هذه المراحل والأطوار كما مذكورة في القرآن كانت موجودة منذ عصر الاغريق، واما الاطوار الحديثة فوصفها العلماء من بني البشر أثناء دراستهم لعلم الجنين ، وهي تختلف عن الاطوار الكهنوتية ...)؟؟؟ ..... فماذا يعني هذا,,, هل هذا قرآن كريم أم هو تفسير من البشر,,, أم هو وصف القرآن الكريم للأطوار التي وصفتها "بالأطوار الكهنوتية"؟؟؟
2. ألست أنت ذاته القائل أيضاً "في إنكارك لصدق الآية" وترجيح قول البشر عليها: ((... ويعتقد أرسطو أن جنين الانسان ينمو كما ينمو جنين الكتكوت، فيقول:" ويرقد الطفل في رحم أمه بهذه الطريقة عينها.. لأن طبيعة الطائر يمكن تشبيهها بطبيعة الانسان" ...)) فما علاقة هذا القول بالآية إبتداءاً, وما وجه المقارنة بين ظن وبين بيان ووصف الخالق الموحي لرسوله الخاتم الأمين؟؟؟,
ألست أنت القائل: ((... الطبيب الأغريقي أبو قراط: قسم نشوء الجنين في كتاباته الى اربعة أطوار: "النطفه geniture: تنتج من كل الجسم لكلا الابويين. وأن تجلط دم الام: البذره (الجنين) تحتوى في غلاف ,,,,,, ثم تنمو بسبب نزول دم الام الى الرحم, عندما تحبل المرأه ينقطع الطمث. وأن العظام بصلابه ثم تنشر أفرعها كالشجره. كل ذلك لتكذب ما جاء بالقرآن من وصف حقيقي لخلق الإنسان وهل "تجلط دم الأم: البذرة (الجنين) كما تدعي في خطرفتك هذه؟؟؟
قبل أن أواصل مواجهتك بأقوالك المتناقضة لي هنا ملاحضة بسيطة تثبت تماما لك وللقراء الكرام مدى غبائك وجهلك حتى في تخصصك والخطأ الجسيم الذي وقع فيه آلهك أبوقراط وذلك بما يلي:
تدعي بأن أبي قراط (... قسم نشوء الجنين في كتاباته الى اربعة أطوار: "النطفه geniture: تنتج من كل الجسم لكلا الابويين ...), فإن كان هذا حقيقةً ما قاله أبوقراط فهو قد أخطأ في ظنه, وهو معذور في ذلك لأنه قد إجتهد قدر طاقته وكفى وليس له برهان على ما قاله ولا ينبغي له إبتداءاً, الكارثة الحقيقية التي أحلت بالعلم والعلماء هو إنتسابك له ولهم وأنت أجهل الجاهلين حتى بالبديهيات. ليس هذا تحاملاً عليك, ولكن مواجهة لك بمتناقضاتك التي كتبتها بشمالك وأنت لا تعي ما تقول وتكتب, وذلك للآتي:
1. كيف يعقل أن تُنتج النطفة من كل الجسم لكلا الأبوين كما تدعي بقولك الإفك: ((... "النطفه geniture: تنتج من كل الجسم لكلا الابويين ...), فهل معنى ذلك أن الرجل عليه أولاً أن يلتهم لحم وعظم وجلد المرأة ويهضمها حتى تنطف منه "النطفة" المنتجة من كل الجسم لكلا الأبوين,,, أم لديك آلية أخرى تُضمِّن بها كل جسم المرأة في جسم الرجل لينطفها بالمواصفات التي إدعيتها أنت وطبيبك المقدس لديك؟
2. فهل تعرف معنى "النطفة" إبتداءاً,,,, وحتى إن لم تكن تعرف معناها - وأنت معذور في ذلك لأنك قلت عن نفسك إنك "ضعيف في اللغة", وبالتالي ففاقد الشيء لا يعطيه, ولكن,, ألست أنت الذي ذهبت إلى المعاجم فوجدت بنفسك أن النطفة هي "النقطة" من السائل وقد نسيت ذلك أن تناسيته؟؟؟
فكيف إذاً تبرر قولك الشاذ الذي تدعي أن النطفة "القطرة" ينطفها الأبوان معاً في آن واحد - رغم أنهما منفصلات تماما عن بعضهما؟؟؟
إذاً طبيبك المقدس لديك - إن كان قال ما تدعيه - فهو مخطئ وساذج, وأنا أشك في فهمك لما قاله لأنه لا أظنه بهذا القدر من الساذاجة التي أنت فيها وعرفت بها بين الناس, أما أنت فقد أتيت بأقوال تكفي لسحب إجازة مزاولتك التطيبب لضحالة فكرك وخطورتك على ضحايات من المرضى المراجعين لمذبحك.
أخيراً نقول لك: (نعم فإن الجنين البشري يخلق من كل الجسم لكلا الابويين, ولكن ليس من نطفة فقط كما تدعي ولكن من "نطفة أمشاج", وهذه النطفة تمر بثلاث مراحل حددها القرآن بدقة متناهية وبإيجاز وإعجاز مزهلين كما يلي:
الأولى: قال الله فيها: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ 12), وذلك قبل أن يتحول إلى نطفة ينطفها الرجل " لوحده " وهي فيها كل ما يلزم من جسم الرجل لخلق الجنين, قبل أن يخرج من بين الصلب والترائب,, ولا دخل للمرأة في ذلك - في هذه المرحلة - إطلاقاً.
الثانية: قوله تعالى: (ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ 13), وذلك بعد إلتقاء الرجل بالمرأة وتُمْنَى النطفة في داخل المرأة - في مكان محدد وفريد - هو "أحد الظلمات الثلاث",,, تماماً كما قال الخلاق العليم, ولا يتم خلق الجنين إلَّا بوجود ونضوج الجزء من المرأة اللازم لخلق الجنين في داخلها "البويضة" التي تنطلق لتلتقي مع النطفة لتكونان معاً "نطفةً أمشاج", وهي أول خلية تحمل كل صفات الأبوين ممشوجة مشجاً كاملاً وفق مراد الله تعالى وتدبيره,
الثالثة: قوله تعالى: (ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً... ),,, ويتم ذلك الخلق في أحدى الظلمات الثلاث التي يحدث بها إنقسامات تلك الخلية الواحدة إلى مضعفاتها حتى تصير "توتةً" كما يسميها العلم الحديث,, فتصير جاهزة لتكملة التخليق في آخر الظلمات الثلاثة فتعلق بجدار الرحم "علقة" حيث النمو المتنامي "خلقاً من بعد خلق في ظلمات ثلاث", فتصير التوتة (العلقة) مضغة, ثم تأتي مرحلة خلق العظام ثم كساء العظام لحماً ثم إكتماله ليكون خلقاً آخر كاملا مكتملاً مستقلاً بداته بعد أن كان مشاركاً لأمِّه في كل أو كثير من إحتياجاته التي تستمر بعد ولادته - أظهرها - إعتماده على حليب أمه حتى يقوى على البديل من مقومات الحياة, يصف الله ذلك بقوله تعالى: (ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
3. ألست أنت عينه القائل: ((... ولقد جاء وصف مشابه لما جاءت به الايات اعلاه لدى الطبيب اليوناني كلاود غاليين، وهو أشهر الاطباء بعد أبقراط، وقد عاش في القرن الثاني قبل الميلاد، في كتابه: Graecorum: Galieni deemine.... الخ ...))؟؟؟ كل ذلك لتنسب ما جاء بالقرآن إلى هؤلاء الذين تصفهم بالعلماء العظام, وأنت تمهد لتقول بأن النبي محمد لم يأت بكلام الله بل بكلام الناس قديماً وإقتبس من علم هؤلاء العلماء الذين ترفع عِلمهم فوق علم الله الذي تدعي بأنك تستغفره وتؤمن به وأنت ألد الخصام.
4. ألست أنت عينه المدعي نافياً مستهجناً قول الله بخلقه العلقة مضغة بقولك: ((... وصف الجنين بالمضغة...)), وأنت تقصد وصفه في الآية الكريمة فقلت بكل سفالة وزندقة: ((... لا أدري ما هي الحكمة الألهية بذلك ولا المعنى اللغوي لها، الله وحده من يدري ...)). فإن كنت تعتقد أن هذا القرآن من عند الله رب محمد لبلغتك الحكمة الإلهية لأنه فصلها تفصيلاً.
أما قولك " الله وحده من يدري" فأنت لعلك تقصد "يسوع" أو لعله "البعل",, أو غيره لأنك تكذب وحي الله رب محمد وموحي القرآن, وهذا ليس أمراً غريباً إذا نظرنا إلى قذارة وفجور الموقع الذي تنطلق منه وتبارك بهتانه. ودليلنا على ذلك قولك: ((... خلق الله الجنين ودبت به الحياة منذ أن أنقسم من خلية لخلتين . ثم لأربعة لثمانية وهكذا دواليك، الله سبحانه وحده من يدري أية كتلة خلوية ستعطي المشيمة و أيها العظام وأيها ستعطي العضلات و أيها الدم و سوائل الجنين و أيها المخ و باقي الأحشاء ...)) .... إلى آخر هذه الخزعبلات والخطرفات التي صورت بها كفرك بالله وكتبه ورسله.
إن أول تناقضاتك وهزيانك أنك هنا تثبت ما تسعى لنفيه وتشويهه بكل جهدك وطاقتك,, فأنت تكذب القرآن وتخوض فيه وتنكر رب محمد الخاتم وتنفي رسالته والوحي إليه من الله تعالى,,, وفي مكان آخر تقول إن خالق الكون لا أحد من البشر يعرف عنه شيئاً, وهذا ينفي تماماً ما جاء ليس بالقرآن فقط وانما بكل الكتب السماوية قاطبة,,, فإذا كان ذلك عندك كذلك وتعرضه على الناس يقيناً,,, إذاً بالنظر إلى قولك: ((... خلق الله الجنين ودبت به الحياة منذ أن أنقسم من خلية لخلتين ...)), نوقل لك (ما أدراك بأن الله هو الذي خلق الجنين؟؟؟),, وما مصدر علمك بذلك, خاصة وأنه لا يوجد مرجع في الوجود كله قال ذلك سوى ما ذكره القرآن الكريم الذي تسعى أنت إلى التشكيك في صدقه والخوض في آياته البنات؟
دعني أذكرك هنا بأن قولك: ((... الله سبحانه وحده ...)), هذه العبارة حصرياً لم تُذكر في كتب الآولين والآخرين سوى في كتاب الله المبين الذي أوحاه إلى خاتم الأنبياء والمرسلين والذي تدعي - إفكاً وبهتاناً - بأن نبيه الكريم قد إقتبسه من كتب الأولين,,, الخ, كيف تبرر هذه اللجاجة والتباين المخزي المشين؟؟؟
ثم بعد كل هذا،، كيف سيكون حالك إذا علمت أن الله تعالى قد بين للناس كثير من هذه الحقائق التي تنفي عنه بيانها وهذا تأكيد لمعتقدك ببشرية القرآن الكريم وعدم إعترافك به. فمثلاً قولك بأن: ((... العلم و الطب هو شيئ و الكتب السماوية هي شيئ أخر ...)). وأنت لا تدري أن العلم لم يوجده الإنسان بذاته, ولا العلماء, بل لم ولن يزيدوا عليه أو يغيروا معادلاته وتكوينه, وفي الحقيقة لا يمكن أن يسمى علماً إلَّا ما عُرف وعُلم بوجوده السابق الأزلي "بعلم البيان" الذي علمه الله للإنسان,, فإن كنت تؤمن بأن الله رب محمد هو خالق الخلق متفرداً لنسبت كل حقيقة علمية له سبحانه ولبحثت عن توثيقها من بين آيات الله البينات وسنة نبيه الخاتم الأمين محمد. ولكنك تتحدث عن آله لك غيره بعد أن كفرت به ولعله قلاك وختمك ثم أبعدك إن لم تعد إلى رشدك وتستغفره حقاً وحقيقةً,, فها أنت ذا قد جئت شيئاً إداً.
ثانياً: هل نسيت إتهامك للنبي محمد بالكذب على الله بإقتباس القرآن من كتب علماء ما قبل الميلاد والأطباء الذين عاصروا النبي محمد في الجزيرة العربية وتحديداً في مكة وإدعيت بأن هناك مدارس في الطب في متناول النبي ليقتبس منها ما جاء بالقرآن وينسبه لله الخلاق العليم الذي تظنه إلهاً آخر أصدق وأعلم من رب محمد خالق كل شيء,, وهذا بالضبط ما يقول به كفار النصارى ومعتوهيهم أمثال - زكريا بطرس, وصبيه الغبي رشيد حمامي المغربي, وسامي لبيب المريب, وسامي الذيب الصخيب,،, - الذين يُنصِّبون يسوعهم الوهمي المصنوع إلهاً من دون الله تعالى.
فإن نسيت هذا أو تحاول أن تماري فيه وتتوارى عنه فسوف نذكرك ببعضه ويكفيك وصمة عار وخزي قولك عن آيات الله البينات وسنن نبيه الكريم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلَّا وحي يوحى: ((... التشابه واضح بين ماجاء في كتاب الطب الاغريقي والوصف النبوي، و بما أننا نخوض في سيرة عظماء الطب الاغريق أود أن أشير فقط إلى تشابه أخر ملفت للإنتباه بالرغم من انه ينقل خطأ جسيما آخر وقع فيه أبقراط، وجرى نقله الى التراث الاسلامي، وهو الاعتقاد بأن " ماء المرأة" مثل ماء الرجل، له دور في الحمل...),,, والواضح هنا أنه ينفي ما كان قد أكده من قبل, فهو هنا يقول بأن إعتقاد أبي قراط والتراث الإسلامي خاطي لأنه يرى أن (... وهو الاعتقاد بأن " ماء المرأة" مثل ماء الرجل، له دور في الحمل ...), وقد سبق أن قال بعكس ذلك تماماً وإدعى أن القرآن لم يذكر أي دور لماء المرأة في الحمل,,, هل يوجد تناقض وغباء أكثر من هذا؟؟؟
إذاً, أيها الزنديق, من تعتقد يكون قد نقله إلى التراث الإسلامي, أهو الله يأخذ من علم عبيده الذين هم أعلم منه – حسب عبلك وهبلك – أم الناقل هو النبي الكريم محمد الذي نقله ممن هم أعلم منه فجعل منه قرآناً نسبه إلى الله. فُضَّ فوك أيها العتل الزنيم.
بل هذا الملحد قد ذكره في إستشهاده بقوله: ((... فكروموسومات الإنسان عددها 32 نصفها من الرجل ونصفها الثاني من المرأة ولهذا أحيانا يشبه الوليد أباه وأحيانا أخرى يشبه أمه أو يشبه الإثنين معا ...)). وعن القرآن الكريم قال: ((... ولكنه لم يذكر البتة عن البويضة ودورها الهام في الحمل ...)),
ثم قال: ((... ونحن نعلم أن البويضة لا تقل أهمية عن مني الرجل ...)),
وأخيراً إفكه الذي يقول فيه: ((... والقرآن لم يذكرها لأن النبي ببساطة لم يكن ليعلم بهذا الأمر ...). على أية حال سيرد عليه النبي الكريم بأحاديثه الشريفة التي تؤكد ما يتناقض فيه ما بين النفي والإيجاب فيما يلي:
فمحاولته إيجاد تأكيد لإدعائه بأن النبي إقتبس القرآن من كتب الأولين بقوله: ((... خلاصة هذه القصة أن الحارث بن كلدة طبيب العرب كان عقيما وأسلم ولم يصح إسلامه ومات في خلافه عمر بن الخطاب, وكان أبوه طبيب العرب وحكيمها، وهو من المؤلفة قلوبهم، وقد روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر سعد بن أبي وقاص أن يأتيه ويستوصفه في مرض نزل به‏...))..... ثم ماذا بعد أيها الزنديق المحارب لربه؟؟؟

قال مسترسلاً في فريته: ((... (النضر بن الحارث بن كلدة) أخذ الطب والجراحة عن أبيه وسار إلى فارس وانضم أول ظهور الإسلام إلى سفيان ابن حرب وكان من أشد الناس حسدا للنبي مع أنه ابن خالته (وابن رمثة التميمي) وكان طبيبا في عهد الرسول الكريم متخصصا في الجراحة بارع فيها ...)).

والآن,, قد بلغ الزنديق نقطة النهاية في مسعاه الضحل الذي دار حوله ولفَّ في سرد تاريخ ليس له أدنى مؤشر يتعلق بموضوعه سوى غايته التي لخصها في عبارة واحدة فقط قال فيها: ((... فمما لاشك فيه أن الحارث "عايش محمد" بن عبد الله على "الأقل لأكثر من عشرين سنة" "منذ بلغ محمد العشرين الى غاية خروجه بدعوته" ...)). واضح من هذا الكلام السافر انه يريد أن يثبت فكرة أن الفرصة كانت مؤاتية ومتوفرة لقرب هؤلاء العلماء والأطباء من النبي وفي متناول يده ليأخذ من علمهم ويؤلف القرآن الكريم ثم ينسبه إلى الله ويدعي بأنه نبي ورسول الله الخلاق العليم.

وفي موضوعٍ آخر له بعنوان: ((... كتابات باحثين حول التكوين الجنيني في القرآن...)),, وهو الموضوع رقم (11) بالقائمة النصرانية التي عرضناها آنفاً والتي تتضمن إفكاً لطخ بها أصحابها هذه الصفحة الدنسة في موقعهم الخبيث, وقد تباناها هذا الملحد بقوله: ((... شارك في كتابة المادة هنا "ابن العرب" والدكتور محمد السوري ...)):

أولاً بدأ الزنديق موضوعه بعرضه لقول الله تعالى في سورة المؤمنون, عن بدأ خلق الإنسان: ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ) وقال: ((... هذه النطفة في لغة العرب معناها القطرة .. نطف الإناء يعنى قطر الإناء إحداها نطفة .. يعنى قطرة من سائل هذا السائل وهذه القطرة .. هذه النطفة يتقرر فيها كل شيء بالنسبة للإنسان .. كل صفات الإنسان تتقرر وهو نطفة وتتقدر وهو نطفة ...)) ثم إستشهد بقوله: ولذلك قال تعالى : ( قُتِلَ الْإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ * مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ * مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ ).
فنقول له,, ألست أنت القائل: ((... إن القرآن يتحدث عن أمر كان يعرفه كل رجل في زمانه وهي أن الرجل يضاجع امرأته ويقذف في رحمها السائل (النطفة) فتحمل المرأة بجنينها ...))؟ حسناً إذاً.... فلنفند هذا الإفك ليعرف القراء الوهدة التي إنطلق منها هذا العفريت فنقول له:
1. هل جل فهمك من هذه الآيات المحكمات ((... أن الرجل يضاجع امرأته ويقذف في رحمها السائل « النطفة » فتحمل المرأة بجنينها ...)) وألست أنت المدعي بقولك عن القرآن الكريم: ((... ولكنه لم يذكر البتة عن البويضة ودورها الهام في الحمل. ونحن نعلم أن البويضة لا تقل أهمية عن مني الرجل ...)).
لم يذكر القرآن البويضة, كما جاء بقولك المتناقض عنه: ((... ولكنه لم يذكر البتة عن البويضة ودورها الهام في الحمل ...)),, ولكن,, ألست أنت القائل بأن القرآن لم يذكر دور المرأة لأن النبي لم يكن يعلم بهذا الأمر,, وذلك بقولك الإفك: ((... والقرآن لم يذكرها لأن النبي ببساطة لم يكن ليعلم بهذا الأمر ...)),,
لذا نراه يقول: ((... بحسب القرآن هنالك عدة أمور خلق منها الإنسان وليس واضحا ما هو أصله, لا أدري هل نسي الله (سبحانه وتعالى) مم صنع الإنسان أم أن بعضهم يدعي ما لاعلم له به ...))؟
على أية حال لن أبتعد كثيراً عن فقرتك هذه, بل سألفت نظر القارئ إلى الفقرة التالية التي نراها تنسخ بالكامل ما تحاول أن تثبته هنا وتثبت ما تحاول أن تنفيه ليظهر لهم مدى التناقض الفكري والإطراب العقلي والوجداني الذين يبرران هذا السلوك الغريب الذي يسلكه المعتوهين لتدمير أنفسهم بأنفسهم.

لا يزال للموضوع من بقية باقية,
تحية كريمة للقراء الأفاضل,
بشارات أحمد عرمان

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
(ج):, محمد, الملحد, الموقع, الذي, الدكتور, السوري, يكتب, وأنه

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الموقع الذي يكتب فيه ومنه الدكتور الملحد محمد السوري (ج): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 23-05-2017 10:04 AM
الموقع الذي يكتب فيه ومنه الدكتور الملحد محمد السوري (ب): ‏ بشاراه أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 02-04-2017 11:12 AM
المصدر الذي يكتب فيه ومنه الدكتور الملحد محمد السوري (أ): ‏ بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 31-03-2017 01:11 PM
الدكتور محمد العريفي حنين اللقاء القسم الإسلامي العام 4 30-09-2011 06:21 PM
معاذ عليان يكتب:رسالة إلى الدكتور نبيل العربي وهل الإنجيل غير قابل للتعديل ؟ قاصِف الكتاب المقدس 0 28-08-2011 07:05 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 03:55 AM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه