أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات الرد على فرية منع على ابن ابن طالب رضى الله عنه من الزواج على السيده فاطمه الزهراء ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    دورة إدارة إتصالات ومخاطر وتوريدات المشاريع ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    دورة التحقيق في مسببات الحريق ضباط لمنسوبي دول مجلـس التعاون الخليجي 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    افتراضي الرد على مغالطة : ( والنهار اذا جلاها ) ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    دورة مهارات الكتابة المهنية المتقدمة-دورات الاتصال والكتابة ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (17): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    ضرب المرأة ( آخر مشاركة : ريماس رفعت - )    <->    دورة إدارة الديون المتعثرة في البنوك الإسلامية والضوابط الشرعية لها ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    دورة الحرائق الصناعية التخصصية ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (16): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (15): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    دورة التمويل وإدارة المخاطر وحوكمة الشركات 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    دورة تطبيقات الاعتمادية الدولية في المستشفيات والمؤسسات الصحية 2019 ( آخر مشاركة : سمر السعيد - )    <->    كل البشر ينحدروا من نفس الأبوين ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (14): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع بشارات أحمد مشاركات 0 المشاهدات 269  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-11-2018, 02:34 AM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 111
أخر تواجد:11-01-2019 (11:33 AM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي المُنَاظَرَةُ - الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر (أ):

ضد آفة موقع الحوار المتمدن الأصولي العنصري - سامي لبيب
عنوانها: التَّحَدِّيْ بِسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (00)

عن طريق الصدفة المحضة وقع بصرنا على موضوع جديد للكاتب الخائب سامي لبيب - على صفحته - بعنوان "التحدي", فقبل أن أطلع على تفاصيله علمت أن هذا الموضوع تماماً مثل كل مواضيعه السابقة, التي تعد بالمئات ولكن للأسف يدور بها حول نفسه في تكرارية مملة بلا منهجية ولا موضوعية أو مصداقية, وتدور رحائها حول سراب بقيعة,, وتحكمها ثلاث مثالب تحيط به وتحرك وجدانه وتصم آذانه هي الشنآن, والكراهية والجهل بحقيقة ما يخوض فيه.

فعندما نظرنا إلى العشرات من حزم التعليقات على هذا الموضوع دهشنا حقيقةً لخلو أغلبها من المنطق والجدية, وعلاقتها بأصل وفكرة الموضوع نفسه, خاصة ذلك الأراقوز الهزلي "سيد مدبولي" الذي يعرض سخافاته القبيحة بينهم, ولا يكاد ينطق إلَّا قبحاً وبذاءة مقرفة بشعة,,, مع أن هناك قلة من العقلاء الكرام الذين يجادلون بالحق والصدق رغم ما يلاقونه من ويلات التعدي وجهالات الذين إشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة.

وكان من بين هؤلاء الكرام أخ محترم, أدلى بدلوه عن بعض روائع وعجائب خلق الله لمخلوقاته التي من بينها الذباب الذي ذكره الكاتب في موضوعه. وقد جاء تعليقه متوازناً ومصاغاً بأسلوب علمي ولعله قصد من ذلك تنقية الجو من هوجاء الغبار والدخان الخانق بشئ من عظة وذكرى ولكن أكثر الناس لا يفقهون ولا يتفكرون في خلق السماوات والأرض وهي أكبر وأعظم من خلق الناس أنفسهم,, فكانت النتيجة أن رد عليه الكاتب سامي لبيب بتعليق تحت عنوان « مع تقديرنا لمناقب الذباب فنحن نطلب خلق ذبابة بقنينة », واضح ضحالة فكر هذا الخلف البائس لسلفه الهالك في ملكة الغباء وميزة الجهالة والسفه التي تفرد به النمروز الذي حاج إبراهيم في ربه وقد صورها الله تعالى في سورة البقرة بقوله لرسوله الكريم: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ 256), أما هذا الضحل سامي لبيب رغم أنه قد كثر بهته وخزلانه وإحباطاته وإنبطاحه وذله إلَّا أنه يمارس مهنتة التي يتكسب منها على حساب البلهاء المحبطين الذين يريدون أن يظهروا سد ذي القرنين أو يستطيعوا له نقباً,, ذلك القرآن المنيع الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه,, ولكن كما قلنا فإنه مأمور فلا بد له من مواصلة العواء, ولا طول له من أن يستمر في هبله وعبله وبلاهته,, فرد على ذلك الأخ الكريم صاحب التعليق يقوله له فيه ما يلي:

((... تحياتى استاذ حميد الواسطى,,, ذكرت لنا فى مداخلاتك مناقب وخصال الذباب وعجائبه ونسيت حضرتك الإكتشاف الإسلامى أن على إحدى جناحى الذبابة الداء والجناح الآخر عليه الدواء. لسنا هنا بصدد البحث فى مناقب الذباب والصراصير والبراغيت بل طلب حضور وتحقق التحدى الإلهى وقوله (يَا أَيُهَا النَّاس ضُرِبَ مثلٌ فَاسْتَمِعوا لَه إِنَ الَّذِينَ تَدعُون مِن دُونِ اللهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابا وَلَوِ اجتَمَعوا لَه وَإِن يَسْلُبهمُ الذُّباب شَيئًا لا يستَنقِذُوهُ مِنْهُ ضعف الطَالِب وَالْمطلوبُ).
أى أن الله يتحدى الذين يدعون من دون الله أن يخلقوا ذبابا لنطلب تحقق هذا التحدى الإلهى بإحضار قنينة فارغة ولنطلب من كل أصحاب الآلهة كيهوه والمسيح وأهورا مازدا ألخ أن يصلوا لإلهتهم أن يخلق ذبابة فى القنينة ومن يفعل منهم سيؤكد وجود إله وأن إلهه هو الحق وأن إيمانه هو الإيمان الحق المعتمد!
هذا موضوع المقال (التحدى) فلنرى هذا التحدى حتى لا يكون فنجرة بق!! بالنسبة لماذكرته فبالفعل هذه المشاهد للذباب تستهوينى وتثيرينى وأستهلك الكثير من وقتى للتعرف على كيفية تكون هذه الآليات العجيبة ولكن لا أريح دماغى واقول الله. هيا الى التحدى ...)).


طبعاً هذا التعليق للكاتب قد إستفذني فيه سوء فهمه للآية الكريمة ومقاصدها والخلط الذي وقع فيه, رغم إستهجاني لعبثية وسذاجة الفكرة إبتداءاً, هذا أولاً, وثانياً لسوء فهمه لمسار التحدي الذي هو في الأصل من الله حصرياً لأنه (هو وحده المتحدي) لكل من كان يدعي لنفسه إلهاً غيره من طواغيت الإنس والجن وغيرهما من الأشياء ومن الخلق كله. والغريب في الأمر أن سامي لبيب هذا يريد من الله المتحدي بخلقه للذباب في كل مكان بالأرض بما رحبت أن يخلق زبابة في قنينة نزولاً على رغبة هذا القذم, وبناءاً على طلبه وكل طلباته وحتى على طلبات الأراقوز الساخر معه,,, ولم لا يفعل الله ذلك للذي خلقه من ماء مهين ثم رده إلى أسفل سافلين, وقد نسي أن الله تعالى قال إنه "لا يقيم للكافرين وزناً لا في الدنيا ولا في الآخرة" ..... هذا هو الصلف والكبر بعينه, وهو نفس القول السابق للذي (قال من يحي العظام وهي رميم). فمنطوق الآية واضح والتحدي قائم والمتحدَّى به محدد, والدعوة "عامة" شاملة لجميع أولياء وعُبَّاد طواغيت الكون كله « من دون الله تعالى » المتحدي الأول والأخير.

فالمطلوب منهم "تحديداً" قبول تحدي الله لهم والعمل به وتقديم براهينهم عليه. فهناك أمام جميع أولياء الطواغيت بما فيهم الكاتب والأراقوز وغيرهم من المدَّعين والمكذبين أحد أمرين لا ثالث لهما:

الأول: إما أن يثبت الطاغوت الذي يقبل متخذه تحدي الله أنَّ الذباب الذي يراه الآن - في كل زمان ومكان - لم يخلقه الله تعالى منزل الآية التي تحداهم بها قبل أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان, شرط أن يأتي ببرهانه الذي يبرهن إدعاءه وإنكاره "عياناً بياناً" مجسداً أمام القراء الكرام, ويكون مقنعاً إن كان من الصادقين,, فإن لم يستطع تقديم برهانه على أن الله ليس هو خالق الذباب وخالق كل شيء, يكون - بكل صراحة ووضوح وتأكيد - قد شهد وبصم بأصابعه العشرة على أن صاحب التحدي في الآية هو الذي خلق ذلك الذباب بلا شريك ولا ند ولا معين.

الثاني: أو أن يثبت ذلك الطاغوت - الذي يقبل تحدي الله - أن الذباب المتحدى به والذي جاء ذكره في الآية الكريمة لم يخلقه الله تعالى منزل الآية الكريمة, وأنما هو الخالق الحقيقي الذي قام بخلق الذباب سواءاً أكان ذلك الطاغوت بشراً أم حجراً أم جرماً أم حتى « "الطبيعة" أو هذا أو ذاك "الطاغوت" »,, ولكن يجب عليه - في هذه الحالة, وقبل كل شئ - أن يأتي ببرهانه على إدعائه "عياناً بياناً" مجسداً أمام القراء الكرام, ويكون مقنعاً إن كان من الصادقين.

فإن لم يستطع الكاتب الإتيان بذلك الطاغوت المدعي, أو إستنطاق الطبيعة البكماء المفتراة - (وبالطبع لن يستطيع ذلك) ما دامت السماوات والأرض - يكون بكل صراحة ووضوح وتأكيد قد شهد وبصم بأصابعه العشرة أن صاحب التحدي في الآية الكريمة (رب محمد وعيسى وموسى) هو الوحيد الذي خلق ذلك الذباب دون شريك ولا ند ولا معين. (رفع القلم وجفت الصحف).

ولا بأس من أن نعرض على القراء الكرام تعليقنا على ما أورده الكاتب سامي في تعليقه,, والذي نشرناه بعنوان « تصحيح وتنقيح », وقد ضمناه ما يلي:
قلنا له فيه: (... نلفت نظر الكاتب إلى مراجعة الآية الكريمة أولاً ومحاولة فهمها جيداً قبل الدخول في تحدٍ غير مجدٍ,, وذلك للآتي:


أولاً: يقول إنه بصدد طلب حضور وتحقيق التحدي الإلهي في قوله تعالى: («« يَا أَيُهَا النَّاس »» ضُرِبَ مثلٌ فَاسْتَمِعوا لَه « إِنَ الَّذِينَ تَدعُون مِن دُونِ اللهِ » « لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابا وَلَوِ اجتَمَعوا لَه» « وَإِن يَسْلُبهمُ الذُّباب شَيئًا لا يستَنقِذُوهُ مِنْهُ » - ضعف الطَالِب وَالْمطلوبُ). ألا ترى في عبارتك التي قلت فيها: - (... أى أن الله يتحدى الذين يدعون من دون الله أن يخلقوا ذبابا ...) - بأنه قول مجافي للواقع ومنطوق الآية الكريمة التي قصدت التحدي من الله لكل الناس - الذين يدعون آلهة لهم من دون الله - تحديداً,, ؟؟؟ راجع أولاً وتأكد ...).

ثم قلنا له: (... فلو أعطيت نفسة فرصة كافية لتتأمل الآية مرة أخرى لعلك ستجد أن الله تعالى قال في تحديه الذي وجهه للناس: (... يَا أَيُهَا النَّاس ...) - متحدياً كل الناس الذين يدعون آلهة إفكاً من دون الله "المتحدي" - ولم يخص إطلاقاً بالتحدي دعوة الطواغيتنفسها(... الذين يدعونها من دون الله ...) فقط, كما تقول, فما تفسيرك لهذا الخلط الذي وقعت فيه إبتداءاً؟؟؟

ثانياً: إن خطاب الله للناس بقوله: (... إِنَ الَّذِينَ تَدعُون مِن دُونِ اللهِ ...) من طواغيت, يؤكد لهم بأن كل من إتخذوهم آلهة من دون الله انما هم خلق مثلهم لا قدرة لهم على خلق أصغر وأحقر مخلوقاته في نظركم لأنهم: (... لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابا وَلَوِ اجتَمَعوا لَه ...), فإن لم تصدقوا ذلك التأكيد من المتحدي,, فالآن لديكم آلهتكم كلها قديمها وحديثها بما في ذلك "الطبيعة" المفتراة من الغوغائيين نفسها التي هي "رب الملاحدة", والتي تسخر منهم وهي ساجدة قانتة لربها وخالقها, ولدينا التحدي في مواجهتكم مفتوحاً على مصراعيه,, ومطلوباً منكم - على مدار اللحظة - وحتى قيام الساعة. فإن لم يستطع أي منهم أو كلهم مجتمعون خلق ذبابٍ, يكون هذا دليلاً وإعترافاً ضمنياً عملياً منطقياً موضوعياً "قاهراً" على وجود الله الذي خلق الذباب وأنبأ عن نفسه وعن خلقه, بل وأعجز غيره عن خلق شئ من مثله ولو ذباب,, بل قال لهم إنه موجود ويتحدى ويعجز ويقهر ويحسم.

ثالثاً: الله يعلم انهم لن يستطيعوا شيئاً من ذلك مهما صغر وهان, ولكن مع ذلك,, وكمالاً للتحدي والإعجاز والإفحام قال لهم مؤكداً إنهم لن يستطيعوا ما هو أدنى من الخلق بكثير, فخفف في التحدي إلى حده دون الأدنى, قال: (...وَإِن يَسْلُبهمُ الذُّباب شَيئًا لا يستَنقِذُوهُ مِنْهُ...),وتأكيداً أكثر على إستحالة قيامهم بهذا وذاك ,, وزيادة في التحدي والإفحام, والتأكيد على عجزهم التام وإحباطهم, قال تعالى للناس جميعاً: (... ضَعُفَ الطَالِبُ وَالْمطلوبُ...).

إذاً,, وعلى ضوء هذه المعطيات بعد التصحيح والتنقيح, لك أيها الكاتب الساذج أن تعيد النظر في القنِّينة حتى تستطيع أن تحدد من الذي عليه أن يخلق فيها الذباب - « من دون الله تعالى طبعاً » - , فإن تحصلت على الذباب في القنينة تكون قد أثبت صدق إدعائك, لأنه تعالى هو خالق الذباب والتراب والسراب,,, حتى الآن قد أثبت صدقه في ما قاله في كتبه, وبلغت به رسله, وشهد به خلقه في كونه,, وتحدى به في كتابه الكريم, وأنه حقاً موجود وقاهر فوق عباده. وقد تحدى وتحدى وتحدى... ولكن لم يستطع أحد أو يجرؤ على الإقتراب من التحدي لأنه يعلم أنه خاسر لا محالة.ولا بد من أن لسان حاله يقول له, حقاً: إن الله على كل شيء قدير...).

ولكن للأسف,, رغم أن الصورة أصبحت واضحة وضوح الشمس المتعامدة, إلَّا أن الكاتب أبى إلَّا كفوراً, فآثر المراوغة والتغريد خارج السرب, وهو معذور في ذلك لأن أي إشارة منه لأصل الموضوع ومحاولة الإجابة على أي طلب معجز سيكون إعترافاً ضمنيا بأنه على باطل وتسدل الستار على كل مواضيعه بعد أن تصير هباءاً منثوراً,, فماذا قال,,, ولماذا وهل ما قاله فيه شئ من مخرج له؟؟؟ .....
أفضل جواب على هذه التساؤلات هو الإستماع له من خلال تعليقه على هذه الكارثة التي حلت به, والذي نشره تحت عنوان " شئ غريب.. ما الذى تفعله الحالة الإيمانية فى عقولكم!", قال لنا فيه - مفعلاً كل ملاكاته في الغباء والضحالة والسفه - ما يلي:

فلندقق معاً في ما قال حتى نعرف كيف يفكر الرجل,, قال لنا: ((... بشارات أحمد: ما الذى تفعله الحالة الإيمانية فى عقولكم! لأطلب القليل من المنطق والعقل فهل طلبى هذا مستحيل !تفزلكت كعادتك لتكون فزلكتك ضدك وليست لك فعندما تقول أن الآية تستهل ب: - أيها الناس - ليكون التحدى للجميع عامتهم وطواغيتهم وملحديهم ألخ لتضيف: أن التحدي في مواجهتكم مفتوحاً ومطلوباً منكم حتى قيام الساعة .كلام حلو وهذا ما نطلبه أن يتحقق التحدى فإذا كان الله يخلق ذبابا بينما تعجز الآلهة الأخرى فلنقيم هذا التحدى ونطالب من الله الإسلامى وكل اصحاب الآلهة الأخرى أن يخلقوا ذبابا فى قنينة وبذا يثبت الله أنه الحق والباقى على باطل.. فهل فهمت الآن!! ...)), هذا بالطبع نفس غباء النمروز مع الأخذ في الإعتبار البعد الزمني السحيق بينهما وآلية تطور كل شئ عبر الزمن,, فيكون ما نراه من هذا الشخص.

كما يلاحظ القارئ ان سامي لبيب هذا حاول بكل سذاجة أن ينصرف عن الموضوع بتكرار بعض ما قلناه له في تعليقنا السابق "الكماشة" لإدراكه أنه لن يستطيع الرد على المطلوب لإستحالته, وفي نفس الوقت لا بد له من الخروج من نفق الصمت والسكوت لأنه سيعتبر إنهزام محقق أمام الملأ, لذا وجد ألَّا سبيل أمامه سوى زيادة الطين بِلَّه والخيبة علة وذلة بالمراوغة والخداع وصرف التركيز عن الورطة الخانقة بتشتيته,,, فجاء بهذه الفقرة التي زادت تدنيه وإنبطاحه, وحتى يوسع دائرة التحايل والهروب كان لا بد له من أن يتوجه إلى البديل وهو الخوض في شخصنا الذي لا علاقة له بموضوع التحدي والتركيز على ذلك بقوة, فأنا لست المُتحَدِّيْ ولا المُتَحَدَّىْ ولا المُتَحَدَّىْ به ولكن للضرورة أحكامها وإحكامها وحكمها, فليس أمامه خيار آخر سوى الخوض فينا مهاجماً مستفذاً حتى يفتح جبهة أخرى مستخدماً فيها آلية الجدل والملاسنات والإستفذاذات على أمل أن نجاريه فيها فيبرد الموضوع الذي - نعده بأنه سيظل ساخنا ما بقي على قيد الحياة وإن طالت به الآجال والآماد,,, ولكنه فجأنا بما يلي:


قال لنا في تعليقه هذا: ((... تخلى عن التفكير الساذج الطفولى وتحلى بالقليل من العقل والمنطق فالإله يتحدى من يخلق ذبابة وهذا يعنى أنه قادر على ذلك فليفعل ذلك إذا كان موجودا حتى لا تكون الامور كذب وفنجرة بق. عندما يدعى احدهم ان إلهه يخلق صرصار أو كما يدعى المسيح أن المؤمن ينقل جبل فلا يكون البرهان تعالى يا مسلم خلى إلهك يخلق صرصار أو ينقل بواسطة إيمان بشاراة جبل بل من يدعى بخلق ذبابة أو صرصار أن يحقق ذلك.. أو نقيم تحدى للجميع لنجهز على خرافاتكم جميعا.. ماهذه السذاجة اللى إنت فيها!!! ...)),,, نعم,, أنه هو بشحمه ولحمه وعظمه وقَذَمِه,, إنه سامي لبيب تطوع بأن يحدث القراء على الملأ عن نفسه فماذا بهد شهادة الإعتراف بالإسفاف؟؟؟.

كما يلاحظ القارئ الكريم أنه قد إنصرف تماماً عن أصل التحدي الذي طلبنا منه أحد أمرين أيهما سيكون حاسماً وينهي القضية إلى الأبد, (فإما أن يقدم برهانه على أن الذباب الموجود في الكون لم يخلقه الله رب محمد كما قال في الآية,, أو أن يقدم هو أو أحد عبدة طواغيته الذين يدعون بأنهم هم الذين خلقوا الذباب - بما في ذلك الطبيعة - أن يقدموا برهانهم على ذلك إن كانوا صادقين) فالهجوم على شخصنا أو محاولة إستفذاذنا لن يخرجه من المحك والورطة مهما حاول وتفنن ونوَّع في المراوغة والتحايل,, الآن عليه أن يجيب على المطلوب إما بالقول مع البرهان, أو بالصمت و ذلك بالنسبة للإفحام أوثق برهان!!!

على أية حال,, لم نترك الأمر عند هذه النقطة ونمهله ليأخذ نفسه بل بادرناه وحاصرناه بتعليقنا التالي تحت عنوان « تصحيح, وعِلم, وحِلم » قلنا له فيه ما يلي:
(... معروف للقاصي والداني أن الإنفعال والتشنج بصفة عامة, وفي التحديات العلمية بصفة خاصة يعني الإعتراف ضمنياً بالعجز التام والإنهزام,, وبالنسبة لنا فإن أي موضوع جاء فيه ذكر لآيات الله معناه أن الموضوع علمي بحت لا يقبل سوى الجدية, ولا يستطيع أن يصمد أمامه سوى العلماء المخضرمين الذين لا ينتهي أمرهم سوى بالتسليم, فإن كان من بينهم غيرهم تلاشى وإنزوى كزبد السيل يذهب جفاءاً. وليعلم الجميع أننا لن نرد على أي إنفعالات جانبية أو ملاسنات ومهاترات, لأننا نعتبرها محاولة يائسة من صاحبها للخروج من أصل الموضوع وفتح جبهات جانبية يلتمس النجاة عبرها والخلاص,,, ولات حين مناص.


فالذي يتحدى يجب أن يكون على قدر أهل العزم, ويكون مالكاً لذمام المبادرة والمناورة - العلمية - وله رصيد من الحقائق المقنعة والبراهين المفحمة, وملكة المفاجأة وسلطان الفكر, وبالتالي أقول للكاتب, أنت الذي أتيت بالتحدي فها نحن قد قبلناه فما الذي يغضبك ويربكك بهذا القدر؟؟؟

وللأسف كان تعليقه خارج دائرة الموضوع والموضوعية بكامله,, إذ المتوقع إما قبوله التصحيح والتنقيح الذي قدمناه له "علمياً" أو " رفضه معللاً ", هذا ما يمكن أن يكون مقبولاً للعقلاء والعلماء كجولة في إطار - التحدي - ,, أو التسليم بالأمر الواقع, عندها يكون بالضرورة أكرم وأجدى للمحبط.
لقد كانت هناك مفاهيم خاطئة في التعليق, رأينا ضرورة العمل على تقويمه وتصحيحه حتى يستقيم التحدي الذي طرحه. كل الذي قلناه بإختصار هو إن الله خاطب - الناس- ولم يخص أي من - الطواغيت - ولا - المسلمين -,, وكان ذلك حسب منطوق الآية الكريمة كما يلي:
قال تعالى: (... يَا أَيُهَاالنَّاس ...) خطاب عام لكل الناس قال فيه:
1. إن كنتم صادقين في زعمكم بأن طواغيتكم يستطيعون أن يخلقون شيئاً كخلق الله فليفعلوا. فالله قد خلق الذباب منذ الأزل ولا يزال يخلق على مدار اللحظة إلى أن يشاء الله, إذاً عليكم أن تطلبوا من هذه الآلهة الإفك والطواغيت أن تخلق مثله, ولن يتحداكم بخلق معقد, بل سيكون التحدي بخلق ذباب,, لذا قال متحدياً إنهم مهما حاولوا أو إدعوا فإنهم: (... لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابا وَلَوِ اجتَمَعوا لَه ...),
2. ولمزيد من التحدي والإعجاز, وتأكيداً لعجزهم, قال: (... وَإِن يَسْلُبهمُ الذُّباب شَيئًا لا يستَنقِذُوهُ مِنْهُ...), فليحاولو ذلك إن إستطاعوا له سبيلاً,
3. ولمزيد من التحدي والإعجاز والسخرية منهم, قال متحدياً الكون كله: (... ضعفالطَالِبوَالْمطلوبُ).

فالتحدي قائم وعام لكل من لا يؤمن بالله - المتحدي هو الله الأحد الصمد- الخلاق العليم, رب محمد ورب العرش الكريم, والمتحدَّى هو كل من إدعى أن له إله غير الله أو معه, بما في ذلك الملحدين الذين أدعوا الخلق "للطبيعة" فأثبتوا أن إلحادهم شرك وعبادة لمخلوق مثلهم, لذا عليهم جميعاً أن يقبلوا التحدي - عملياً -,, بأن يجعلوا - الطبيعة - أو غيرها تخلق ذباباً كخلقه, ولأنه يعلم أنه لا ولم ولن يستطيع أحد ذلك قال سلفاً (... ضعفالطَالِبوَالْمطلوبُ) - فلم يستطع أحد أن يقف أمام هذا التحدي حتى الآن وإلى يوم القيامة,,, فإن كان الكاتب يشك في ذلك فما عليه سوى تقديم برهانه (الكرة في ملعبه).

في الحقيقة لقد أدهشني كثيراً رد الكاتب على الأستاذ الفاضل شهير الذي جاء تعليقه في الذي تساءل الكاتب فيه قائلاً: (... فهل يمكن ان يجتمع ملايين المسلمين فى مكة داعين الله ان يخلق ذبابة فى قنينة ويثبت تحديه للكفرة والملحدين وكل الأديان الوضعية بأنه خالق الذباب ...)؟؟؟ ..... حقيقةً ومن يضلل الله فما له من هاد,, رغم كل هذا التوضيع الذي يجعل العجل عالماً ومع ذلك يطرح مثل هذا السؤال "النمروزي" الحدث, مصوراً أعلى مستوى ممكن من الغباء والغفلة والغوغائية دون أن يتمعر وجهه خجلاً.


قلنا له: ما أغرب هذا السؤال!!! فلعلك قد عكست الصورة تماماً,, لأن المسلمين لا يحتاجون إلى رؤية ذبابة في قنينة, فهم أكبر وأعقل وأوسع أفقاً وإيماناً من أن يخضعوا الله لإختبار سخيف وهم يعلمون أنه يخلق ما يشاء ويختار, ويخلق ما يعلمون وما لا يعلمون, فهو الخلاق العليم, وهم أسمى من أن يتصرفوا بمثل هذه السذاجة بكثير, لأنهم ينظرون ببصرهم وبصيرتهم الى ما هو أكبر وأكثر من هذا,, إذ تكفيهم السماء الدنيا وهي محيطة بالكون كقشرة البيضة فيدركون أن الله تعالى قد خلق كل الخلق في داخل هذه القنينة العظيمة. ليس خلقاً جامداً, وانما خلقاً دينمكياً متكاثراً وخِلفَةً, ومتجدداً على مدار اللحظة, ثم أحاطها بستة قنينات أعظم وجعلها - طباقاً -, ثم خلق الدودة في داخل الثمرة والتمرة والحبة وخلق ما دون ذلك بكثير,, أليست البيضة قنينة مغلقة؟؟؟ ..... ألم يخلق بداخلها النعامة, والنسر والصقر وكل الطيور؟؟؟ ألم يخلق في داخلها الثعبان وحتى النملة... الخ؟؟؟
ألا تعلمون أن الله قد خلق كل إنسان من نطفة في قنينة مظلمة (قرار مكين) في داخل أمه إلى قدر معلوم؟؟؟

فالله قادر على كل شيء قدير,, فإن لم يكن علم المؤمنين بقدرة الله تعالى - يقيناً راسخاً - وقد رأوها بكل مداركهم, لما صدقوا بالآخرة ونعيمها وجحيمها ولما صدقوا بحياة البرزخ (القنينة التي سيدفن فيهاالإنسان في إنتظار يوم الحساب). وبجانب هذا وذاك فإن الله تعالى لم يضع وزناً للكافرين به بصفة عامة, والملحدين بصفة خاصة إطلاقاً,, أو أي إعتبار لهم سوى إشهادهم على أنفسهم, وإقامة الحجة عليهم وقد أجَّلهُم ليوم الفصل وما هو بالهزل. وتأكيداً لذلك قال لرسوله الكريم في سورة الأنعام: (اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ««وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ »» 106).

وفي سورة الأعراف, قال له: (خُذِالْعَفْوَوَأْمُرْبِالْعُرْفِ««وَأَعْرِضْعَنِالْجَاهِلِينَ »» 199). وفي سورة المائدة, قال له: (يَاأَيُّهَاالرَّسُولُبَلِّغْمَا أُنزِلَ إِلَيْكَمِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَرِسَالَتَهُوَاللَّهُيَعْصِمُكَمِنَالنَّاسِ««إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ»» 67). فبعد كل هذا الإستغناء والإعراض والتهميش, كيف تطمع وتطمح في أن يضع للكافرين إعتباراً ويستجيب لإعجازهم وإلحادهم في آياته فيعطيهم الفرص للسخرية والكبر والإعراض؟ ..... أليس منكم رجل رشيد؟؟؟

بل الأكثر والأغرب من هذا كله, انه قال عنهم في سورة الزخرف مستغنياً: (وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً « لَّجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ » 33), (وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ 34), (وَزُخْرُفًا « وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا » - وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ 35). فهل الذي يجعل لهم كل ذلك يمكن أن يعبأ بهم أم يزرهم في طغيانهم يعمهون؟؟؟

أبعد كل هذا الإستغناء, والإرجاء يريدونه أن ينزل إلى رغباتهم وشطحاتهم فيخلق لهم ما يأمرون به وما يشتهون,,, وهو يعلم يقيناً أنهم لن يؤمنوا مهما رأو من آيات حتى يروا العذاب الأليم؟ أيعقل هذا؟
إذاً,,, لا مجال للتمحك واللجاجة,, الله يطلب منكم خلق ذبابٍ أو إن سلبكم الذباب شيئاً من طعامكم وشرابكم,,, أن تستنقذوه منه إن استطعتم لذلك سبيلاً,,, فالذباب موجود أمامكم, ومتوفر ويسلبكم أشياء وأشياء أمام ناظريكم على مدار اللحظة, فإما إستنقاذ شيء منه - بكل الوسائل الحديثة والمستحدثة - أو التسليم بالعجز وهذا هو الخيار الوحيد أمامكم ...).

فما تأثير كل هذا البيان والتوضيح والتحدي والخيارات المتاحة... الخ على الكاتب سامي لبيب القبطي الأصولي المتخفي وراء الإلحاد,, وماذا كان رد الفعل عليه؟, هل إختار طريق المنطق والموضوعية والعقل أم له مآرب أو مهارب أخرى؟؟
على أية حال رأينا أن نفند النقاط التي أثارها في موضوعه الأساسي بعنوان "التحدي", قصدنا من ذلك أن نحرق له تلك الأوراق التي يتباهى بها ويتمارى (بالليزر), فنشرنا في ذلك بعض التعليقات المتتابعة قلنا في أولاهما تحت عنوان "منهجية التحدي الأول ", سنقدم للقراء الكرام ما قلناه له فيه في الموضوع القادم بإذن الله تعالى.

لا يزال للموضوع بقية,,

تحية كريمة للقراء الكرام والقارءات,

بشارات أحمد عرمان

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
(أ):, المُنَاظَرَةُ, البَعِيْر, الَّتِيْ, ظَهْرَ, قَصَمَتْ

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 06:53 AM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه