أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (5 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ ( 5- أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (2 إلى 4): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    7 التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (1 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (1-أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    المُنَاظَرَةُ - الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر (د): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    المُنَاظَرَةُ - الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر (ج): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Post غير مسجل ، تفضل عرفنا بنفسك ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    المُنَاظَرَةُ - الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر (ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    المُنَاظَرَةُ - الَّتِيْ قَصَمَتْ ظَهْرَ البَعِيْر (أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Post الضمير المفرد في قوله تعالى: {والله ورسوله أحق أن يرضوه} ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    قصار من رياض الصالحين ( آخر مشاركة : جيلان مرسى - )    <->    الإعجاز النبوي في الإخبار عن بركان عدن ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    شبهة الإلتباس ... لواحد من الناس (ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    1 46 شبهة الإلتباس ... لواحد من الناس (أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الصواعق العلمية تؤكد ما أخبرنا به الاسلام عن الجبال ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    سِهَآمٌ صَآئِبَهْ على سَعْدَآوِيَّاتٌ كَاذِبَةٍ خَآئِبَهْ (I-c): ( آخر مشاركة : لمياء صديق - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع بشارات أحمد مشاركات 0 المشاهدات 762  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-08-2018, 11:50 AM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 98
أخر تواجد:15-11-2018 (05:13 AM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (a-8):



......... تكملة للجزء السابق (a-7)

ولكن,, هل إلتزم بنوا إسرائيل بما كُتب عليهم؟ ... الواضح انهم لم يفعلوا إلَّا القليل منهم, لقوله تعالى: (... وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ 32). إذاً، بعد تحديد الجرم، ما هو العقاب المستحق عليه؟,, قال "معمماً": (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ ...), بمخالفة أمره، (... وَرَسُولَهُ ...)، بعدم طاعته والإنصياع له، (... وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ...), إعتداءاً على الآمنين من الناس وترويعهم وأخذ حقوقهم وتهديد حياتهم وأمنهم، فإن عقابهم في الدنيا:


  • (... أَن يُقَتَّلُوا ...), لعدم وجود أي أمل في إصلاحهم وإعادتهم إلى إنسانيتهم وإستقامتهم (مهما طالت مدة حبسه, وقد ثبت أنه يزداد شراً وتعطشاً للجريمة وهدر الدماء),
  • (... أَوْ يُصَلَّبُوا ...), ليكونوا عبرة لمن يعتبر, وحتى يستفاد من قتلهم في تذكير أمثالهم بأن يد العدالة ستطالهم ويلاقون نفس المصير إن لم يستقيموا قناعةً أم قهراً ,,, وفي ذلك (حياة لهم) ولأولي الألباب لو كانوا يعلمون,
  • وقد يقتضي ظلمهم وعصيانهم بديلاً آخر, قال فيه: (... أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ ...),وفي هذا خزي لهم وتعطيل لآلة شرهم وبطشهم وفي ذلك عبرة بليغة تضمن قدراً وافياً من الردع...),
4. وقد يكفي إبعادهم عن مسرع نشاطهم الإجرامي بالنفي, قال: (... أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ...) إلى مكان آخر, إبعاداً قسرياً لهم من مناطق نشاطاتهم العدوانية إلى أماكن تقل فيها فرص الشر والعدوان لديهم إن لم توقفها تماماً ... وهكذا من هذه الأحكام بتدرجها الموضوعي الذي يعتبر علاج متفاوت يطبق حسب مقتصيات حالتهم, وذلك لإيقاف شرهم عن الناس وإصلاح المجتمع وتوفير وصيانة الأمن للجميع، وفي هذا ذجر وتخويف لهم حتى لا يقدموا على تلك الأفعال الظالمة ويخافون من مغبة وقوعهم في طائلة هذا العقاب الرادع، الذي لن يكون كل شيء ولكن هناك عقاب أشد وأقسى في إنتظارهم (... ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ 33).


أرأيت يا وفاء شيطان قيمة الإنسان عند الله تعالى, وكيف يدافع عنه وعن الضعفاء والمساكين والمغبونين,, وكيف يضع الروادع التي تضمن إبعاد الشر عنهم حتى يتمتعوا بحرياتهم التي كفلها لهم حتى إن عبدوا آلهة غيره, فهو "الصبور" عليهم حتى حين.
آخر وصية للنبي الكريم محمد الخاتم الأمين, قبل وفاته قال فيها (أيُّهَا النَّاسُ، إتَّقُوا اللهَ فِيْ النِّسَاءَ، إتَّقُوا اللهَ فِيْ النِّسَاءَ ، اُوْصِيْكُمْ بالنِّسَاءِ خَيْرَاً).


أوتدري يا رشيد الغبي البليد أن هذه الشمطاء البلهاء التي تجلس بجوارك وهي لا تعرف حقيقة أمرك قد كشفناه أمامها وأمام الرعاع الذين يؤيدونك أو البسطاء العامة الطيبين الذين قد يفتنون بشعوذتك وإفكك,, بعد ما عرفوا من الحق. ألم يئِنِ الأوان بعد حتى تكشف لها ورقك القذرة المفضوحة للعقلاء ومعماة عن الجهلاء أمثالها؟؟؟,, أقلها حفاظاً على ما بقي لك من ماء وجه إن كانت فيه بقية أو أصل, وتقول لها ما عندك بكتابك المقدس لديك الذي خدعتها به كما خُدِعت أنت من قبل؟؟؟
أنا أعلم انك لن تجرؤ على فعل ذلك, فكيف ستدلها على ما تعمل جاهداً مستميتاً لإخفاءه حتى عن نفسك, وكيف تقول لها أين يكون مصدر ومنبع الإرهاب المقنن المقدس لدى شياطين الإنس, وكيف تكشف لها هويتك الإرهابية الصليبية المعقدة المنصوص عنها لديك نصَّاً؟؟؟
قد يكون ذلك خوفاً من صفع وجهك على الهواء مباشرةً,,, ولكن دعنا نحمل عنك هذا العبء الثقيل ونكشف زاوية صغيرة منه لترى أنت لأول مرة ما بجعبتك من سهام طائشة كلما صوبتها عادت إلى صدرك ونحرك.


أولاً: فلنبدأ إذاً بما جاء في العهد الجديد بسفر لوقا في إصحاح 12, الأعداد 49-53,, حيث قال على لسان يسوع: ( « جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟,, وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ؟ ,, أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! بَلِ انْقِسَاماً. ,, لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. ,, يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الاِبْنِ وَالاِبْنُ عَلَى الأَبِ وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا». ,).
ثُمَّ قَالَ أَيْضاً لِلْجُمُوعِ: (58- حِينَمَا تَذْهَبُ مَعَ خَصْمِكَ إِلَى الْحَاكِمِ ابْذُلِ الْجَهْدَ وَأَنْتَ فِي الطَّرِيقِ لِتَتَخَلَّصَ مِنْهُ لِئَلاَّ يَجُرَّكَ إِلَى الْقَاضِي وَيُسَلِّمَكَ الْقَاضِي إِلَى الْحَاكِمِ فَيُلْقِيَكَ الْحَاكِمُ فِي السِّجْنِ.).


ثانياً: وعن حقوق الإنسان المهدورة بالكامل,, نعطي هنا نماذج فقط لما ورد بكاتب رشيد وزكريا بطرس المقدس لديهم والذي يغذي نفوسهم وعقولهم الإرهابية العدوانية فيما يلي:
(أ): جاء في سفر أشعيا,, إصحاح 13, الأعداد 10-22 : (فَإِنَّ نُجُومَ السَّمَاوَاتِ وَجَبَابِرَتَهَا لاَ تُبْرِزُ نُورَهَا. تُظْلِمُ الشَّمْسُ عِنْدَ طُلُوعِهَا وَالْقَمَرُ لاَ يَلْمَعُ بِضُوئِهِ. ,, وَأُعَاقِبُ الْمَسْكُونَةَ عَلَى شَرِّهَا وَالْمُنَافِقِينَ عَلَى إِثْمِهِمْ وَأُبَطِّلُ تَعَظُّمَ الْمُسْتَكْبِرِينَ وَأَضَعُ تَجَبُّرَ الْعُتَاةِ. ,, وَأَجْعَلُ الرَّجُلَ أَعَزَّ مِنَ الذَّهَبِ الإِبْرِيزِ وَالإِنْسَانَ أَعَزَّ مِنْ ذَهَبِ أُوفِيرَ. ,, لِذَلِكَ أُزَلْزِلُ السَّمَاوَاتِ وَتَتَزَعْزَعُ الأَرْضُ مِنْ مَكَانِهَا فِي سَخَطِ رَبِّ الْجُنُودِ وَفِي يَوْمِ حُمُوِّ غَضَبِهِ. ,, وَيَكُونُونَ كَظَبْيٍ طَرِيدٍ وَكَغَنَمٍ بِلاَ مَنْ يَجْمَعُهَا. يَلْتَفِتُونَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى شَعْبِهِ وَيَهْرُبُونَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى أَرْضِهِ. ,, كُلُّ مَنْ وُجِدَ يُطْعَنُ وَكُلُّ مَنِ انْحَاشَ يَسْقُطُ بِالسَّيْفِ. ,, وَتُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ أَمَامَ عُيُونِهِمْ وَتُنْهَبُ بُيُوتُهُمْ وَتُفْضَحُ نِسَاؤُهُمْ. ,, هَئَنَذَا أُهَيِّجُ عَلَيْهِمِ الْمَادِيِّينَ الَّذِينَ لاَ يَعْتَدُّونَ بِالْفِضَّةِ وَلاَ يُسَرُّونَ بِالذَّهَبِ ,, فَتُحَطِّمُ الْقِسِيُّ الْفِتْيَانَ ولاَ يَرْحَمُونَ ثَمَرَةَ الْبَطْنِ. لاَ تُشْفِقُ عُيُونُهُمْ عَلَى الأَوْلاَدِ. ,, وَتَصِيرُ بَابِلُ بَهَاءُ الْمَمَالِكِ وَزِينَةُ فَخْرِ الْكِلْدَانِيِّينَ كَتَقْلِيبِ اللَّهِ سَدُومَ وَعَمُورَةَ. ,, لاَ تُعْمَرُ إِلَى الأَبَدِ وَلاَ تُسْكَنُ إِلَى دَوْرٍ فَدَوْرٍ وَلاَ يُخَيِّمُ هُنَاكَ أَعْرَابِيٌّ وَلاَ يُرْبِضُ هُنَاكَ رُعَاةٌ. ,, بَلْ تَرْبُضُ هُنَاكَ وُحُوشُ الْقَفْرِ وَيَمْلَأُ الْبُومُ بُيُوتَهُمْ وَتَسْكُنُ هُنَاكَ بَنَاتُ النَّعَامِ وَتَرْقُصُ هُنَاكَ مَعْزُ الْوَحْشِ ,, وَتَصِيحُ بَنَاتُ آوَى فِي قُصُورِهِمْ وَالذِّئَابُ فِي هَيَاكِلِ التَّنَعُّمِ وَوَقْتُهَا قَرِيبُ الْمَجِيءِ وَأَيَّامُهَا لاَ تَطُولُ).
(ب): وفي سفر هوشع, إصحاح 13,, الأعداد : (16- تُجَازَى السَّامِرَةُ لأَنَّهَا قَدْ تَمَرَّدَتْ عَلَى إِلَهِهَا. بِالسَّيْفِ يَسْقُطُونَ. تُحَطَّمُ أَطْفَالُهُمْ وَالْحَوَامِلُ تُشَقُّ.).


وفي سفر العدد إصحاح 31,, 14-18: (فَسَخَطَ مُوسَى عَلى وُكَلاءِ الجَيْشِ رُؤَسَاءِ الأُلُوفِ وَرُؤَسَاءِ المِئَاتِ القَادِمِينَ مِنْ جُنْدِ الحَرْبِ. ,, وَقَال لهُمْ مُوسَى: «هَل أَبْقَيْتُمْ كُل أُنْثَى حَيَّةً؟ ,, إِنَّ هَؤُلاءِ كُنَّ لِبَنِي إِسْرَائِيل حَسَبَ كَلامِ بَلعَامَ سَبَبَ خِيَانَةٍ لِلرَّبِّ فِي أَمْرِ فَغُورَ فَكَانَ الوَبَأُ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. ,, فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ. وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا. ,, لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ.).


(ج): سفر حزقيال, إصحاح 9,, الأعداد 4-11 (وَقَالَ لَهُ: [اعْبُرْ فِي وَسَطِ الْمَدِينَةِ أُورُشَلِيمَ, وَسِمْ سِمَةً عَلَى جِبَاهِ الرِّجَالِ الَّذِينَ يَئِنُّونَ وَيَتَنَهَّدُونَ عَلَى كُلِّ الرَّجَاسَاتِ الْمَصْنُوعَةِ فِي وَسَطِهَا». ,, وَقَالَ لأُولَئِكَ فِي سَمْعِي: [اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَرَاءَهُ وَاضْرِبُوا. لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. ,, اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ. وَلاَ تَقْرُبُوا مِنْ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ, وَابْتَدِئُوا مِنْ مَقْدِسِي». فَابْتَدَأُوا بِالرِّجَالِ الشُّيُوخِ الَّذِينَ أَمَامَ الْبَيْتِ. ,, وَقَالَ لَهُمْ: [نَجِّسُوا الْبَيْتَ, وَامْلأُوا الدُّورَ قَتْلَى. اخْرُجُوا». فَخَرَجُوا وَقَتَلُوا فِي الْمَدِينَةِ. ,, وَكَانَ بَيْنَمَا هُمْ يَقْتُلُونَ وَأُبْقِيتُ أَنَا, أَنِّي خَرَرْتُ عَلَى وَجْهِي وَصَرَخْتُ: [آهِ يَا سَيِّدُ الرَّبُّ! هَلْ أَنْتَ مُهْلِكٌ بَقِيَّةَ إِسْرَائِيلَ كُلَّهَا بِصَبِّ رِجْزِكَ عَلَى أُورُشَلِيمَ؟» ,, فَقَالَ لِي: [إِنَّ إِثْمَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا عَظِيمٌ جِدّاً جِدّاً, وَقَدِ امْتَلأَتِ الأَرْضُ دِمَاءً, وَامْتَلأَتِ الْمَدِينَةُ جَنَفاً. لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ: الرَّبُّ قَدْ تَرَكَ الأَرْضَ, وَالرَّبُّ لاَ يَرَى. ,, وَأَنَا أَيْضاً عَيْنِي لاَ تُشْفِقُ وَلاَ أَعْفُو. أَجْلِبُ طَرِيقَهُمْ عَلَى رُؤُوسِهِمْ». ,, وَإِذَا بِالرَّجُلِ اللاَّبِسِ الْكَتَّانِ الَّذِي الدَّوَاةُ عَلَى جَانِبِهِ رَدَّ قَائِلاً: [قَدْ فَعَلْتُ كَمَا أَمَرْتَنِي].).


(د): سفر يشوع إصحاح 11,, الأعداد : (فَاجْتَمَعَ جَمِيعُ هَؤُلاَءِ الْمُلُوكِ بِمِيعَادٍ وَجَاءُوا وَنَزَلُوا مَعاً عَلَى مِيَاهِ مَيْرُومَ لِيُحَارِبُوا إِسْرَائِيلَ. ,, فَقَالَ الرَّبُّ لِيَشُوعَ: «لاَ تَخَفْهُمْ لأَنِّي غَداً فِي مِثْلِ هَذَا الْوَقْتِ أَدْفَعُهُمْ جَمِيعاً قَتْلَى أَمَامَ إِسْرَائِيلَ, فَتُعَرْقِبُ خَيْلَهُمْ وَتُحْرِقُ مَرْكَبَاتِهِمْ بِالنَّارِ». ,, فَجَاءَ يَشُوعُ وَجَمِيعُ رِجَالِ الْحَرْبِ مَعَهُ عَلَيْهِمْ عِنْدَ مِيَاهِ مَيْرُومَ بَغْتَةً وَسَقَطُوا عَلَيْهِمْ. ,, فَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ بِيَدِ إِسْرَائِيلَ, فَضَرَبُوهُمْ وَطَرَدُوهُمْ إِلَى صَيْدُونَ الْعَظِيمَةِ وَإِلَى مِسْرَفُوتَ مَايِمَ وَإِلَى بُقْعَةِ مِصْفَاةَ شَرْقاً. فَضَرَبُوهُمْ حَتَّى لَمْ يَبْقَ لَهُمْ شَارِدٌ. ,, فَفَعَلَ يَشُوعُ بِهِمْ كَمَا قَالَ لَهُ الرَّبُّ. عَرْقَبَ خَيْلَهُمْ وَأَحْرَقَ مَرْكَبَاتِهِمْ بِالنَّارِ. ,, ثُمَّ رَجَعَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَأَخَذَ حَاصُورَ وَضَرَبَ مَلِكَهَا بِالسَّيْفِ, لأَنَّ حَاصُورَ كَانَتْ قَبْلاً رَأْسَ جَمِيعِ تِلْكَ الْمَمَالِكِ. ,, وَضَرَبُوا كُلَّ نَفْسٍ بِهَا بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمُوهُمْ. وَلَمْ تَبْقَ نَسَمَةٌ. وَأَحْرَقَ حَاصُورَ بِالنَّارِ. ,, فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ مُدُنِ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ وَجَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ بِحَدِّ السَّيْفِ. حَرَّمَهُمْ كَمَا أَمَرَ مُوسَى عَبْدُ الرَّبِّ. ,, غَيْرَ أَنَّ الْمُدُنَ الْقَائِمَةَ عَلَى تِلاَلِهَا لَمْ يُحْرِقْهَا إِسْرَائِيلُ, مَا عَدَا حَاصُورَ وَحْدَهَا أَحْرَقَهَا يَشُوعُ. ,, وَكُلُّ غَنِيمَةِ تِلْكَ الْمُدُنِ وَالْبَهَائِمَ نَهَبَهَا بَنُو إِسْرَائِيلَ لأَنْفُسِهِمْ. وَأَمَّا الرِّجَالُ فَضَرَبُوهُمْ جَمِيعاً بِحَدِّ السَّيْفِ حَتَّى أَبَادُوهُمْ. لَمْ يُبْقُوا نَسَمَةً. ,, كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى عَبْدَهُ هَكَذَا أَمَرَ مُوسَى يَشُوعَ,


وَهَكَذَا فَعَلَ يَشُوعُ. لَمْ يُهْمِلْ شَيْئاً مِنْ كُلِّ مَا أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ مُوسَى. ,, فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ تِلْكَ الأَرْضِ: الْجَبَلَ وَكُلَّ الْجَنُوبِ وَكُلَّ أَرْضِ جُوشِنَ وَالسَّهْلَ وَالْعَرَبَةَ وَجَبَلَ إِسْرَائِيلَ وَسَهْلَهُ, ,, مِنَ الْجَبَلِ الأَقْرَعِ الصَّاعِدِ إِلَى سَعِيرَ إِلَى بَعْلِ جَادَ فِي بُقْعَةِ لُبْنَانَ تَحْتَ جَبَلِ حَرْمُونَ. وَأَخَذَ جَمِيعَ مُلُوكِهَا وَضَرَبَهُمْ وَقَتَلَهُمْ. ,, فَعَمِلَ يَشُوعُ حَرْباً مَعَ أُولَئِكَ الْمُلُوكِ أَيَّاماً كَثِيرَةً. ,, لَمْ تَكُنْ مَدِينَةٌ صَالَحَتْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ الْحِوِّيِّينَ سُكَّانَ جِبْعُونَ, بَلْ أَخَذُوا الْجَمِيعَ بِالْحَرْبِ. ,, لأَنَّهُ كَانَ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ أَنْ يُشَدِّدَ قُلُوبَهُمْ حَتَّى يُلاَقُوا إِسْرَائِيلَ لِلْمُحَارَبَةِ فَيُحَرَّمُوا, فَلاَ تَكُونُ عَلَيْهِمْ رَأْفَةٌ, بَلْ يُبَادُونَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى. ,, وَجَاءَ يَشُوعُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ وَقَرَضَ الْعَنَاقِيِّينَ مِنَ الْجَبَلِ, مِنْ حَبْرُونَ وَمِنْ دَبِيرَ وَمِنْ عَنَابَ وَمِنْ جَمِيعِ جَبَلِ يَهُوذَا وَمِنْ كُلِّ جَبَلِ إِسْرَائِيلَ. حَرَّمَهُمْ يَشُوعُ مَعَ مُدُنِهِمْ. ,, فَلَمْ يَتَبَقَّ عَنَاقِيُّونَ فِي أَرْضِ بَنِي إِسْرَائِيلَ, لَكِنْ بَقُوا فِي غَزَّةَ وَجَتَّ وَأَشْدُودَ. ,, فَأَخَذَ يَشُوعُ كُلَّ الأَرْضِ حَسَبَ كُلِّ مَا كَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ مُوسَى, وَأَعْطَاهَا يَشُوعُ مُلْكاً لإِسْرَائِيلَ حَسَبَ فِرَقِهِمْ وَأَسْبَاطِهِمْ. وَاسْتَرَاحَتِ الأَرْضُ مِنَ الْحَرْبِ).


(ه): وفي سفر قضاة إصحاح 21,, الأعداد 10-25,, يتحدث بل ويوثقون مخازيهم وظلمهم - بدون حياء أو خوف أو وخز ضمير - عن السبي بعد القتل والظلم والإبادة الجماعية, قال: (فَأَرْسَلَتِ الْجَمَاعَةُ إِلَى هُنَاكَ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفَ رَجُلٍ مِنْ بَنِي الْبَأْسِ وَأَوْصُوهُمْ قَائِلِينَ اذْهَبُوا وَاضْرُبُوا سُكَّانَ جِلْعَادَ بِحَدِّ السَّيْفِ مَعَ النِّسَاءِ وَالأَطْفَالِ,, وَهذَا مَا تَعْمَلُونَهُ. تُحَرِّمُونَ كُلَّ ذَكَرٍ وَكُلَّ امْرَأَةٍ عَرَفَت اضْطِجَاعَ ذَكّرٍ,, فَوَجَدُوا يَابِيشِ جِلْعَادَ أَرْبَعَ مِئَةِ فَتَاةٍ عذَارَى لَمْ يَعْرِفْنَ رَجُلاً بِالاضْطِجَاعِ مَعَ ذَكَرٍ وَجَاءُوا بِهِنَّ إِلَى الْمَحَلَّةِ إِلَى شِيلُوهَ الَّتِي فِي أَرْضِ كَنْعَانَ,, وَأَرْسَلَتِ الْجَمَاعَةُ كُلُّهَا وَكَلَّمَتْ بَنِي بَنْيَامِينَ الَّذِينَ فِي صَخْرَةِ رِمُّونَ وَاسْتَدْعَتْهُمْ إِلَى الصُّلْحِ,, فَرَجَعَ بَنْيَامِينُ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ فَأَعْطَوْهُم النِّسَاءَ اللَّوَاتِي اسْتَحْيَوْهُنَّ مِنْ نِسَاءِ يَابِيشِ جِلْعَادَ وَلَمْ يَكْفُوهُمْ هكَذَا,, وَنَدِمَ الشَّعْبُ مِنْ أَجْلِ بَنْيَامِينَ لِأَنَّ الرَّبَّ جَعَلَ شَقّاً فِي إِسْرَائِيلَ,, فَقَالَ شُيُوخُ الْجَمَاعَةِ مَاذَا نَصْنَعُ بِالْبَاقِينَ فِي أَمْرِ النِّسَاءِ لِأَنَّه قَدِ انْقَطَعَتِ النِّسَاءُ مِنْ بَنْيَامِينَ,, وَقَالُوا مِيْرَاثُ نَجَاةٍ لِبَنْيَامِينَ وَلاَ يُمْحَى سِبْطٌ مِنْ إِسْرَائِيلَ,, وَنَحْنُ لاَ نَقْدُرُ أَنْ نُعْطِيَهُم نِسَاءً مِنْ بَنَاتِنَا لِأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ حَلَفُوا قَائِلِينَ مَلْعُونٌ مَنْ أَعْطَى امْرَأَةً لِبَنْيَامِينَ.,,


ثُمَّ قَالُوا هُوَذَا عِيدُ الرَّبِّ فِي شِيلُوهَ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ شِمَالِيَّ بَيْتِ إِيلَ شَرْقِيَّ الطَّرِيقِ الصَّاعِدَةِ مِنْ بَيْتِ إِيلَ إِلَى شَكِيمَ وَجَنُوبِيِّ لَبُونَةَ,, وَأَوْصَوْا بَنِي بَنْيَامِينَ قَائِلِينَ امْضُوا واكْمُنُوا فِي الْكُرُومِ,, وانْظُرُوا فَإِذَا خَرَجَتْ بَنَاتُ شِيلُوهَ لِيَدُرْنَ فِي الرَّقْصِ فَاخْرُجُوا أَنْتُمْ مِنَ الْكُرُومِ وَاخْطُفُوا لِأَنْفُسِكُمْ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ مِنْ بَنَاتِ شِيلُوهَ وَاذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ بَنْيَامِينَ.,, فَإِذَا جَاءَ آبَاؤُهُنَّ أَوْ إِخْوَتُهُنَّ لِكَيْ يَشْكُوا إِلَيْنَا نَقُولُ لَهُمْ تَرَاءَفُوا عَلَيْهِمْ لِأَجْلِنَا لِأَنَّنَا لَمْ نَجِدْ لِكُلِّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ فِي الْحَرْبِ لِأَنَّكُمْ أَنْتُمْ لَمْ تُعْطُوهُمْ فِي الْوَقْتِ حَتَّى تَكُونُوا قَدْ أَثِمْتُمْ,, فَفَعَل هكَذَا بَنُو بَنْيَامِينَ وَاتَّخَذُوا نِسَاءً حَسَبَ عَدِدِهِمْ مِنَ الرَّاقِصَاتِ اللَّوَاتِي اخْتَطَفُوهُنَّ وَذَهَبُوا وَرَجَعُوا إِلَى مُلْكِهِمْ وَبَنَوُا الْمُدُنَ وَسَكَنُوا بِهَا,, فَسَارَ مِنْ هُنَاكَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي ذلِكَ الْوَقْتِ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى سِبْطِهِ وَعَشِرَتِهِ وَخَرَجُوا مِنْ هُنَاكَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مُلْكِهِ.,, فِي تِلْكَ الْأَيَّامِ لَمْ يَكُنْ مَلِكٌ فِي إِسْرَائِيلَ. كُلُّ وَاحِدٍ عَمِلَ مَا حَسُنَ فِي عَيْنَيْهِ).


يا لها من إنسانية كاسرة جارحة مفترسة,, والذي يتطلع على ما خطوه بأيديهم توثيقاً لمخازيهم ومصائبهم التي نجسو ورجسو بها الأرض يجد تفسيراً واضحاً لسلوكهم القائم الذي حرم البشرية من الأمن والإستقرار والعيش بسلام,, من إستعمار للبلاد والعباد, وحصار للضعفاء ونهب لمواردهم وثرواتهم, والتضييق عليهم بالعقوبات الإقتصادية الظالمة إمعاناً في الإبادة الجماعية والنهب والسبي والإستعباد والسبي,,, بل قامو ويقومون,, بل وسيقومون بإنتاج آلات القتل والدمار الشامل وقد تفننوا في صناعة الصواريخ الفتاكة (أرض أرض, وأرض جو, وجو أرض, وجو جو), بل معتوههم فكر في حرب النجوم, هذا من حيث التنوع في الوسيلة التي توصل الهلاك والدمار حيثما بلغت.


وأما من حيث نوع المهلكات المبيدات والمدمرات,, فحدث ولا حرج, كل ما يمكن أن يخطر على بال إبليس من وسائل تعتبر لديهم هي الأكثر حضارة ورقي وإنسانية إذا أثبتت جدواها في توسيع رقعة الإبادة الجماعية والدمار الشامل. والغريب في الأمر أن الفكر الشيطاني لديهم لم يكتف بقنبلة تخرب وتنسف ما في محيطها ومداها,, بل لا بد من تطويرها حتى لا يكفي أن تدمر بذاتها ولكنها يجب أن يبالغ في تطويرها لتصبح إستراتيجية عندما تنشر قنابل (عنقودية) مدمرة تتناثر في أوسع مساحة ممكنة لتنفجر كل بذاتها لتدمر كل شئ وكل نفس.


ولم يكتف الشياطين بهذا بل هناك قنابل النابالم الحارقة التي يبلغ شرها حتى المختبئ والمتخندق تحت الأرض,, المهم الغاية الأساسية والهدف الإستراتيجي لها أن تدمر كل شئ دماراً شاملاً وأن تقضي "تُحرَّم" كل نفس بدلا من السيف الذي يحتاج منهم إلى مجهود ووقت وتكاليف.
ثم أنتجوا القنابل الباليسيية, والكيميائية, والجرثومية,,, الخ وهناك أيضاً الصواريخ الذكية والطائرات الحربية المتخفية والتي تدار بلا طيار, والتي تطارد طائرات الخصم عبر دخان عادمها,,, الخ.
لماذا كل هذا يا دعاة حقوق الإنسان وعصبة أو عصابة الأمم المتحدة ومجلس الأمن المسلط على المساكين والضحفاء ومنظمات حقوق الإنسان التي تتاجر بهذه الحقوق وتقضي عليها في حقيقة الأمر. وهناك مزيد من الأمثلة التي لا تزال يتعبد بها هؤلاء المنافقين الإرهابيين, وهي معلنة بكل سفور في كتاب مقدس لديهم, لا يرون أن غضاضة في ما يحتويه من شر مركب, ليس ذلك فحسب, بل يعتبرون كل من ينادي بخير يتعارض ويحارب شرهم هذا بأنه إرهابي لأنه يحارب ويواجه إرهابهم المقنن المقدس والمشرع له علناً.
وفي سورة الأحزاب, قال الله تعالى: (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ «« أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً»» 35).


وفي سورة آل عمران يقول: (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ 195)،
في سورة البقرة ويقول عن حقوق النساء: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ 228).
وفي سورة الفرقان، يقول: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً 74). وحتى في حالة تأزم العلاقة الإنسانية الزوجية - محذرا الرجل من مجاولة إستغلال الموقف للنيل منها - يقول: (فإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ 229).
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء فقال: (يَاْ مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإنِّيْ أُرَيْتَكُنَّ أكْثَرَ أهْلَ النَّارِ) فقلن: وبم يا رسول الله قال : (تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ العَشِيْرَ، مَاْ رَأيْتُ مِنْ نَاقِصَاتُ عَقْلٍ وَدِيْنٍ أذْهَبُ لِلُبِّ الرَّجُلِ الحَازِمِ مِنْ إحْدَاْكُنَّ) قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله قال (ألَيْسَ شَهَادَةُ المَرْأةِ مِثْلُ نَصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلٍ ؟ ) قلن : بلي قال: (فَذَلِكَ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا، ألَيْسَ إذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ ولَمْ تَصُمْ ؟) قلن : بلي قال : (فَذَلِكَ مِنْ نُقصَانِ دِيْنِهَا).


وبالمناسبة يا وفاء شيطان,, هذا الحديث قيل مباشرة للمسلمات المؤمنات, ولم يقصد به كل النساء كما تتوهمين,, وقد رضين به وعملت ويعملن به حتى الآن وعد وبعده,,, فما بالك أنت وما شأنك بأمة أنت لست من ضمنها. فالمخاطبات بهذا الحديث يعلمن يقيناً أنهن ناقصات عقل بمفهوم قائل الحديث وقد بين لهن العلة في ذلك بأنهن عرضة للتشكك في الشهادة أو النسيات لبعض مقتضياتها, لذا إشترط الله في حقهن "للضمان" أن تكون معها أخرى تذكرها إن نسيت شيئاً,, وقد قبلن ذلك وباركنه, فما بالك أنت التي مشكلتها ليست "تقصان عقل", بل الذي خلقك قال عنك "كالأنعام" بل أضل.
وقد خاطب الرسول هؤلاء النسوة الكريمات المؤمنات بأنهن ناقصات "دين", فأعلمهن بالعلة في ذلك وقبلنها وعملن ويعملن بها عن قناعة ورضى,, فإذا كان الدين هو العبادة وأداء الفروض فمن أداها بصورة مستمرة فهو كامل الدين,, أما من أداها كذلك ولكن تمر عليه ظروف قاهرة تمنعه من الإستمرار كالحيض الذي هو مقصور على النساء, فإن بعض العبادات تتوقف أثناء فترته,, كالصلاة والصوم والطواف بالبيت,,, وحيث أن الله تعالى قد أسقط حقه في الصلاة عن المرأة أثناء فترة الحيض ولم يطالبها بإعادته بعد إنقطاع الحيض فهذا نقص في الدين ولكنه غير معيب ولا نقص في المرأة نفسها لأن الله تعالى عفاها عنه. فما شأنك أنت أيتها "النجس" لا أمر في إزالته حتى بعد سلخ الجلد وذهاب اللحم وذوبات العظام,,, وفي كل الأحوال في حيض أو بدونه, ولماذا تقحمين نفسك في شأن أمة من الناس (رضي الله عنهم ورضوا عنه).
فالنبي صلى الله عليه وسلم قد ذكرهن لحالهن الطبيعي الذي ينقص فرصة الإستزادة من الخير ليس فقط الفروض, ولكن التطوع من نفل وقراءة للقرآن, وصوم التطوع .. الخ بالإضافة إلى نفس بسبب السلوك, وهو "كثرة اللعن", و "كفر العشير",,, فأراد النبي أن يقلل من عدد أهل النار من النساء فنصحهن بالترياق الذي يبدل السيئات إلى حسنات ألا وهي "الصدقة" فقال لهن "تصدقن". ولكن يا وفاء شيطان,, أنى لك العقل الذي تفكرين به في مثل هذه القيم التي حرمت نفسك منها بإدبارك عن ربك فلعله إستغنى وختم على المدارك,,, فإن لم يبلغ بك الأمر هذه الدرجة فالأولى لك أن تصلحي ما أفسدته بالجهل والجهالة والتجهيل,,, والله أولاً وأخيرا فالله أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين,, فالأمر لكل إنسان بينه وبين ربه, فإن آمن وإتقى نفع نفسه وإن ضل فلا يضر إلَّا نفسه والله هو الغني الحميد.
أعرفت الآن من هم الأفاكون الضالون المضلون: زكريا بطرس, وصبيه الغبي والذيل التابغ لهم الهالك عزت أندراوس؟؟؟ أليس هؤلاء وأمثالهم تزداد تعاسة المرأة وشقاءها كلما إزدادوا قرباً وتعمقاً في عبادتهم وإلتزامهم بكتابهم؟؟؟ ..... إذاً,, كوني معهم وبجانبهم فإن إختيارك لهم هو الأنسب لشخصيتك وتطلعاتك ونضالك الغبي الجاهل. ولكن لسوء حظك فإن المرأة المسلمة لن تتبعك وستستمر في لعنك ونبذك ما دامت السماوات والأرض.


هناك مخازي أخرى كثيرة لوفاء سلطان هذه ومعها الصبي الغبي وشيخه الدجال زكريا بطرس, سنتناولها أيضا بالتفنيد والتحليل ليأمن الناس من شرهم.


تحية كريمة للقراء الكرام والقارآت,


بشارات أحمد عرمان.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
(a-8):, بَاسِرَةٌ, يَوْمَئِذٍ, وُجُوهٌ

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (a-7): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 27-07-2018 07:48 PM
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (a-6): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 23-07-2018 04:52 PM
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (a-5): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 17-07-2018 08:25 PM
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (a-4): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 17-07-2018 07:32 PM
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (a-3): بشارات أحمد الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 0 16-07-2018 01:13 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 08:26 PM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه