أنت غير مسجل في منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
أنت غير مشترك معنا .. بمنتديات سبيل الإسلام ... للتسجيل إضغط هنا

 

 

 


آخر 20 مشاركات كل البشر ينحدروا من نفس الأبوين ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (14): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    الدوجماتية والكتاب المقدس ( آخر مشاركة : المهندس زهدي جمال الدين - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (13): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (12 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (11 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    سناب الوظائف بالسعودية ( آخر مشاركة : islamvo - )    <->    صفات الله توقيفية ( آخر مشاركة : نجلاء سمير - )    <->    المحكمة الاوروبيه :الاساءه الى النبى ( صلى الله عليه وسلم ) سفاهه ( آخر مشاركة : ياسر فوزى - )    <->    Nqash التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (7): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (10): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (9): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (8): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    ترجمة معاني القران الكريم بعدة لغات من اصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ( آخر مشاركة : سليمان - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ!! بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (6 - أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    Oo5o.com (18) التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ (5 - ب): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->    التّحَدِّيْ بِمَحْقِ وسَحْقِ مائَةِ فِرْيَةٍ مُفْلِسَةٍ ( 5- أ): ( آخر مشاركة : بشارات أحمد - )    <->   
العودة   منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم > الرد على الشبهات حول القرآن الكريم
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الرد على الشبهات حول القرآن الكريم حول ما يُثار من شبهات حول القرآن الكريم

إضافة رد
كاتب الموضوع ابن عفان مشاركات 2 المشاهدات 3467  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-08-2010, 11:47 PM
الصورة الرمزية ابن عفان
ابن عفان ابن عفان غير متواجد حالياً
حسبــي الله
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 2,331
أخر تواجد:29-08-2018 (05:08 PM)
الديانة:مسلــم، ولله الحمد
الجنس:ذكر
الدولة:egypt
Post الضمير المفرد في قوله تعالى: {والله ورسوله أحق أن يرضوه}

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

------





في سورة التوبةحديث مفصل عن المنافقين ومواقفهم تجاه الدعوة الإسلامية، ومن بين تلك المواقف، ما أخبرنا عنه قوله تعالى: { يحلفون بالله لكم ليرضوكم والله ورسوله أحق أن يرضوه إن كانوا مؤمنين }(التوبة:62) .




وقد أثار بعض المشككين إشكالاً لغويًا حول الآية، من جهة أن الضمير في قوله تعالى: { يرضوه } جاء بصيغة الإفراد، مع أن سياق الكلام يعود إلى الله ورسوله، فكان الذي تقتضيه قواعد اللغة أن يأتي الضمير بصيغة التثنية، فيقول: ( والله ورسوله أحق أن يرضوهما )؛ فهل صحيح أن هذا الأسلوب جاء مخالفًا لما تقتضيه القواعد ؟




لقد توقف المفسرون عند هذه الآية، وأجابوا على هذا الإشكال بأجوبة عديدة، تبين أن الآية جاءت على أسلوب العرب، ولا إشكال فيها ولا مخالفة .



ومن الأجوبة في توجيه الآية، أن قوله تعالى: { والله ورسوله أحق أن يرضوه }عبارة عن جملتين؛ الأولى: ( والله أحق أن يرضوه ) والثانية: ( ورسوله أحق أن يرضوه )، فحذف خبر الجملة الأولى ( أحق أن يرضوه ) لدلالة خبر الجملة الثانية عليه، وتقدير الآية: ( والله أحق أن يرضوه، ورسوله أحق أن يرضوه ). وإلى هذا ذهب سيبويه في توجيه الآية. قالوا: وهذا كقول الشاعر الجاهلي أحيحية بن الجلاح :





نحن بما عندنا وأنت بما عندك راض والرأي مختلف






والتقدير: نحن راضون بما عندنا، وأنت راض بما عندك، ورأينا ورأيك مختلفان، لكن حذف ( الرضا ) في الشطر الأول من البيت؛ لدلالة ( الرضا ) عليه في الشطر الثاني .



وذكر المفسرون توجيهًا ثانيًا للآية، يرى أن في الآية تقديمًا وتأخيرًا، والتقدير: والله أحق أن يرضوه، ورسوله كذلك. وهذا مذهب المبرد في توجيه الآية. وكلا المذهبين له من كلام العرب ما يؤيده .




ثم إن المفسرين ذكروا هنا، أن الآية جاءت على هذا الأسلوب لاعتبارات معينة:




فإما أن يكون مجيء الضمير بلفظ المفرد دون لفظ المثنى؛ لأنه لا تفاوت بين رضا الله ورضا رسوله صلى الله عليه وسلم، فكانا في حكم مرضي واحد؛ فإرضاء الرسول في الحقيقة هو إرضاء لله سبحانه، وهذا كقوله تعالى: { من يطع الرسول فقد أطاع الله } (النساء:80) .





وإما أن يكون مجيء الضمير بلفظ المفرد دون لفظ المثنى؛ للتفرقة بين الإرضاءين، رضا الله تعالى، ورضا رسوله صلى الله عليه وسلم، وهذا كقول الشاعر ضابئ بن الحارث البرجمي :






من يك أمسى بالمدينة رحله فإني وقيَّار بها لغريب






و( قيار ) اسم فرس الشاعر، والتقدير: فإني لغريب بالمدينة، و( قيار ) بها غريب أيضًا؛ وكان الأصل أن يقول: لغريبان، لكن جاء به على صيغة الإفراد؛ لأن إحدى الغربتين مخالفة لأخراهما، فأتى باللفظ على صيغة الإفراد دون التثنية مراعاة لذلك .



وإما أن يكون مجيء الضمير بلفظ المفرد دون لفظ المثنى؛ لتعظيم الجناب الإلهي بإفراده بالذكر تأدبًا؛ لئلا يجمع بين الله تعالى وغيره في ضمير تثنية، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يقال: ( ما شاء الله وشاء فلان، ولكن قولوا: ما شاء الله، ثم شاء فلان ) رواه أبو داود .





وبأيٍّ من هذه الاعتبارات أخذنا، فإن الآية تبقى مستقيمة في تركيبها، وصحيحة في معناها .


على أن أمرًا جدير بالذكر في هذا السياق، وهو أنه يشترط لصحة تثنية الضمائر وجمعها توافق ما يراد تثنيته وجمعه من جميع الجهات، فإذا لم يتحقق هذا التوافق من جميع الجهات، لم تجز التثنية ولا الجمع بحال؛ فأنت تقول في تثنية رجل: رجلان، وفي الجمع تقول: رجال؛ لاتحاد أفراد هذا الجنس، لكن لا يمكن أن تثني رجل وامرأة ولا أن تجمعهما مطلقًا؛ ولما كان الله سبحانه ليس كمثله شيء، فقد اقتضى التركيب القرآني في الآية أن يأتي على الشكل الذي أتى عليه .












ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

__________________



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-08-2010, 02:09 AM
الصورة الرمزية مريم
مريم مريم غير متواجد حالياً
مشرفة عامة

اوسمتي

 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,596
أخر تواجد:22-12-2013 (11:24 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:أنثى
الدولة:egypt
افتراضي

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-10-2018, 09:29 PM
الصورة الرمزية بشارات أحمد
بشارات أحمد بشارات أحمد غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 108
أخر تواجد:04-12-2018 (01:27 PM)
الديانة:مسلم
الجنس:ذكر
الدولة:saudi arabia
افتراضي دقة القرآن في البناء البياني:

بسم الله الرحمان الرحيم


الإشكالية التي تواجه الناس بصفة عامة والعلماء بصفة خاصة هي فهم دقائق وغرائب اللغة العربية, فمثلاً عدم التفريق ما بين ضمير الرفع المنفصل للمفرد, مثلاً "هو الذي زارنا بالأمس", وبين ضمير الشأن في قوله تعالى "قل هو الله أحد", وأيضاً ما بين واو العطف مثل قولك "حضر محمد والمعلمون", و "واو الإستئناف في قوله تعالى: (وما يعلم تأويله إلَّا الله والراسخون في العلم يقولون....), فيظن الظانون ان الراسخون في العلم معطوفون على لفظ الجلالة الله, فوقع بذلك فساد كبير أدى إلى نسبة تأويل القرآن إلى غير الله أو معه, وهذا يتعارض مع مقصود الآية إذا إعتبرنا أن "الواو" واو إستئناف لربط الجمل ببعضها.


كذلك الواو في قوله تعالى في سورة التوبة: (بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ...), فالواو هنا حرف لعطف إسم على إسم,, وحيث أنه لا مجال هنا للتمييز بضمير إفراد أو تثنية,,, فإن مجرد ورود "البسملة" قبل هذه الآية يوحي للعامة والمتربصين "بالشرك" حيث أن ورود عبارة (بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ...) بعد (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ), ستدل على أن البراءة من إثنين وليس من واحد لانها ستقرأ هكذا (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ), (بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ...), فيحدث لبس مخل لأن المعني سيكون: البراءة بإسم الله الرحمان الرحيم ورسوله, وهذا شرك. فكان لا بد من أن تسقط البسملة تفادياً لهذا اللبس المحتمل.


كذلك الحال بالنسب لقوله تعالى (... والله و رسوله أحق أن يرضوه ...),, فالواو هنا أيضاً "واو العطف", وهي نفسها التي جاءت في الآية الأولى من نفس السورة,, وهذه لا يمكن معالجتها بالبسملة لأنها في داخل السورة, لذا كان هناك الضمير المتصل بالفعل "يرضوا",, فكان المخرج من الشبهة أو اللبس بالشرك إفراد هذا الضمير لذا جاء قوله تعالى بهذا البناء الرائع المبين, وبمجرد إتصال ضمير المفرد بالفعل يكفي, لذا يصبح المعنى هكذا: (... والله أحق أن يرضوه ...),, و (... رسوله أحق أن يرضوه ...).


هذا والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المفرد, الضمير, تعالى:, يرضوه}, ورسوله, {والله, قوله

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
توضيح قوله تعالى ( إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان ) حاشجيات القرآن الكريم 2 26-12-2009 10:45 AM
وقفة مع قوله تعالى: {فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك} ابن عفان الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 3 18-03-2009 12:08 AM
الأدب المفرد للإمام الحافظ أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى تائب الى الله عز وجل السيرة النبوية والحديث الشريف 74 02-11-2008 12:30 AM
شبهة حول قوله تعالى: { لا ينال عهدي الظالمين } ابن عفان الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 3 18-01-2008 09:04 PM
شبهة لغوية حول قوله تعالى: { والصابرين في البأساء والضراء } ابن عفان الرد على الشبهات حول القرآن الكريم 1 18-08-2007 12:11 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلا أنت، أستغرفك وأتوب إليك ~


الساعة الآن 06:33 AM


Powered by vBulletin™
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
جميع الحقوق محفوظه لكل مسلم ويشرفنا ذكر المصدر ..................الموضوعات والمقالات والاراء المنشوره بالموقع او المنتدي تعبر عن راي كاتبها فقط ولا تعبر عن راي الموقع او المنتدي ...............سبيل الاسلام موقع اسلامي دعوي لا ينتمي لاي حزب او جماعه ولا ينشر به اي بيانات جهاديه