Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 52

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865
منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم http://www.sbeelalislam.net/vb/ الرد على الشبهات حول الإسلام ar Thu, 21 Mar 2019 22:00:06 GMT vBulletin 12 http://www.sbeelalislam.org/vb/blue-css/misc/rss.jpg منتديات سبيل الإسلام للرد على الشبهات حول الإسلام العظيم http://www.sbeelalislam.net/vb/ دورة تدريبية في الوقاية من مخاطر الكهرباء http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12320&goto=newpost Thu, 21 Mar 2019 11:25:48 GMT *بسم الله الرحمن الرحيم * *_يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير _* *بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى...
بسم الله الرحمن الرحيم
يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير
بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى دول الخليج والوطن العربى والمطلوبة عالميا
ونقدم هذه الدورات للهيئات والشركات الحكومية والخاصة والوزارات للموظفين المرشحون من قبلكم
مع الخبرة الواسعة لمركز بروكوالا فى التدريب على مدار سنين وتطوير الموظفين وللحصول على الترقيات
وندعو سيادتكم للتسجيل فى احدى دورات الامن الصناعي والسلامة المهنية

للتواصل او الاستفسار عن المحتوى العلمى او الحجز من خلال :
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email:
samar@prokuala.com

يناير
الأسس الحديثة في إدارة هندسة السلامة الصناعية
Modern Foundations in the Department of Industrial Safety Engineering.
—6/1/2019—شرم الشيخجده

مهارات وفنيات الادارة المتقدمة في السلامة والصحة المهنية
Advanced management skills and techniques in occupational safety and health.
—13/1/2019—الاسكندريةدبي

احدث ممارسات السلامة الوقائية ومكافحة الحرائق
The latest safety precautions and fire fighting.
—20/1/2019—القاهرةالمغرب

الإدارة والسيطرة على المواد الخطرة مستوى عمليات
Management and control of hazardous materials level operations.
—20/1/2019—كوالالمبورباريس

التقنيات الحديثة في السلامة المهنية والأمن الصناعي
Modern techniques in occupational safety and industrial security.
—27/1/2019—شرم الشيخالاردن

فبراير
الأمن الوقائي والسلامة المهنية ومنع الخسائر - مستوى متقدم
Preventive Security, Occupational Safety and Loss Prevention
advanced level
—3/2/2019—القاهرةدبي

إدارة الهندسة الإنسانية (Ergonomics)
(Ergonomics (Human Engineering
—10/2/2019—شرم الشيخالمغرب

برنامج السلامة والأمن الكيمياوي والبيولوجي والاشعاعي والنووي
Chemical, biological, radiological and nuclear safety and security program.
—10/2/2019—كوالالمبورجنيف

أساسيات مكافحة الحريق والمواد الخطرة
The basics of fire fighting and hazardous materials
—17/2/2019—شرم الشيخالرياض

نظم الأمن الحديثة للمنشآت وإدارة الأمن الوقائى
Modern security systems for facilities and preventive security management.
—24/2/2019—الاسكندريةالدمام

مارس
المعايير الحديثة لإجراءات السلامة والوقاية في المختبرات
Modern safety and laboratory safety standards.
—3/3/2019—القاهرةالدمام

التقنيات الحديثة في أمن و سلامة المنشآت والمرافق الحيوية - مستوى متقدم
Modern technologies in the security and safety of vital installations and facilities - advanced level
—10/3/2019—الاسكندريةدبي

دورة مكافحة التلوث البيئي - مستوى متقدم
Environmental Pollution Control Course - Advanced Level.
—17/3/2019—كوالالمبورتركيا

افضل ممارسات الكفاءة في الامن الصناعي والسلامة المهنية - مستوى متقدم
Best practices in industrial safety and occupational safety
advanced level
—17/3/2019—القاهرةبيروت

قياس وادارة معايير وإجراءات السلامة في محطات تعبئة الوقود
Measurement and management of safety standards and procedures at filling stations
—24/3/2019—شرم الشيخنيويورك

أبريل
إدارة السلامة البيئية وكفاءة إجراء تحقيقات الحوادث البيئية
Environmental safety management and efficiency of conducting environmental accident investigations
—7/4/2019—الاسكندريةدبي

الأمن الصناعي والسلامة المهنية في تخزين المشتقات البترولية
Industrial safety and occupational safety in the storage of petroleum derivatives
—14/4/2019—القاهرةالمغرب

الجدارة الادارية والفنية لمشرفي الامن والسلامة
The administrative and technical merit of the security and safety supervisors
—21/4/2019—الاسكندريةسنغافورة

مهارات مدير السلامة والصحة المهنية المحترف
Professional Safety & Health Manager
—21/4/2019—كوالالمبورتركيا

احدث ممارسات التعامل والحد من مخاطر الكوارث وادارتها
The latest practices in dealing with disaster risk reduction and management
—28/4/2019—شرم الشيخجده

مايو
التقنيات الذكية في الأمـن الصناعـي المتقـدم
Intelligent technologies in advanced industrial security
—5/5/2019—القاهرةالاردن

إدارة سلامة العمليات في صناعات النفط والغاز.- NEBOSH Oil and Gas
Operations safety management in oil and gas industries
—5/5/2019—الاسكندريةبيروت

يونيو
السلامة والامن الكيميائي في مخازن المواد الكيميائية
Safety and chemical safety in chemical stores
—9/6/2019—شرم الشيخالرياض

تقييم المخاطر الفيزيائية في بيئة العمل
Assessment of physical hazards in the work environment
—16/6/2019—القاهرةدبي

ادارة الجودة والبيئة ونظم الأمن الصناعي بالمنشآت الصناعية
Quality and Environmental Management and Industrial Security Systems in Industrial Establishments
—23/6/2019—كوالالمبورجنيف

نظم واليات السلامة الصناعية في العمليات النفطية
Systems and mechanisms of industrial safety in oil operations
—30/6/2019—الاسكندريةالدمام

يوليو
السلامة الكهربائية وأليات الوقاية الحديثة من المخاطر الكهربائية
Electrical safety and modern prevention mechanisms of electrical hazards
—7/7/2019—الاسكندريةدبي

السلامة ونظم التأريض والأمان الحديثة في الشبكات الكهربية
Safety & Earthing Arrangements For Electrical Networks
—7/7/2019—كوالالمبورجنيف

السلامة والصحة المهنية في المستشفيات
Occupational safety and health in hospitals
—14/7/2019—شرم الشيخالرياض

السلامة والصحة المهنية فى الصناعات وفقآ لمعايير منظمة الأوشا الأمريكية
Occupational safety and health in the industry in accordance with the standards of the US OCHA
—21/7/2019—القاهرةتركيا

عمليات الرفع والتصبين الأمنة
"" Safe Lifting & Rigging Operations""
—28/7/2019—كوالالمبورالدمام

أغسطس
إدارة عمليات الإغاثة والتنمية أثناء وبعد الكوارث والأزمات
Management of relief operations and development during and after disasters and crises
—4/8/2019—شرم الشيخالاردن

اجراءات السلامة و الصحة المهنية في المباني الحكومية (المنشئات الحكومية، الوزارات،السفارات،....)
Occupational safety and health measures in government buildings (government establishments, ministries, embassies, etc.)
—18/8/2019—الاسكندريةدبي

نظم التحكم فى البيئة والتلوث الصناعى
Environmental control systems and industrial pollution
—18/8/2019—كوالالمبورواشنطن

معايير السلامة والصحة المهنية في الصناعات العامة
Occupational safety and health standards in public industries
—25/8/2019—القاهرةتركيا

سلامة اسطول السيارات ونقل المواد الغذائية والمشروبات (برامج القيادة الوقائية الآمنة للسيارات وتجنب حوادث الطرق)
Safety of the fleet of vehicles and transport of food and beverages (programs of preventive driving safe for cars and avoid road accidents)
—25/8/2019—كوالالمبورالدمام

سبتمبر
النفايات الطبية والمواد الخطرة وطرق الوقاية الصحية منها
Medical waste, hazardous materials and methods of health protection
—1/9/2019—الاسكندريةالكويت

عوامل تعبئة المستودعات البترولية وقياسها
Packing agents for petroleum storage tanks
—8/9/2019—كوالالمبورالمانيا

نظام الهاسب الغذائى HACCP
—15/9/2019—شرم الشيخالرياض

الإسعاف الأولي في اماكن العمل (دورة متقدمة)
First aid in the workplace (advanced course)
—22/9/2019—القاهرةتركيا

خطة الطوارىء ليس لمواجهة الحرائق أو الازمات بل الكوارث الجسيمة
The emergency plan is not for fire or crisis, but for serious disasters
—29/9/2019—كوالالمبورالدمام

أكتوبر
دورة السلامة والصحة المهنية للمديرين والمشرفين
Professional safety and health course for managers and supervisors
—6/10/2019—الاسكندريةدبي
دورة: معايير الأمن والسلامة البيولوجية وتوكيد الجودة فى المعامل والمختبرات
Course: Biosecurity and safety standards and quality assurance in laboratories and laboratories
—13/10/2019—القاهرةالمغرب
التخطيط البيئي و تقييم الاثار البيئية و قوانين حماية البيئة
Environmental planning and assessment of environmental impacts and environmental protection laws
—20/10/2019—الاسكندريةسنغافورة
التفتيش وتقييم نظم السلامة والصحة المهنية وإعداد التقارير
Inspection and evaluation of occupational safety and health systems and reporting
—20/10/2019—كوالالمبورتركيا
دورة: ادارة السلامة الغذائية وتحليل المخاطر ونقطة المراقبة الحرجة - HACCP
Food Safety Management and Risk Analysis and HACCP
—27/10/2019—شرم الشيخجده

نوفمبر
دورة: إدارة التأمين الطبي
Medical insurance management course
—3/11/2019—القاهرةالدمام
دورة تدريبية في إدارة السلامة الغذائية وتحليل المخاطر المترتبة عليها
Training course in food safety management and risk analysis
—3/11/2019—الاسكندريةتركيا
دورة تدريبية في الوقاية من التسمم بالغازات
Training course in the prevention of gas poisoning
—10/11/2019—شرم الشيخدبي
دورة تدريبية في الوقاية من مخاطر الكهرباء
Training course in the prevention of electricity hazards
—17/11/2019—القاهرةبيروت
مهارات وفن ادارة قسم الامن الصناعي
Skills & Art Department of Industrial Security Department
—24/11/2019—كوالالمبورنيويورك

ديسمبر
الأمن والسلامة البحرية
Maritime Security and Safety
—1/12/2019—شرم الشيخجده
المعايير الدولية للسلامة والصحة وتحليل مخاطر العمل
International Standards for Safety and Health and Labor Risk Analysis
—8/12/2019—كوالالمبورالمغرب
الطرق الحديثة للتقييم البيئي للمشاريع الصناعية
Modern methods of environmental assessment for industrial projects
—15/12/2019—القاهرةباريس
السلامة المهنية في العمل الميداني
Professional safety in fieldwork
—22/12/2019—الاسكندريةبيروت
Beirutإدارة وتخزين ومعالجة النفايات الخطرة
Management, storage and treatment of hazardous waste
—29/12/2019—شرم الشيخدبي

نقدم الدورات باللغة العربية اوالانجليزية حسب رغبة العميل

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجالات المحاسبة – مجالات الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه والصرف الصحى – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى – ادارة العقارات– ادارة المخاطر – البلديات والمجالس المحلية – الصحة والمستشفيات – الدورات الامنية ... وغيرها .)

تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com



]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12320
دورة الأسس العلمية للعلاقات العامة ومهارات التعامل مع وسائل الإعلام http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12319&goto=newpost Mon, 18 Mar 2019 11:17:00 GMT *بسم الله الرحمن الرحيم * *_يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير _* *بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى...
بسم الله الرحمن الرحيم
يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير
بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى دول الخليج والوطن العربى والمطلوبة عالميا
ونقدم هذه الدورات للهيئات والشركات الحكومية والخاصة والوزارات للموظفين المرشحون من قبلكم
مع الخبرة الواسعة لمركز بروكوالا فى التدريب على مدار سنين وتطوير الموظفين وللحصول على الترقيات
وندعو سيادتكم للتسجيل فى احدى دورات الصحافة والاعلام

للتواصل او الاستفسار عن المحتوى العلمى او الحجز من خلال :
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

يناير
تطوير مهارات المتحدث الرسمي في إدارة الأزمات
Developing the skills of the official spokesman in crisis management
—6/1/2019—شرم الشيخجده
فن العلاقات العامة الإعلامية
The art of public relations media
—13/1/2019—الاسكندريةدبي
الدبلوم المهني: الاتصال المؤسسي والإعلام الرقمي
Professional Diploma: Institutional Communication and Digital Media
—20/1/2019—القاهرةالمغرب
فن الخطابة والتأثير الجماهيري
Public speaking and mass influence
—20/1/2019—كوالالمبورباريس
إستراتيجيات العلاقات العامة والتميز في الوصول إلى الإعلام
Public relations strategies and excellence in access to the media
—27/1/2019—شرم الشيخالاردن
_____________________________________
فبراير
برنامج مكثف في العلاقات الإعلامية
Intensive program in media relations
—3/2/2019—القاهرةدبي
مهارات الإعلام التخصصي (البيئي - النفطي - الاقتصادي)
Specialized media skills (environmental - oil - economic)
—10/2/2019—شرم الشيخالمغرب
مهارات الإخراج الصحفي للعاملين في العلاقات العامة
Journalistic skills for public relations workers
—10/2/2019—كوالالمبورجنيف
دورة فن الالقاء والتقديم
course of the art of diction and presentation
—17/2/2019—شرم الشيخالرياض
دورة التصوير الفوتوغرافي
Photography course
—24/2/2019—الاسكندريةالدمام
_____________________________________
مارس
دورة هندسة الصوت
Audio Engineering Course
—3/3/2019—القاهرةالدمام
دورة الاخراج التلفزيوني
TV Director Course
—10/3/2019—الاسكندريةدبي
دورة مشروع مذيع
Project announcer course
—17/3/2019—كوالالمبورتركيا
دورة في إدارة العلامة التجارية
Course in Brand Management
—17/3/2019—القاهرةبيروت
دورة متقدمة في كتابة النشرات الإخبارية التجارية بشكل أفضل
Advanced course in writing business newsletters better
—24/3/2019—شرم الشيخنيويورك
_____________________________________
أبريل
دورة التقديم التلفزيوني الإخباري
TV news presentation course
—7/4/2019—الاسكندريةدبي
دورة في إدارة الإعلانات
Course in Advertising Management
—14/4/2019—القاهرةالمغرب
دورة في التواصل والإعلام العالمي الدولى
course in international communication and international media
—21/4/2019—الاسكندريةسنغافورة
المؤسسات الصحفية وهياكلها التنظيمية
Press organizations and their organizational structures
—21/4/2019—كوالالمبورتركيا
دورة الصحفي المحترف
Professional Journalist Course
—28/4/2019—شرم الشيخجده
_____________________________________
مايو
دورة في كتابة التقرير الاخباري والترويج
course in writing a news report and promotion
—5/5/2019—القاهرةالاردن
دورة التدريب على اداء و مهارات المراسل الميداني
Training course on the performance and skills of the field reporter
—5/5/2019—الاسكندريةبيروت
_____________________________________
يونيو
دورة التدريب على قراءة الأخبــار والاداء الخبـري
Training course for reading news and news performance
—9/6/2019—شرم الشيخالرياض
دورة التقديم التلفزيوني الحواري
course of television talk show
—16/6/2019—القاهرةدبي
دورة التطور فى مجال الكاميرات وملحقاتها
Development course in the field of cameras and accessories
—23/6/2019—كوالالمبورجنيف
دورة الصَحافة الإلكترونية
Electronic Journalism Course
—30/6/2019—الاسكندريةالدمام
_____________________________________
يوليو
دورة تخطِيط وإدارة المؤسسات الإعلامية
Course of planning and management of media institutions
—7/7/2019—الاسكندريةدبي
دورة مهارات المراسل التلفزيوني
TV Reporter Skills Course
—7/7/2019—كوالالمبورجنيف
دورة فن الدراما وكتابة السيناريو
Drama and ****** writing course
—14/7/2019—شرم الشيخالرياض
دورة برنامج الخدع التليفزيونية الشارات والفواصل after effect cs4
course of the TV tricks program decals and dividers after effect cs4
—21/7/2019—القاهرةتركيا
تخطيط الحملات الإعلانية الــمــــــؤثرة
Ad campaign planning
—28/7/2019—كوالالمبورالدمام
_____________________________________
أغسطس
المنهج المتكامل لإعداد قيادات العلاقات العامة والإعلام
Integrated approach to the preparation of public relations and media leaders
—4/8/2019—شرم الشيخالاردن
الإعـلام الـدولى وتكنولوجيـا الإتصال
International media and communication technology"
—18/8/2019—الاسكندريةدبي
مهارات الإتصال وأستقبال الزوار
Communication skills and reception of visitors
—18/8/2019—كوالالمبورواشنطن
دورة نظم الاتصالات والاعلام الفعال اثناء الازمات والكوارث
course of communication systems and effective media during crises and disasters
—25/8/2019—القاهرةتركيا
إعداد وتنظيم المؤتمرات الدولية والتصريحات الإعلامية
Preparation and organization of international conferences and media statements
—25/8/2019—كوالالمبورالدمام
_____________________________________
سبتمبر
دورة تنمية الثقافة الإعلامية للمؤسسات
Media culture institutions development
—1/9/2019—الاسكندريةالكويت
مهارات التقديم والعرض للقضايا السياسية إعلاميا
Presentation and presentation skills for political issues in the media
—8/9/2019—كوالالمبورالمانيا
إعداد وتنظيم المؤتمرات الصحفية وبرامج الزيارات الميدانية للوفود الإعلامية
Preparation and organization of press conferences and programs of the field visits of media delegations
—15/9/2019—شرم الشيخالرياض
المهارات الحديثة في إعـداد وتحرير وتقديم البرامج الإعلامية
Modern skills in the preparation, editing and presenting media programs
—22/9/2019—القاهرةتركيا
مهارات التعامل مع وسائل الإعلام وإدارة المقابلات التلفزيونية
Dealing with the media and television interviews Management Skills
—29/9/2019—كوالالمبورالدمام
_____________________________________
أكتوبر
دورة الاتجاهات العالمية الحديثة في العلاقات العامة والإعلام
course of modern global trends in public relations and media
—6/10/2019—الاسكندريةدبي
دورة المهارات السلوكية والمهنية للعاملين في العلاقات العامة والإعلام
Behavioral and professional skills for workers in the public relations and media
—13/10/2019—القاهرةالمغرب
دورة مهارات الاتصال والإعلام السياسي وكيفية التعامل مع المعلومات السياسية
Contact political and media skills and how to deal with political information
—20/10/2019—الاسكندريةسنغافورة
دورة إعداد الخطط الاستراتيجية الإعلامية
The preparation of the information strategy plans
—20/10/2019—كوالالمبورتركيا
المهارات المتقدمة في التوثيق الإعلامي ونظم المعلومات
Advanced skills in Media ********ation and Information Systems
—27/10/2019—شرم الشيخجده
_____________________________________
نوفمبر
دورة تقنيات التميز للإعلام البرلماني
Excellence Parliamentary media technologies
—3/11/2019—القاهرةالدمام
دورة أساليب وفنون العلاقات العامة المعاصرة فى المؤسسات العامة و الخاصة
Course of contemporary public relations techniques and techniques in public and private institutions
—3/11/2019—الاسكندريةتركيا
البرتوكول وفن التعامل والاتصالات فى العلاقات العامة
Protocol to the art of dealing and communication in public relations
—10/11/2019—شرم الشيخدبي
الأسس العلمية للعلاقات العامة ومهارات التعامل مع وسائل الإعلام
The scientific basis for public relations and interpersonal skills with the media"
—17/11/2019—القاهرةبيروت
مهارات الاتصال التحريري والكتابة في العلاقات العامة
Contact the editorial and writing skills in public relations
—24/11/2019—كوالالمبورنيويورك
_____________________________________
ديسمبر
مسئولى العلاقات العامة والاعلام بالمنظمات المختلفة
Public Relations and Media various official organizations
—1/12/2019—شرم الشيخجده
تنمية مهارات الاتصال الاخبارى والعلاقات الإعلامية
Development of Communication news and media relations skills
—8/12/2019—كوالالمبورالمغرب
تخطيط وقياس وتقييم فاعلية الحملات الإعلامية وحملات العلاقات العامة
Planning, measuring and evaluating the effectiveness of media campaigns and public relations campaigns
—15/12/2019—القاهرةباريس
تطوير وتفعيل دور إدارات العلاقات العامة في المؤسسات الحكومية
Developing and activating the role of public relations departments in government institutions
—22/12/2019—الاسكندريةبيروت
دور العلاقات العامة والإعلام في بناء الإتصال الداخلي للمؤسسات
The role of public relations and media in building intercom institutions
—29/12/2019—شرم الشيخدبي
_____________________________________

نقدم الدورات باللغة العربية اوالانجليزية حسب رغبة العميل

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجالات المحاسبة – مجالات الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه والصرف الصحى – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى – ادارة العقارات– ادارة المخاطر – البلديات والمجالس المحلية – الصحة والمستشفيات – الدورات الامنية ... وغيرها .)

تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12319
دورة مقدمة في علم المواد الهندسية http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12318&goto=newpost Sun, 17 Mar 2019 09:41:36 GMT *بسم الله الرحمن الرحيم * *_يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير_* *بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى...
بسم الله الرحمن الرحيم
يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير
بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى دول الخليج والوطن العربى والمطلوبة عالميا
ونقدم هذه الدورات للهيئات والشركات الحكومية والخاصة والوزارات للموظفين المرشحون من قبلكم
مع الخبرة الواسعة لمركز بروكوالا فى التدريب على مدار سنين وتطوير الموظفين وللحصول على الترقيات
وندعو سيادتكم للتسجيل فى احدى دورات الهندسة المعمارية 2019

للتواصل او الاستفسار عن المحتوى العلمى او الحجز من خلال :
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email:
samar@prokuala.com


يناير
إعداد المخططات الهيكلية
Preparation of structural plans
—6/1/2019—شرم الشيخالاردن
إعداد سياسات التجديد العمرانى
Preparing urban renewal policies
—13/1/2019—كوالالمبورالرياض
دراسات الجدوى الإقتصادية فى المشروعات العمرانية
Feasibility Studies in Urban Projects
—20/1/2019—القاهرةتركيا
أسس إعداد الرهن العقارى
Foundations of mortgage preparation
—20/1/2019—الاسكندريةدبي
ضبط الجودة وتقييم المنشأت بالاختبارات غير المتلفة
Quality control and evaluation of facilities with non-destructive testing
—27/1/2019—شرم الشيخباريس
_____________________________________
فبراير
تصميم المنشأت الخرسانية طبقا للمواصفات الحديثة
Design of concrete structures according to modern specifications
—3/2/2019—القاهرةدبي
الرقابة على الجودة فى مشروعات التشييد
Quality control in construction projects
—10/2/2019—شرم الشيخالدمام
وقاية المنشأت الخرسانية من أخطار الحريق التصميم الامن وأساليب اصلاحها
Protection of concrete structures from fire hazards. Security design and repair methods
—10/2/2019—الاسكندريةالدوحة
الإشتراطات البيئية فى التنفيذ المعمارى والإنشائى
Environmental requirements in architectural and construction implementation
—17/2/2019—شرم الشيخجنيف
التقييم البيئى للمشروعات العمرانية
Environmental assessment of urban projects
—24/2/2019—كوالالمبورالاردن
_____________________________________
مارس
الشروخ فى الخرسانة المسلحة أنواعها واسبابها وتصنيفها وتحديد مدى خطورتها
Cracks in reinforced concrete types, causes, classification, and determination of their severity
—3/3/2019—القاهرةنيويورك
Revit Architecture Essentials
—10/3/2019—الاسكندريةالدمام
أساليب إصلاح المنشأت الخرسانية التى تعرضت للحريق
Methods of repair of concrete facilities that have been exposed to fire
—17/3/2019—شرم الشيختركيا
الإشراف الفنى على المشاريع الإنشائية والمعمارية
Technical supervision of construction and architectural projects
—17/3/2019—القاهرةدبي
حساب كميات التشطيبات والأعمال الصحية والكهربائية المعمارية
Calculation of quantities of finishes, architectural and health works
—24/3/2019—كوالالمبورجده
_____________________________________
أبريل
التميز والإبداع والإبتكار في التصميم المعماري ودورة في التطوير العقاري
Excellence, creativity and innovation in architectural design and a course in real estate development
—7/4/2019—الاسكندريةالاردن
الترميم وتقييم الحالة الفنية للمنشآت
Restoration and evaluation of the technical condition of the installations
—14/4/2019—القاهرةالمانيا
العزل الحراري للمباني بهدف ترشيد الطاقة
Thermal insulation of buildings for the purpose of energy conservation
—21/4/2019—كوالالمبورالرياض
نظم المعلومات الجغرافية الخاصة بالإسكان والتخطيط العمرانى
Geographic information systems for housing and urban planning
—21/4/2019—الاسكندريةتركيا
التقييم الفني للمنشآت وإعداد التقارير الهندسية
Technical evaluation of facilities and engineering reporting
—28/4/2019—شرم الشيخالدمام
_____________________________________
مايو
إعداد المخططات العامة للمشاريع الكبرى
Preparation of general plans for major projects
—5/5/2019—القاهرةالرياض
إعداد التصميمات الهندسية المعمارية اللازمة للحصول على التراخيص
Prepare architectural designs required to obtain licenses
—5/5/2019—الاسكندريةجنيف
_____________________________________
يونيو
التشطيبات المعمارية الحديثة (بولي كربونيت – GRC - GRP)
Modern architectural finishes (Polycarbonate - GRC - GRP)
—9/6/2019—شرم الشيخواشنطن
إعداد كافة التصميمات والرسومات التنفيذية
Prepare all designs and operational drawings
—16/6/2019—كوالالمبوردبي
الإشراف الدائم والدوري على التنفيذ
Regular and periodic supervision of implementation
—23/6/2019—القاهرةالاردن
الإشراف على نظام مراقبة وتأكيد الجودة المنفذ بمعرفة المقاول
Supervising the quality control and assurance system implemented by the contractor
—30/6/2019—الاسكندريةتركيا
_____________________________________
يوليو
انشاء لوح عرض مشاريع معمارية - POSTER
Constructing an architectural project board – POSTER
—7/7/2019—كوالالمبوردبي
إعداد خطط الصيانة الدورية والسنوية للمنشآت للمحافظة عليها وتطويرها وتحديثها بصفة دائمة
Preparing periodic and annual maintenance plans for the establishments to maintain, develop and update them permanently
—7/7/2019—الاسكندريةالاردن
دراسات الهندسة القيمية
Value Engineering Studies
—14/7/2019—شرم الشيخباريس
الأعمال الصحية والميكانيكية المعمارية
Health and Mechanical Architecture
—21/7/2019—القاهرةالدمام
الترميم وتقييم الحالة الفنية للمنشآت
Restoration and evaluation of the technical condition of the installations
—28/7/2019—كوالالمبورتركيا
_____________________________________
أغسطس
الاسس الفنية والتصميمية لتنسيق المساحات الخضراء الخارجية
Technical and design foundations for the coordination of external green spaces
—4/8/2019—كوالالمبورجده
العمـــــــــــارة البيئيــــــــــــة
Environmental Architecture
—18/8/2019—الاسكندريةجنيف
الإبداع والتميز في إعداد دراسات التطوير المعماري
Creativity and excellence in the preparation of architectural development studies
—18/8/2019—شرم الشيخالاردن
مستندات التعاقد على المشروع المعماري
Contract ********s on the architectural project
—25/8/2019—القاهرةالمغرب
مواصفات بنود أعمال اللياسة
Specification for the items of the plaster works
—25/8/2019—كوالالمبوردبي
_____________________________________
سبتمبر
مهارات الاشراف على اعمال الصيانة للمهندسين المعماريين
Skills of supervising the maintenance work of architects
—1/9/2019—كوالالمبورالمانيا
تجديد المباني والمنشأت
Renovation of buildings and facilities
—8/9/2019—الاسكندريةالكويت
حساب الكميات المعمارية والتشطيبات بالحاسب
Calculation of architectural quantities and finishes in the computer
—15/9/2019—شرم الشيخالرياض
دراسات تقييم المباني
Building Evaluation Studies
—22/9/2019—القاهرةتركيا
بنود أعمال تكسيات المباني
Building work items
—29/9/2019—كوالالمبورالدمام
_____________________________________
أكتوبر
التشطيبات المعمارية الحديثة (بولي كربونيت – GRC - GRP)
Modern architectural finishes (Polycarbonate - GRC - GRP)
—6/10/2019—الاسكندريةدبي
إعداد المستخلصات للأعمال المعمارية المنفذة
Preparation of abstracts for executed architectural works
—13/10/2019—القاهرةالمغرب
المفاهيم الأساسية للتنمية والمدن الجديدة
Basic concepts of development and new cities
—20/10/2019—كوالالمبورسنغافورة
التشطيبات المعمارية الحديثة
Modern architectural finishes
—20/10/2019—الاسكندريةتركيا
تخطيط شبكات الطرق
Planning of road networks
—27/10/2019—شرم الشيخالاردن
_____________________________________
نوفمبر
فن هندسة العمارة وتصميم الديكورات الداخلية للمباني والمنشأت
The art of architecture and interior design of buildings and structures
—3/11/2019—القاهرةالدمام
الهندسة المعمارية المستدامة
Sustainable Architecture
—3/11/2019—الاسكندريةتركيا
الإرتقاء بمناطق الإسكان العشوائى
Raising slum housing areas
—10/11/2019—شرم الشيخدبي
مقدمة في علم المواد الهندسية
Introduction to Engineering Materials Science
—17/11/2019—القاهرةبيروت
التصميم المعماري المناخي للأبنية
Architectural climatic design for buildings
—24/11/2019—كوالالمبورنيويورك
_____________________________________
ديسمبر
دورة معدلات الأداء المعماري (معدلات الهالك والإستهلاك والأداء)
Architectural Performance Rates (Depreciation, Consumption and Performance)
—1/12/2019—شرم الشيخواشنطن
التخطيط والتطوير العمراني للمناطق العشوائية وإعداد التقارير والبيانات اللازمة للتنفيذ
Planning and development of urban slums and preparation of reports and data necessary for implementation
—8/12/2019—كوالالمبوردبي
الإبداع والتميز في تخطيط المدن
Creativity and excellence in urban planning
—15/12/2019—القاهرةالرياض
التقنيـــات الفنيــــة فـــى قــــراءة وكتابــة الرســــومـات الهندسيــــة
Technical techniques in reading and writing engineering drawings
—22/12/2019—الاسكندريةتركيا
صيانه واداره صيانه المنشأت
Maintenance and management maintenance facilities
—29/12/2019—شرم الشيخجده
_____________________________________

نقدم الدورات باللغة العربية اوالانجليزية حسب رغبة العميل

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجالات المحاسبة – مجالات الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه والصرف الصحى – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى – ادارة العقارات– ادارة المخاطر – البلديات والمجالس المحلية – الصحة والمستشفيات – الدورات الامنية ... وغيرها .)

تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com
]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12318
مديرة شرطة نيوزلاندا - انا مسلمه وفخوره باسلامى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12317&goto=newpost Sat, 16 Mar 2019 20:00:47 GMT بسم الله الرحمن الرحيم بعد الحادث الارهابى الذى شهدته نيوزلاندا-والذى راح ضحيته اكثر من 45 مصلى بمسجدين وهم يؤدون صلاة الجمعه على يد ارهابين... بسم الله الرحمن الرحيم
بعد الحادث الارهابى الذى شهدته نيوزلاندا-والذى راح ضحيته اكثر من 45 مصلى بمسجدين وهم يؤدون صلاة الجمعه على يد ارهابين متعصبين
https://www.youtube.com/watch?v=V0PbxS4YnpM

اعلنت مديرة شرطة نيوزلاندا - انا مسلمه وفخوره باسلامى ويؤسفنى ما حدث واعد بتطبيق العداله لينال كل افراد المجتمع حقهم
https://www.youtube.com/watch?v=sYibanm8Xak ]]>
أحوال وأخبار البلاد العربية والإسلامية، والعالمية ياسر فوزى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12317
الإعجاز فى حديث الرصاصة http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12316&goto=newpost Thu, 14 Mar 2019 14:36:26 GMT بسم الله الرحمن الرحيم قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَوْ أَنَّ رَصَاصَةً مِثْلَ هَذِهِ وَأَشَارَ إِلَى مِثْلِ...
بسم الله الرحمن الرحيم



قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَوْ أَنَّ رَصَاصَةً مِثْلَ هَذِهِ وَأَشَارَ إِلَى مِثْلِ الجُمْجُمَةِ، أُرْسِلَتْ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ، وَهِيَ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ لَبَلَغَتِ الأَرْضَ قَبْلَ اللَّيْلِ، وَلَوْ أَنَّهَا أُرْسِلَتْ مِنْ رَأْسِ السِّلْسِلَةِ لَسَارَتْ أَرْبَعِينَ خَرِيفًا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ قَبْلَ أَنْ تَبْلُغَ أَصْلَهَا أَوْ قَعْرَهَا»: «هَذَا حَدِيثٌ إِسْنَادُهُ حَسَنٌ. حسنه الإمام الترمذي ووافقه الذهبي

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " لو أن رصاصة من هذه مثل هذه وأشار إلى مثل الجمجمة أرسلت من السماء إلى الأرض ، وهي مسيرة خمس مائة سنة لبلغت الأرض قبل الليل ، وتلا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون في الحميم الآيات " هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

ملاحظاتى التى استخرجتها من الحديث

الرصاص معدن من المعادن التي تتشكل ويكون سبب نشأتها الاساسيه فى المستعرات العظمى أو مناطق اندماج النجوم النيوترونية؛وتتم فى عمليات مختلفة من حيث سرعة التقاط النواة للنيوترونات , فان كمية الرصاص المتشكلة عن طريق عمليات التقاط النيوترون السريعة أقل من نظيرتها في العمليات البطيئة؛
فبذلك يكون النبى اول من علم ان المعادن تتكون فى السماء
https://en.wikipedia.org/wiki/Lead

2-دائما ما يرتبط الرصاص فى الطبيعة مع عنصر الكبريت ولذلك ذكر فى الحديث أن النحاس يرسل فى سلسلة جهنم
وقوله تعالى : ( فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين ) أما الوقود ، بفتح الواو ، فهو ما يلقى في النار لإضرامها كالحطب ونحوه ، كما قال : ( وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا ) [ الجن : 15 ] وقال تعالى : ( إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون ) [ الأنبياء : 98 ] .
والمراد بالحجارة هاهنا : هي حجارة الكبريت العظيمة السوداء الصلبة المنتنة ، وهي أشد الأحجار حرا إذا حميت ، أجارنا الله منها .
قال عبد الملك بن ميسرة الزراد عن عبد الرحمن بن سابط ، عن عمرو بن ميمون ، عن عبد الله بن مسعود ، في قوله تعالى : ( وقودها الناس والحجارة ) قال : هي حجارة من كبريت ، خلقها الله يوم خلق السماوات والأرض في السماء الدنيا ، يعدها للكافرين . رواهابن جرير ، وهذا لفظه . وابن أبي حاتم ، والحاكم في مستدركه وقال : على شرط الشيخين .
وقال السدي في تفسيره ، عن أبي مالك ، وعن أبي صالح ، عن ابن عباس ، وعن مرة عن ابن مسعود ، وعن ناس من الصحابة : ( فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة ) أما الحجارة فهي حجارة في النار من كبريت أسود ، يعذبون به مع النار .
وقال مجاهد : حجارة من كبريت أنتن من الجيفة . وقال أبو جعفر محمد بن علي : [ هي ] حجارة من كبريت . وقال ابن جريج : حجارة من كبريت أسود في النار ، وقال لي عمرو بن دينار : أصلب من هذه الحجارة وأعظم
.
3-الرصاص له كثافة أعلى من الحديد والنحاس والفضة لذلك فعند اندفاعه من المستعر الأعظم او السوبرنوفا يصل إلى الأرض بسرعة عاليه أسرع من وصول نفس حجم ووزن الحديد والنحاس والفضة واى ماده اقل كثافة

https://www.marefa.org/%D9%82%D8%A7%...A7%D9%81%D8%A9

4- فى حديثه (ص) لم يحدد أن الرصاصة ترسل من السماء فى النهار لأن النهار خاصية للأرض وليس الفضاء ولكن حدد زمن نزولها على الأرض قبل الليل .لكن عندما تحدث عن سلسلة جهنم حدد أربعين خريفا ( اى سنة) الليل والنهار اى تسير الرصاصه فى زمن 40 سنه من سنواتنا الارضيه ليلها ونهارها بحساباتنا على الأرض .

5- لو افترضنا أن المسافة المقطوعة فى مدة 500 عام من السماء إلى الأرض تمت بواسطة الطير وهو الشيء الوحيد القادر على الطيران فى عهد وعلم الصحابة

إن أسرع الطيور هو صقر الشاهين 380 كم /س
لو قلنا
(
(380 × 24 × 30 × 12 × 500
= 1641600000 كم وهو ما يصل إليه الطير فى 500 عام

هذه المسافة تقطعها الرصاصة فى مدة نصف يوم ارضي اى قبل أن يبعد نصف كرة الأرض عن الشمس ولو افترضنا انه فى الاعتدال الارضى يكون 12 ساعة أرضيه او اقل ( ممكن 10 او 8 ساعات تكون مدة النهار )

اى 1641600000/12/60/60 =38000 كم فى الثانية وهى المسافه التى تنطلق بها الرصاصه من السوبرنوفا

وهى تقريبا المسافة المكتشفة حديثا لو علمنا أن سرعة المواد المنطلقة من انفجار السوبر نوفا تنطلق فى الفضاء بسرعة 30,000 km/s اى عشر سرعة الضوء

Supernovae may expel much, if not all, of the material away from a star[2] at velocities up to 30,000 km/s or 10% of the speed of light.

السوبرنوفا تخرج كثيرًا من موادها ، إن لم يكن كل مادتها ، بعيدًا عن النجم بسرعات تصل إلى 30،000 كم / ثانية أو 10٪ من سرعة الضوء.- والله اعلم

https://en.wikipedia.org/wiki/Supernova

وعلى ذلك تكون طول سلسلة جهنم الوارده فى الحديث 5 سنوات ضوئيه وبذلك لا يوجد مقارنه بينها وبين اضخم نجم فى الكون ( UY Scutiقطره 0.4 سنه ضوئيه ) - والله اعلم
]]>
الإعجاز في القرآن والسنة النبوية ياسر فوزى http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12316
دورة المهارات المتخصصة في التدقيق والتفتيش المالي والاداري /2019 http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12315&goto=newpost Wed, 13 Mar 2019 11:49:32 GMT *بسم الله الرحمن الرحيم * *_يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير _* *بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى...
بسم الله الرحمن الرحيم
يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير
بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى دول الخليج والوطن العربى والمطلوبة عالميا
ونقدم هذه الدورات للهيئات والشركات الحكومية والخاصة والوزارات للموظفين المرشحون من قبلكم
مع الخبرة الواسعة لمركز بروكوالا فى التدريب على مدار سنين وتطوير الموظفين وللحصول على الترقيات
وندعو سيادتكم للتسجيل فى احدى دورات محاسبة المراجعة والتدقيق

للتواصل او الاستفسار عن المحتوى العلمى او الحجز من خلال :
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email:
samar@prokuala.com

يناير
المعاييــر الدوليــة الحديثــة للرقـابـة والمـراجعــة الداخليــة
Modern international standards of internal audit and control
—6/1/2019—القاهرةتركيا
دورة مراجعة الحسابات الختامية وتدقيق الحسابات
Final Accounts Auditing & Account Audit
—13/1/2019—شرم الشيخبيروت
مراجعــة البيانات الماليـة و توثيق وتقييم نظم الرقابة الداخلية
Financial statements audit & Internal control systems ********ation and evaluation
—20/1/2019—الاسكندريةدبي
التخطيط والرقــابــة الماليــة وتقييــــــم الاداء
Planning, Financial control and Performance evaluation
—20/1/2019—كوالالمبورواشنطن
المعايير الحديثة في المراجعـة الداخليـة والفحص التحليلــــي للحســابات بإستخدام الحاسب الآلي
Modern standards for computerized internal audit and analytical review of accounts
—27/1/2019—القاهرةالاردن
_____________________________________
فبراير
دورة دور المراجع الداخلى فى ادارة المخاطر المالية
The role of internal auditor in financial risk management
—3/2/2019—الاسكندريةالدوحة
دورة إعداد المراجعين الداخليين
Preparing the internal auditors Course
—10/2/2019—شرم الشيخالاردن
المهارات المتخصصة في التدقيق والتفتيش المالي والاداري
Specialized skills in financial audit and administrative review
—10/2/2019—كوالالمبورالمانيا
الاتجاهات الحديثة لرفع كفاءة أداء المحاسب والمراقب المالى
Recent trends to raise the efficiency of Accountant and Controller performance
—17/2/2019—القاهرةدبي
المتابعة وتوفير الوقت والحد من التوتر وخفض الإجهاد التنظيمي
Following-up, Time saving, Stress reducing and organizational stress reduction —24/2/2019—الاسكندريةبيروت
_____________________________________
مارس
الفحص التحليلى للميزانيات واعداد التقارير المالية
Analytical review of budgets and financial reporting
—3/3/2019—الاسكندريةدبي
التسويات الجردية والأخطاء المحاسبية ومعالجتها
Inventory adjustments, Accounting errors and How to correct them
—10/3/2019—القاهرةالمغرب
تقييم وتحليل الأخطار المالية و بناء الاستراتيجيات المالية
Financial risks evaluation and analysis & financial strategies building
—17/3/2019—كوالالمبورسنغافورة
تقارير الأداء الشهرية (المالية والإدارية)
Monthly performance reports (financial and Administration)
—17/3/2019—الاسكندريةتركيا
تـطوير الاداء المهنـي للمحاسبيـن والمدققيــن وفـق المعايير الدوليــة
Developing the professional performance for accountants and auditors according to the international standards
—24/3/2019—شرم الشيخجده
_____________________________________
أبريل
النظم المتقدمة في المحاسبة وتحقيق الرقابة المالية وتقييم الأداء
Advanced Systems for Accounting, achieving the financial control and Evaluating the performance
—7/4/2019—الاسكندريةبيروت
التدقيق والضبط المالى تحت مظلة Coso
Audit and internal control under Coso framework
—14/4/2019—شرم الشيخالاردن
أساليب الرقابة علي أداء الخدمات
Methods for service performance control
—21/4/2019—الاسكندريةدبي
دورة تدريبية في المتسوق الخفي لمتابعة أعمال الوزارة سعيا للارتقاء النوعي بأدائها
Training course in mystery shopper to follow-up the ministry work in order to improve the performane quality
—21/4/2019—كوالالمبورلندن
المحاسبة الحكومية وتدقيق الحسابات الختامية
Governmental accounting and final accounts auditing
—28/4/2019—القاهرةالرياض
_____________________________________
مايو
أدوات التخطيط والرقابة المالية
Financial planning and control tools
—5/5/2019—كوالالمبورسنغافورة
دورة مراجعة الحسابات الختامية وتدقيق الحسابات
Final Accounts Auditing & Account Audit
—5/5/2019—القاهرةتركيا
_____________________________________
يونيو
دورة إعداد المراجعين الداخليين
Preparing the internal auditors Course
—9/6/2019—القاهرةتركيا
دورة الاستراتيجيات الحديثة في نظم الرقابة الداخلية والتدقيق
Modern strategies of internal audit and control
—16/6/2019—شرم الشيخبيروت
مراجعــة البيانات الماليـة و توثيق وتقييم نظم الرقابة الداخلية
Financial statements audit & Internal control systems ********ation and evaluation
—23/6/2019—الاسكندريةدبي
التدقيق المبني على المخاطر
Risk-based auditing
—30/6/2019—كوالالمبورواشنطن
_____________________________________
يوليو
التدقيق في ضوء المعايير الأمريكية والدولية
Auditing according to the American International Standards
—7/7/2019—القاهرةجده
دورة مهارات اكتشاف الغش والتزوير في المعاملات المالية
Skills to detect the frauds in Financial Transactions
—7/7/2019—كوالالمبورنيويورك
دورة استراتيجيات التسويق الالكتروني والتجارة الالكترونية
Strategies of E-marketing and E-trading
—14/7/2019—شرم الشيخالدمام
الأساليب الحديثة في إدارة النقدية والتحليل المالي والمراجعة
Modern methods of cash management, financial analysis and Audit
—21/7/2019—الاسكندريةالمغرب
رفع كفاءة المحاسب فى الأجهزة والدوائر الحكومية
Raising the efficiency of accountants in the public departments and sectors
—28/7/2019—شرم الشيخسلطنة عمان
_____________________________________
أغسطس
تنظيم وتقديم التقارير وإدارة النظم المالية للمراقبين الماليين
Organization, Reporting, and Managing Financial Systems for Financial controllers
—4/8/2019—القاهرةجده
التسويات الجردية والأخطاء المحاسبية ومعالجتها
Inventory adjustments, Accounting errors and How to correct them
—18/8/2019—الاسكندريةالكويت
دورة دور المراجع الداخلى فى ادارة المخاطر المالية
The role of internal auditor in financial risk management
—18/8/2019—كوالالمبورتركيا
التخطيط والنظم التحليلية المتقدمة لإدارة التدقيق المالي
Advanced Planning and analytical systems for financial audit management
—25/8/2019—شرم الشيخالرياض
نظم التدقيق والضبط الداخلى
Internal audit and control systems
—25/8/2019—القاهرةدبي
_____________________________________
سبتمبر
التقنيات الحديثة للتخطيط والمحاسبة والرقابة على المخازن والمشتريات
Modern techniques for planning, accounting and control over warehouses and purchases
—1/9/2019—القاهرةجده
"المراجعة الداخلية "" الأسس والتطبيقات "
Internal audit - principles and applications
—8/9/2019—كوالالمبورباريس
المتابعة وتوفير الوقت والحد من التوتر وخفض الإجهاد التنظيمي
Following-up, Time saving, Stress reducing and organizational stress reduction —15/9/2019—الاسكندريةالمغرب
دراسة وتطوير منظومة التدقيق الداخلي
Study and develop the internal audit system
—22/9/2019—شرم الشيخسلطنة عمان
دورة دراسة وتنمية وتطوير منظومة التدقيق الداخلي
Study, develop and improve the internal audit system
—29/9/2019—القاهرةالدوحة
_____________________________________
أكتوبر
الرقابة المحاسبية للأداء المالي وتحقيق الأهداف المالية المخططة
Accounting control of financial performance and achieving the planned financial objectives
—6/10/2019—شرم الشيختركيا
إعــداد التسويات ، القيود المحاسبية والحسابات الختامية والرقابة على تنفيذ الموازنة
Preparing reconciliations, accounting entries and final accounts & budgetary control
—13/10/2019—الاسكندريةالدمام
المهارات المتخصصة في التدقيق والتفتيش المالي والاداري
Specialized skills in financial audit and administrative review
—20/10/2019—القاهرةبيروت
دورة مراجعة الحسابات الختامية وتدقيق الحسابات
Final Accounts Auditing & Account Audit
—20/10/2019—كوالالمبورجنيف
مهارات اكتشاف الغش والتزوير في المعاملات المالية
Skills to detect the frauds in Financial Transactions
—27/10/2019—شرم الشيخدبي
_____________________________________
نوفمبر
الاستراتيجيات الحديثة في نظم الرقابة الداخلية والتدقيق
Modern strategies of internal audit and control
—3/11/2019—القاهرةالرياض
الرقابة المالية في الوحدات الحكومية
Financial control in public sector
—3/11/2019—كوالالمبورسويسرا
البرنامج المتكامل فى المراجعة الداخلية
Integrated program for internal audit
—10/11/2019—القاهرةدبي
الاتجاهات الحديثة فى تدقيق وضبط مخاطر الاحتيال المالى بالحاسب الآلى
Recent trends for computerized audit and financial fraud risk control
—17/11/2019—الاسكندريةجده
دورة دراسة وتنمية وتطوير منظومة التدقيق الداخلي
Study, develop and improve the internal audit system
—24/11/2019—شرم الشيخبيروت
_____________________________________
ديسمبر
المعاييــر الدوليــة الحديثــة للرقـابـة والمـراجعــة الداخليــة
Modern international standards of internal audit and control
—1/12/2019—القاهرةدبي
الاتجاهات الحديثة فى تدقيق وضبط مخاطر الاحتيال المالى بالحاسب الآلى
Recent trends for computerized audit and financial fraud risk control
—8/12/2019—شرم الشيخالمغرب
الاتجاهات الحديثة لرفع كفاءة أداء المراجع الداخلي
Recent trends to raise the efficiency of Accountant and Controller performance
—15/12/2019—كوالالمبورسنغافورة
دورة إعداد المراجعين الداخليين
Preparing the internal auditors Course
—22/12/2019—الاسكندريةتركيا
تـطوير الاداء المهنـي للمحاسبيـن والمدققيــن وفـق المعايير الدوليــة
Developing the professional performance for accountants and auditors according to the international standards
—29/12/2019—القاهرةجده
_____________________________________

نقدم الدورات باللغة العربية اوالانجليزية حسب رغبة العميل

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجالات المحاسبة – مجالات الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه والصرف الصحى – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى – ادارة العقارات– ادارة المخاطر – البلديات والمجالس المحلية – الصحة والمستشفيات – الدورات الامنية ... وغيرها .)

تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12315
دورة تدريبية عمليات الإمداد والتموين والنقل خلال الشبكة اللوجستية http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12314&goto=newpost Sun, 10 Mar 2019 13:08:18 GMT *_نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير_* *بأن نقدم لسيادتكم دورة :* *_(عمليات الإمداد والتموين والنقل خلال الشبكة اللوجستية)_* *_مع خبرتنا...
نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير

بأن نقدم لسيادتكم دورة :
(عمليات الإمداد والتموين والنقل خلال الشبكة اللوجستية)
مع خبرتنا فى التدريب على مدار سنين وكفاءة المحاضرين

للتواصل او الاستفسار ومعرفة المحتوى العلمى :
أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجال المحاسبة – مجال الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى... وغيرها .)


تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...

أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com



]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12314
دورة عمليات الإمداد والتموين والنقل خلال الشبكة اللوجستية http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12313&goto=newpost Wed, 06 Mar 2019 11:50:22 GMT *_نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير_* *بأن نقدم لسيادتكم دورة :* *_(عمليات الإمداد والتموين والنقل خلال الشبكة اللوجستية)_* *_مع خبرتنا...
نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير

بأن نقدم لسيادتكم دورة :
(عمليات الإمداد والتموين والنقل خلال الشبكة اللوجستية)
مع خبرتنا فى التدريب على مدار سنين وكفاءة المحاضرين

للتواصل او الاستفسار ومعرفة المحتوى العلمى :
أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجال المحاسبة – مجال الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى... وغيرها .)


تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...

أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com



]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12313
الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-13: http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12312&goto=newpost Tue, 05 Mar 2019 17:55:50 GMT لقد درجنا على مناقشة بعض التعليقات التي ترد علينا عمَّا نشرناه في المواضيع السابقة التي تكون ملفتة للنظر أكثر, فأتحفنا بها سامي لبيب نفسه هذه المرة,... لقد درجنا على مناقشة بعض التعليقات التي ترد علينا عمَّا نشرناه في المواضيع السابقة التي تكون ملفتة للنظر أكثر, فأتحفنا بها سامي لبيب نفسه هذه المرة, قال لنا فيها تحت عنوان: (... تعال نسأل أى طفل معنى لوجدوا اختلافا كثيرا ...), ما يلي:

أولاً,, بحرقة من تفنيدنا لسقطاته الفكرية والعقدية بصفة عامة والمعرفية وفقه اللغه بصفة خاصة, فأراد أن يكحلها فعماها بهذه العبارة التي قال لنا فيها: (... واضح انك لا تدرك اللغة العربية أو للدقة تدركها ولكن تدلس وتزيف فلو سألنا أى طفل فى الإبتدائية ما معنى إختلافا كثيرا فى: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً) سيقول بداهة لا توجد إختلافات كثيرة وهذا يعنى يا ذكى أنه توجد إختلافات ولكن ليست كثيرة بينما المفترض أن لا يوجد أى إختلافات كثيرة أو قليلة! ...). وكما يرى القراء بأنفسهم, هذا هو سامي لبيب بشحمه ولحمه وزخمه,, فلعله قد إشتدت به الحماقة والحمية حتى أقدم على إدخال رأسه في خلية نحل نشطة مرة أخرى. ها هو ذا يكشف ستره ويبين عوره وجهله, فقلنا له: (دَااااه أنْتَ إللِّيْ أُولْتْها بعضمة لسانك!!!) فجنت على نفسها باراكش.

نرد على هذه الفقرة الفقيرة المثيرة فنقول وبالله التوفيق:
1. هل الواضح لك يا سامي أنني: (... لا أدرك اللغة العربية...؟) كما تقول, أم (لا أدري ...؟؟), أم (لا أفهم ...؟؟؟), أم في منهجك ومنهج صديقك الطفل "شيخ صفوق",, ألا تستطيع أن تفرق ما بين "الفهم" و "الإدراك", أم كله عند العرب صابون؟؟؟

2. أنت لا تحتاج لأن تسأل طفل في الإبتدائية,, كما ترى فقد تطوع لك طفل عتل زنيم مخضرم في اللاهة والغباء,, في الإنتهائية بدرجة فاشل, وقد أفتاك بعمل طفولي بتقدير مخرَّف, فماذا تريد بعد ذلك, فإن كان هذا يشرفك ويشهد لك بالمعرفة والدراية بلغة الضاد فهو لك,

3. فإن أخذت المفردة "لَوْ" (التي هي حرف إمتناع لإمتناع), وفهمت عمل هذه الأداة في اللغة العربية لعلمت أن هذه العبارة تقول بوضوح تام (إن هذا القرآن هو من عند الله) وحده, لذلك لا ولن يجد أحد به أي إختلاف لا قليل ولا كثير. ولكنه, (... «وَلَوْ كَانَ»مِنْ عِنْدِ«غَيْرِ اللَّهِ» ...), لأن غير الله لا يمكن أن يأتِ به فرد ولكن يحتاج إلى أمة من العباقرة والمفكريين وبالتالي - حتى لو إتفقوا في المعنى العام وهذا مستحيل - فإنهم بلا شك سيختلفون ويتخالفون في المزاج والصياغة والتعبير, أياً كان ذلك الغير: ففي هذه الحالة ستكون فيه إختلافات كثيرة لا حصر لها فضلاً عن التناقضات المنطقية والبديهية والأخطاء البيانية والأسلوب,,,, وليست هذه إختلافات قليلة لذا قال: (... لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاًكَثِيراً ...), لأن أي نص يكون صادراً من أي أحد أو أفراد غير الله فانه حينئذ لن يكون خالياً من الإختلافات بأي حال من الأحوال (أنظر إلى الصحف والمجلات والتقارير العلمية والفنية والتقنية,,,),, هذه الحقيقة يعرفها الأطفال الحقيقيون "براعم البشر", ولكن شيخ صفوق لن يفرق بين تبر وصفر, وبين غث وثمين.

على أية حال,, اللغة العربية تصل للمعنى الفصل "بالإعراب",, لذا كان يفترض عليك أو على طفلك الصفوق أن تعربوا الآية قبل سكب ماء وجوهكم بهذا الإبتذال والضحالة المخجلة.

فهل – لبيب والصفوق يعرفان لغة الضاد وأدوات الإعراب؟؟؟
هل يعرفون – تحديداً الأداتين (لو) و (لولا), معنىً وإستخداماً وإعراباً؟؟؟, بالطبع لا مطلقاً لأن هذا ما يؤكده واقعكم الذي صورتموه بانفسكم, وأكدتم من خلاله أنكم لا يعرفون شيئاً عن هذه الأدوات ولا تعرفون كيف تستخدمونها ولا متى ولا أين,, فضلاً عن إعرابهما الذي لو كنتم ملمين به لما نشرتم غسيلكم الدنس في الشارع العام وجادلتم المارة لإقناعهم بأنه حرير حر معطر, لذا سنعلمهم بذلك فقط إحتراماً لهذه اللغة الكاملة المهيمنة على كل لغات البشر والكائنات, لنرفع جهل ذلك القذم الضحل المدعوا الشيخ صفوق, بعد شفائه طبعاً من العُتْهِ والخبلِ والخرف.


فنقول: إن الأداة (لَوْ) هي حرف إمتناع لإمتناع, أو بمعنى أدق, هي: (حَرْفٌ يدلُّ على « إمتناع ما يليه » و « استلزامه لتاليه »).
- فهي حرف يدل على ما كان سيقع غيره، إذ أنها (أداة شرط "غير جازمة"), ما لم تأت بعدها جملتين مجزومتين، الأولى شرطية, والثانية جوابية.
- وإذا تلاها اسم كان فاعلا أيضا لفعل محذوف يفسره ما بعده.

أما,, الأداة (لولا) فهي (حرف شرط غير جازم) أيضاً, يدخل على جملتين اسمية وفعلية لربط امتناع الثانية بوجود الأولى:
- فهي (حرف امتناع لوجود)، إذ أن الجواب قد إمتنع لوجود الشرط. مثال ذلك: (لولا رهطك لرجمناك) و (لولا تحيُّزُك لأكرمتك).

- ويجوز في جواب (لولا) أن يقترن باللام وأن يتجرد منها سواء أكان مثبتا أم منفيا، غير أن اقتران المثبت وخلو المنفي هو الغالب, تقول: (لولا رهطك رجمناك) و (لولا تحيُّزُك أكرمتك).

إن الأداة (لو) تفيد أن الشرط ممتنع دائما، وهذا يعني أن الشرط لم يقع. ومن ثم, فإن (لو) هذه تدل على "إمتناع تاليها" الذي هو "الشرط", وبالتالي يمتنع الجواب في بعض الحالات لذا يقال عنه (حرف إمتناع لإمتناع), وإن لم يمتنع الجواب لإمتناع الشرط يقال عنه في هذه الحالة إنه: (حَرْفٌ يدلُّ على « إمتناع ما يليه » و « استلزامه لتاليه »). ففي ظل هذه الضوابط النحوية سنعرب الآية الكريمة لنحل بذلك إشكاليتكم اللغوية وتهافتهم المعرفي أولاً,, فيما يلي:


قال تعالى: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ««وَلَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً »»):

أولاً: إعراب عبارة: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ):
(أَفَلا), الهمزة للإستفهام,, و"الفاء" عاطفة, و (لا) حرف نفي,, وجملة (يَتَدَبَّرُونَ), فعل مضارع مرفوع لتجرده من الناصب والجازم, وعلامة رفعه ثبوت النون – لأنه من الأفعال الخمسة – و (الواو) للجماعة في محل رفع فاعل,, و (الْقُرْآنَ), مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.

ثانياً إعراب عبارة: (وَلَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ ...):
(الواو), استئنافية - تبرط جملة بأخرى,, و (لَوْ) أداة شرط غير جازم,, و (كَانَ) فعل ماض ناقص،, اسمه ضمير مستتر تقديره "هو",,
(مِنْ) حرف جر و (عِنْدِ), ظرف مجرور بحرف الجر,, والجار والمجرور متعلق بمحزوف وجوباً هو خبر كان,,, وهو مضاف,, و(غَيْرِ) مضاف إليه مجرور بالإضافة بالكسرة الظاهرة, وهو مضاف أيضاً,, ولفظ الجلالة (اللَّهِ) مضاف إليه مجرور بالإضافة. و (لو) تمنع أن يكون القرآن (مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ),

ثالثاً: إعراب عبارة: (... لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً):
(لَوَجَدُوا),, (اللام), واقعة في جواب (لو), والفعل (وَجَدُوا) فعل ماض مبني على الضم لإتصاله بواو الجماعة ... و (الواو) في محل رفع فاعل,,, (فِيهِ),, (في) حرف جر, والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر متعلق بالفعل (وجدوا).
(اخْتِلافاً),, مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة,, و (كَثِيراً), نعت منصوب بالفتحة الظاهرة.


رابعاً: إعراب الجمل:
- جملة (يَتَدَبَّرُونَ ...) لا محل لها من الإعراف, فهي معطوفة على استئنافٍ مقدَّرٍ تقديره (أيُعْرِضُونَ فَلَا يَتَدَبَّرُونَ؟).
- وجملة (كانَ ...), استئنافية لا محل لها من الإعراب,
- وجملة (وَجَدُوا ...) لا محل لها من الإعراب,, فهي جواب شرط غير جازم.

بعد أن إنتهينا من إزالة آثار تهافتكم وجهلكم بلغة الضاد يبهت اللبيب والصفوق فينتهي التخريف والخطرفة واللجاجة. ثم بعد ذلك سنتناول إشكالياتهم وتهافتهم الفكري والإستيعابي الذي بانت للقراء فنقول لهم ما يلي:

ليتكم تستحضروا معنا أنَّ (لو) حرف إمتناع لإمتناع,, وأن جملة الشرط ممتنعة دائماً وهذا يعني انها (لا تحدث دائما), مثال لذلك قولك (لو جاء الصفوق لوبَّخْتُهُ) وهذه تدل على أن الصفوق لم يأتِ, كما أن التوبيخ لم يقع لأن الشرط لم يقع إبتداءاً,, (في الإنجليزية الجمل الشرطية المستحيلة IF-3 or IF-Impossible):
1. فهل هذه الجملة يا لبيب, تقول "جاء هذا الصفوق أم لم يجيء"؟؟؟ ..... أكيد بمعاييرك المتهافتة ستقول (إنه جاء), كما قلت في الآية من قبل وكان إصرارك على تهافتك وجهلك مخزياً وصادماً حقيقةً, ولكن بمعايير لغة الضاد وقواعد النحو نقول: (أبداً لم يجيء) لأن الأداة (لو) منعت الشرط وهو المجيء.

2. وهل الصفوق (تم توبيخه أم لا؟؟)..... لا بد من أن جوابك سيكون (نعم تم توبيخه), ولكن بمعايير لغة الضاد نقول (لا لم يتم التوبيخ), لأن إمتناع الشرط تسبب في إمتناع الجواب (فلا جاء الصفيق, ولا تم توبيخه).

لاحظ أن في هذا المثال كان الشرط (مثبتاً),, ولكن تخيل لو كان هذا الشرط (منفياً) أو (مستثناً) بالأداة (غير), ومعلوم لأطفال الإبتدائية أن (نفي النفي إثبات) ..... هل سمعتم بذلك من قبل؟ حسناً,, لا داعي للدخول في مثال آخر, بل فلنتجه إلى الآية مباشرة ونسأل أحدهم,, فليكن الصفوق الغبي الضحل نفسه, بما يلي:

1. هل عبارة: (... مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ ...), بمعايير وضوابط اللغة العربية (مثبتة) أم (منفية)؟؟؟ .... دعني أقولها بطريقة أخرى, وسأساعدك بتذكيرك بكلمة (غير) التي تستثني لفظ الجلالة "الله", وتثبت غيره من الخلق كله, والآن دعنا ندخل الأداة (لو) في العبارة هكذا: (... وَلَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ ...), ومعلوم للجميع أن (غير) أداة إستثناء وبالتالي يمكن الحديث هنا عن المقصود, وهو كل من هو (غير الله), لأن الله مستثنى (بغير).

إذاً,, هذا يعني "بالبلدي" أن هذا القرآن لو كان من أي مخلوق آخر "غير الله", لكان الجواب المباشر هو: (... لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ...), وليس مجرد إختلافٍ بسيطٍ أو قليلٍ. أما وكونه من عند الله, فهذا يعني أنه (يستحيل أن يوجد فيه أي إختلاف).

2. أنا أعلم يقيناً بأن سامي الهلامي والشيخ صفوق, لن يستوعبا هذا القدر من فقه اللغة وسيمارون فيه كعادتهم أما القراء الكرام فبلوغ الحقيقة لهم تستحق الجهد والعناء, ويبرره.

ثانياً,, قام لبيب بنسخ بعضٍ من نصوص موضوعنا الذي قلنا فيها: (الآية تقول إن هذا القرآن– إن تدبروه – لأدركوا أنه ليس فيه أي إختلاف - مطلقاً),, ثم قال لنا معلقاً: (... أنت هنا تزيف وتدلس وتغش فمن أين أتيت ب (مطلقا) فالإية تقول وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافاً كَثِيراً فلاداعى للكذب والتدليس ...).... إذاً والحال كذلك!!! فلا تعليق لدينا على هذا التهافت المزمن ولا تحليق,, فقد إنتهينا من هذه المهزلة فيما سبق,, وليحترق ويتفحم اللبيب باللهيب والصفوق بالحروق, فلا بكت عليهم السماء ولا الأرض.

ثالثاً: قال سامي لبيب عن نفسه: (...
أخطأت فى قولى (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَإستحال أن يجدوا أى خلاف) والصحة بدون (غير) أى (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ القُرْآنَ لَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لَإستحال أن يجدوا أى خلاف) فمعلهش فقرآنك وإلهك ومحمدك يخطأون من الصبح وبالجملة ههههه ... ),,, ألم أقل لكم إن هذا هو سامي لبيب بعظمه وكظمه ونظمه لا يتغيير.
على أية حال فلنعتبر هذه الفقرة تأبيناً له فقد بلغ من فقدان الوزن والإرتباك درجة اللجلجة والربكة والخطرفة, فجاء يصحح أخطاءه هنا أمام القراء (بأخطاء أخرى أكبر وأبشع). واضح هنا أن ملكة التزوير والتحريف التي يجيدها أباً عن جد قد خزلته هذه المرة.

رابعاً: قال لنا مهدداً متوعداً: (...
شد حيلك شوية لتتعاطى مع تناقضات قرآنية بالجملة والتى دونتها خصيصا لعيونك وسانشر الجزء الثانى غدا ولنرى كيف تسب وتلكك وتغش وتلفق وتزيف ... ).
فعندئذ (مدَّ أبا حينفة رجله). في الحقيقة عبارة (... شد حيلك شوية ...), وعبارة (... تناقضات قرآنية بالجملة ...), وعبارة (... خصيصا لعيونك وسانشر...),,,, لقد خزلتك تماماً أمام القراء الكرام. لحسن الحظ أنني لا أحاورك مباشرة, وإلَّا لأصبحت أتحدث كصبي في ورشة حدادة, مع إحترامي لهذه المهنة الشريفة ولأهلها, ولكنني أقصد أن التعامل هناك لا يقتضي دقة الفصحى, إذ أن المهارة والإبداع لهما معايير مختلفة, على أية حال (هذا هو سامي لبيب الحقيقي, قد تطوع بعرض نفسه على الملأ, فأجاد في وصفها وبيان قدرها وتهافتها).

هل حقاً أنت تكتب وتنشر خصيصاً لعيوني؟؟؟ ...... هل أنت تصر على تحويل الموضوع الخطير هذا إلى ملاسنة شخصية, لتخرجه من منابر الحوار والفكر إلى خشبة المسرح والردح خلف الكواليس,,, بل وعلى نواصي الحارات؟؟؟ ..... لك ما تشاء ولكنك لن تجدني هناك, ولكن ستجد شيخ صفوق ورهطك حيث تتواجد ليمارسوا أمامك مهنة التطبيل الذي لا يجيدون غيره.

في الحقيقة,, كان هذا الموضوع كثير المفاجآت الغريبة,, فقد لبى النداء لسامي طفل أكثر بكثير من طموحه الذي قال فيه: (... لو سألنا أى طفل فى الإبتدائية ما معنى إختلافا كثيرا ...), فإذا بطفل "صفوق" إسمه شيخ صفوك,, ليس في المرحلة الإبتدائية وإنما في "الإنتهائية" النهائية, فتطوع مشتوراً بهذا المسخ المخزي للأطفال في مرحلة الزهايمر فقاء علينا بما يلي:

(... بعد ان قرأت مقالتك و تعليقاتك بتمعن وتركيز وتابعت ردود السيد سامي لبيب أعلن ... وامام الجميع اشهد ان لا اله الا الله واشهد انك مخبل رسمي ويجب ابداعك في اكبر و اقرب مصحة عقلية وأنك كلاوجي ودجّال رسمي ومشعوذ لغوي ... ). بالطبع لن أرد عليه فقد قام بالمهمة بنفسه, فوضع نفسه في مكانه الطبيعي... وهذا يكفينا.

على أية حال فلنتابع حرق أوراق سامي لبيب بالليزر, حتى يعلم أن كتاب الله هو الذي يرد عليه وليس بشارات أحمد أو غيره. وليتيقن من أنه قد ورط نفسه بإقحام نفسه في دائرة العلم من العليم الحكيم ربه ورب العرش الكريم.
والآن فلنفند إحدى سخافاته وخطرفاته التي نشرها في موقع الحوار المتمدن يوضح فيها إشكاليته الفكرية والمعرفية هذه المرة تحت عنوان: (...تناقضات فى حدث وتاريخ ...), قال لبيب أمَّته التي فقدت لبها ما يلي:
1. قال: (... قد يحاول البعض الإلتفاف حول أى شبهة بطرح أن النص تعاطى مع واقعه ولحادثة معينة بالرغم أن هذا التبرير واهى وساذج بل ينال من الذات الإلهية بتفصيلها للرسالة وفق جموع محددة من الحاضرين مما يسقط الإيمان بأن النص صالح لكل زمان ومكان وليؤكد أننا أمام نصوص بشرية لحماً ودماً...),

2. ثم قال: (... ولكن عندما نجد نصوص تتعامل مع حدث تاريخى مادى واضح الملامح فتتباين وتتناقض فى إخباره فهنا لا يوجد أى معنى لمحاولة تبرير التناقض فالحدث له وجه واحد...).

هذا بلا شك إدعاء كاذب مضلل إن لم يستطع تأكيده من خلال المفهوم الصحيح للآيات مقارنة بمفهومه الذي سنعرضه هنا على القراء الكرام, وذلك قبل أن نشرع في تحليله "علمياً" بمعايير المنطق والموضوعية والتجرد,, خاصة وأن الحقيقة الحقة هي التي تهمنا.
أود أن أذكر القراء الكرام بأن لبيب هذا – بالرغم من قصده السئ ووجده السالب تجاه القرآن الكريم والإسلام – إلَّا أننا لن ننكر دوره المحوري في تقريبه لنا المسافات وإختصاره لنا الطريق كثيراً بإعتباره من أكبر وأكثر خصوم الإسلام إطلاعاً على القرآن "تنقيباً", وهو يقوم بتبني كل التراهات والمحاولات اليائسة لكفرة ومحبطي أهل الكتاب الذين لم يجدوا لهم مخرجاً من وطة كشف القرآن لخبلهم سوى اللجوء لما يعرف "بالإلحاد", ثم الخوض في القرآن الكريم ظناً منهم أنهم يستطيعون أن يحدثوا فيه شرخاً ولكن هيهات هيهات.

وهو من أكثر هؤلاء المتربصين الصليبيين الأقباط المتعصبين موضوعية تركيزاً على النقطة/ النقاط التي حولها لغط وبهتان من ذويه وملته وغيرهم من الظلاميين, وهو يمتاز عن العتل زكريا بطرس كثيراً في أنه أكثر تركيزاً وأكثر إيضاحاً من غيره في عرضه لوقفاته, بغض النظر عن أهدافه ومقاصده التي يحاول إخفاءها وراء نرجسية لم تعد تغنيه عن واقعه المتردي البائس المفضوح شيئاً.

ومع ذلك - للأسف,, هذه الدراسات التي أفنى فيها زهرة عمره لم يقصد بها الحقيقة المحضة, وإنما فقط يريد أن يستخدمها في غرضه الأساسي وهو (محاولة إيهام الناس – عبر القرآن نفسه - بأن به تناقض أو تهافت ليصل في النهاية إلى مقولة انه صنع بشر وليس من الله الخلاق العليم), وقد وجد نفسه مضطراً أن يشكك في أن الله خالق الكون ليس هو إله محمد رب القرآن, ثم وجد أن هذا السعي غير كاف, فقرر أن ينفي وجود الله إبتداءاً, وأخر ما توصل إليه قوله بأن أصل الدين عموماً هو الوثنية. وذلك ليخدم به أجندة خاصة أو لاهوتية أصولية سلفية متخلفة, أو هوى نفسه أو العله مكلف بهذه المهمة وليس لديه أي خيار, لأن دراستنا تقول (لو كان باحثاً عن الحقيقة في منهجه هذا "خالياً" لبلغ حظ منها, ولكن للأسف غايته شيء آخر إستئصالي).

لذا فقد إنتقل التهافت من منهجيته إلى شخصيته,, فهو - بغض النظر عن تلك الحقيقة سلباً أم إيجاباً – نراه يعاند قناعات يفترض أن يظهرها ولكنه قرر أن يكتمها بل ويقاومها في نفسه. خاصة وأنه في حقيقة الأمر لم يتوقع أن يجد من بين المسلمين (المعاصرين) من سيقوم بتعقبه بمنهجية وإستراتيجية راسخة وصلبة يمكنها أن تحبط سعيه الذي ظن أنه قد أُحْكِمَتْ حلقاته,ْ وأنْ لَّيس لها من مُفَرَّجٍ أو لناقد وناقض من قدرة وحجة وبرهان, ولكنه أخطأ في ذلك كثيراً قال تعالى فيه وفي أمثاله: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ...), وقال: (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكريم), وقد كان. فلنتابع معاً مسيرته فيما يلي:


(أ): قال لبيب عن القرآن: (... تناقض فى قصة الخلق - خلق الأرض قبل السماء أم السماء قبل الأرض !!. ثم جاء بالآيات التالية ليبرر بها إدعاءه,, وأود هنا أن ألفت نظر القراء إلى الكيفية التي قصد عرض هذه الآيات بها إستمراراً في مقاصده المشبوهة وغايته الخبيثة في التشويه,,, فعرض بعض الآيات بطريقة مستهترة خبيثة دمج فيها خمس آيات (9-12) من سورة فصلت وجعلها على شكل آية واحدة,, هكذا: (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ ...... ذَلِكَ تَقْدِيرُ العَزِيزِ العَلِيمِ) ثم قال: (... وفى آية أخرى من سورة البقرة عرضها هكذا: (هو الذى خلق لكم ما فى الأرض جميعا ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شئ عليم). ...).

وهكذا أثبت انه متهافت خبيث,, لا مصداقية له, ولا أمانة علمية. والآيات التي إعتدى عليها هي قوله تعالى: (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ 9),, (وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ 10),, (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ 11),, (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 12).

(ب): ثم بعد كل هذا التشويه الخبيث,, علق على الآيات وواصل في التشويه والتحريف,, قائلاً: (... واضح من هذه الآيات أن خلق الأرض جاء أولا ( هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات) و(فَقَضَاهُّنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي اُلِّسَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ ...),
فإدعى أن هذه الآية الأخيرة فيها خطأ, والصواب: (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ ...).

(ج): ثم قال في تعليقه: (... كما نلاحظ إستهلال الآية بخلق الأرض فى يومين ويأتى تقدير الأقوات قبل خلق السماء ولكن فى موضع آخر جاء خلق السماء قبل الأرض ( أَأَنْتُمْ أَشَّدُ خَلْقاً أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهاَ أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالجِبَالَ أَرْسَاهَا ) سورة النازعات 79: 27-32 - ...),

(د): مشكلة هذا المتهافت الجاهل قد صورها بقوله: (... فما معنى ذلك؟ وأيهما خلق أولا الأرض أم السماء .؟؟؟ ...).
نقول له في ذلك وبالله التوفيق,, ما يلي:
أولاً: وقبل كل شيء, إعلم أنك لو إستطعت أن تفهم مقاصد آيات القرآن لما وقعت في حفرة "الإلحاد" وتمرغت في وحله, ولكن علم الله سعيك الحثيث للضلالة والإضلال فأضلك سواء السبيل. يعيبك كثيرا أنك موبوء بخصلة تشويه النصوص قبل عرضها كما وجدتها وهذا يدمغك ويَسِمُكَ "على الخرطوم", بإعتبارك مدلساً ومراوغاً وخادعاً للعامة والبسطاء من القراء الكرام عامداً متعمداً لتمرر بذلك أجندتك الخبيثة لتصل إلى غايتك المكشوفة المفضوحة التي لن تبلغها أبداً.

نعم هذه خصلة خبيثة, لا يوصف ويعرف بها الرجال الأشاوس والكتاب الكرام الذين يحترمون شخصياتهم ليوفروا لأنفسهم هامشاً من المصداقية والأمانة العلمية التي تجعلهم محترمين ومقدرين حتى في أعين خصومهم. فالفكرة التي إنطلقت منها بسيطة ولا تحتاج لكل هذه اللفة الطويلة لتصل في النهاية إلى (لا شيء) من حيث تحقيق أهدافك, ولكنها بالمقابل توصل إلى كل شيء يمكن أن يوصف به الدجالون المتهافتون المحتالون.

ثانياً: فلنعرض إذاً الآيات التي بهتها وحاولت تشويهها بهذا العرض البائس المغرض, ونصحح هذا العبث المقصود أمام القراء كما يلي:

(أ): في سورة فصلت, قال تعالى: (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ 9), (وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ 10), (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ 11), (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 12).

(ب): وفي سورة البقرة, قال: (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ 29).

(ج): وفي سورة النازعات, قال: (أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا 27), (رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا 28), (وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا 29), (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا 30), (أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا 31), (وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا 32).

ثالثاً: سنفند إدعاءات لبيب وذلك بتدبر الآيات التي حاول تشويهها ثم بهتها – بالتفصيل - دون إهمال شيء منها فيما يلي:

أولاً: بين الله تعالى لنبيه الكريم - في سورة فصلت بالآيات التي وقف عندها لبيب معاجزاً - أمرين إثنين منفصلين عن بعضهما البعض, هما:

الأمر الأول: تحدث فيه عن الأرض:
1. فقال عنها لنبيه الكريم: (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ » ...). فهو بهذا الجزء من الآية أمره أن يخاطب بشراً بكل حدود علمهم ومعرفتهم بالأرض التي يقطنونها وفيها متاعهم وأرزاقهم فطلب منه أن يبين لهم ان (الله الذي يكفرون به هو من خلق هذه الأرض) في يومين.

- وهنا, لم يأتِ بأي ذكر أو تلميح يشير إلى ألسماء,, بل وليس هناك ما يدعوا للتوهم بأي ترتيب ما بين خلق الأرض والسماء, ولا التذكير بالكون كله بسماواته وأرضه.

- ثم أمره بأن يذكرهم بنوع ذلك الكفر الذي هم فيه, ويعرِّفه لهم, فقال: (... وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ 9) المتفرد بالخلق والأمر, فلا ند له ولا شريك من أصنامكم التي تعبدونها من دونه.

وعلى الرغم من أن هذه الآية لا علاقة لها بالسماء إبتداءاً, أو ترتيب أولويات الخلق بينها وبين السماوات إنتهاءاً, إلَّا أنه لا ينفي أن خلق الأرض كان أولاً, وسنعرف ذلك لاحقاً. أما الآن فالقصد من الآية أن هناك بشر بالأرض يُخاطَبون ويُذَكَّرون نبيهم بأن الذي خلقها هو الذي يكفرون به دون مبرر, علماً بأنه (لم يَدَّعِ أي منهم أن آلهته الإفك هي التي خلقت هذه الأرض).

2. ثم قال تعالى له أن يخبرهم عن هذه الأرض – وما فعله بها « أولاً » بعد أن خلقها في يومين, فقال:
- ( وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا »...), لاحظ أن الله تعالى هنا أخبرهم بأنه "جعل في هذه الأرض رواسي" فقط ..... «1»,
- (... وَبَارَكَ فِيهَا » ...), وهنا أخبرهم فقط بأنه "بارك فيها" لا غير ..... «2»,
- (... وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا » فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ 10), وهنا أخبرهم انه فعل الآتي سواءاً للسائلين:
أولاً: ( خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ » فكان خلقها وأعدادها للسكنى والإعمار بأن ( وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا », و وَبَارَكَ فِيهَا », ووَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا), «« فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ - سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ »» فالمسألة لا تحتاج إلى تفكير كبير,, فخلق الأرض فقط كان في يومين,, ولكن خلقها ثم إعدادها للسكنى بأن جعل فيها رواسي من فوقها, وبارك فيها, وقدر فيها أقواتها "سواءاً كانت في أربعة أيام.

والأمر الثاني: تحدث فيه عن السماء وكيف إستوى إليها, فقال سبحانه:
- (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ ...) ..... «4»,
(... فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًاقَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ 11), معاً, وليس واحدة بعد الأخرى كما تبين الآية بوضوح, ...),
- (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ ...), الحديث هنا عن السماوات ولا ذكر للأرض معها ..... «5».
- وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ...)..... «6»,
معنى هذا أنه قضى سبع سماوات وأوحى في كل سماء أمرها في يومين.

3. ثم قال: (... «وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ»«وَحِفْظًا » - ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 12), وهذا ما يهم أهل الأرض من السماوات التي هي بالنسبة لهم "غيب", لا يعرفون عنها شيئاً (من تلقاء أنفسهم), خاصة أولئك الكافرين المكذبين والشياطين, لأنهم يرون النجوم والكواكب والأقمار تنير السماء, وهي بالنسبة لهم إنارة وزينة في نفس الوقت, وهذه نعمة تضاف إلى نعم الأرض الظاهرة لهم ويستمتعون بها..... لذا ذكرهم الله بهذه النعم الظاهرة لهم, ثم زاد على ذلك بإعلامهم بنعمة غيبية لا يعرفونها وهي "الحفظ".

واضح أن الآيات كلها تنسب خلق السماوات والأرض لله, ثم تذكر الكافرين بالأساسيات في "خلق" الأرض, ثم "الإستواء" إلى السماء فقضاهن سبع سماوات وأوحى في كل سماء أمرها. وأخيراً ذكرهم بالنجوم والكواكب... التي فيها منافع لأهل الأرض ومن ضمنها مصابيح للإنارة وللزينة, وكل هذه وتلك نِعَمٌ يحسها ويستفيد منها هؤلاء الكفار مع من يقطن الأرض بجانب الحفظ الذي لا يعرفون عنه شيئاً ولا يدركونه بحواسهم, ولكن الله أعلمهم به "وحياً" لرسوله.

إذاً,, واضح أن سورة فصلت تقول لنا: إن الله خلق الأرض أولاً, ثم إستوى إلى السماء ثانياً.

(ب): ثم في سورة البقرة قال تعالى:
1. (هُوَ الَّذِي««خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا »» ...) ..... (خَلَقَ لَكُم), الأرض وحدها في يومين, والأرض وإعدادها للمعاش والسكنى والإعمار "سواءاً" في أربعة أيام.
2. (... ««ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ »»فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍوَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ 29) ..... (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ),, "ثم" تفيد الترتيب مع التراخي.
والترتيب في هذه الآية أيضاً واضح بيِّن,, فالله تعالى:
1. "خلق الأرض" أولاً,, .... والخلق شيء والبناء شيء آخر (أليس كذلك؟؟؟).
2. "ثم إستوى إلى السماء" ثانياً. .....
وهذه أيضاً (تؤكد ما أكدته سورة فصلت من حيث الترتيب (خلق الأرض أولاً) ثم (الإستواء إلى السماء ثانيا).

وهذا التحليل القصد منه التأكيد لكل من إختلط عليه الأمر أن خلق الأرض كان أولاً ثم الإستواء إلى السماء ثانياً وهذا واضح في قوله تعالى: (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ...). ولكن إشكالية سامي لبيب في ما جاء بسورة النازعات الذي أوهمه بأن الآيات تقول بغير الترتيب الذي قالت به سورة فصلت. وسنزيل عنه هذا اللبس والفهم الخاطيء في تدبرنا لبعض الآيات من سورة النازعات فيما يلي:


(ج): وأما في سورة النازعات,, كان الأمر كما يلي:

أولاً: الحديث هنا عن بناء السماء فقط لقوله للكافرين: (أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا 27), بينما في سورة فصلت كان الحديث عن أمور مختلفة تماماً:
1. عن الإستواء إلى السماء لغاية أخرى غير "رفع سمكها" و "تسويتها" و لقوله (...«« ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ »» ...), ولا شك في أن « الإستواء » شيء « والبناء » شيء آخر, ومقتضيات هذا تختلف عن مقتضيات ذاك, ولا علاقة لهذا بذاك. فلا داعي لخلط الأوراق, هذه تقنيات فوق مستويات البشر, فلهم أن يستفيدوا منها "بالإيمان واليقين", وبدون ذلك سيقعون في المحظور وتنقضي حياتهم وهم كالكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث, وهذه نتيجة حتمية لأداء الذين لا يفقهون.

2. وعن كيفية هذا البناء, وكيفية معالجة أمرها بعد ذلك جاء تفصيله في قوله تعالى:
- (رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا 28),
- (وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا 29).

ثانياً: الحديث هنا يتضمن تفصيلاً عن ما أجمله الله في سورة فصلت عن خلق الأرض, فقال هنا في ذلك:
الآية واضحة تماماً أن الله تعالى بعد أن وصف خلقه للأرض في سورة فصلت, ثم إستوائه إلى السماء وبناءها ورفع سمكها فسواها وأغطش ليلها وأخرج ضحاها قصد (بعد ذلك) الأرض لإعدادها لسكنى الأحياء ومعايشهم, وتجهيزها بمقومات الحياة فيها:
1. "بدحوها" وذلك (بتسطيح حدبة ظهرها المكور قليلاً) حتى تكون إهليجية ممهدة وممدودة لا نهاية لها فالذي يمشي في مناكبها لا يصل إلى هاوية أو خط نهاية لها, لقوله تعالى: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا 30), ولكنها مع ذلك فهي لم تكن صالحة بعد للحياة لعدم وجود ماء ولا كلأ على سطحها,

2. لذا أعدها بمقتضيات الحياة للكائنات الحية والتي أهمها الماء والكلأ والطعام, لذا قال: (أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا 31), ولاحظ أنه لم يأت بهذه المقتضيات من جرم آخر, لقوله في سورة فصلت: (وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ 10), ولكن هذه الأقوات إقتضت دحو الأرض, ثم إخراج الماء والمرعى منها, ثم تثبيتها بالجبال كمراسي.

3. ولأن الأرض تعتريها الزلازل وتتفجر براكين فيها نار وأثقال في باطنها, وبذلك لن تكون آمنة لمن يقطنها, فلا بد من تثبيتها وقفل متنفسها بالجبال التي جعلها كالمراسي حتى لا تنفجر قال: (وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا 32), ومع ذلك وتصديقاً لهذا فالملاحظ أن البراكين تنفجر من فوهات الجبال,, فتصور ماذا يكون حال الأرض في غيبة هذه المراسي والصمامات الكابحة الكاتمة لثورات البراكين والمثبتة بثقلها ثورات الزلازل.

ففي سورة فصلت تحدثت عن:
1. خلقه (للأرض) في يومين, فيم أعدها للسنى والإعمار فكان خلقها وإعدادنها معاً في أربعة أيام,
2. ثم (إستوى) إلى السماء, فقضاهن سبع سماوات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها,
3. و (زين) السماء الدنيا بمصابيع وحفظاً.

وفي سوة البقرة, تحدث أيضاً عن:
1. خلقه (لما في الأرض) جميعاً, قال: (... خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ...),
2. ثم (إستوائه) إلى السماء بقصد تسوتهن, قال: (... فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ ...),

أما في سورة النازعات تحدث عن:
1. (بناء) السماء, مذكراً بذلك الكافرين بأن هذا البناء أشد خلقاً من خلقهم, قال: (... أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا ...),
2. ثم (بين كيفية هذا البناء) فقال إنه (رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا), و (وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا),
3. ثم بين انه بعد ذلك (دحى الأرض) لتقليل تحدبها تسهيلاً لمشي في منابها وأعدادها للحياة بمقوماتها, فقال: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا), (أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا), (وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا).

أين إذاً ذلك التباين والتناقض في الإخبار,,, الذي تدعيه يا لبيب؟؟؟, ومن أين جئت بهذه الفكرة الغبية المضحكة بقولك: (... ولكن عندما نجد نصوص تتعامل مع حدث تاريخى مادى واضح الملامح فتتباين وتتناقض فى إخباره فهنا لا يوجد أى معنى لمحاولة تبرير التناقض فالحدث له وجه واحد...) ..... أنت تهزي وتخطرف يا لبيب!!! فإعجاز القرآن انما يرى بالبصيرة التي هي إستعداد فطري وليس بالبصر والمدارك المادية التي تقف عند حدود الظواهر المحسوسة فقط, وهذا يجعل الإنسان أجهل من الدواب التي تدرك أسراراً لا يدركها الإنسان إلَّا بالبصيرة الحية.

نعم,, القرآن الكريم "واضح الملامح" كما تقول, ولكنك أنت الماسح الملامح, أليس الواجب عليك أولاً أن تعرف وتتعرف على تلك الملامح التي قلت بأنها واضحة ولكنها عليك عمىً؟؟؟. أتريد (بجهلك وغبائك وطيشك وتضليل شيطانك لك ...) أن تتشكك وتُشكك في ثوابت الدنيا والآخرة وتقضي على النور المبين الذي ينير الدنيا بنور إيمان المؤمنين وإبتهالات الصالحين المصلحين بطلامية الملحدين الذين طمس الله على مداركهم فأصبحوا كخشب مسندة لا يصل نور الحق إلى أفئدتهم التي ستطلع النهار عليها يوم الحساب.
فلمجرد أنك لا, ولم تفهم,, أو اُغْلِقَ عليك أن تفهم ما تقرأ ... وقد تعهدك الشيطان بالغش والإضلال ليضحك, ثم ويُضْحِكَ الناسُ عليك كما ترى الآن تستميت لتطمس الحقيقة هكذا؟؟؟.

لا يزال للموضوع من بقية باقية,

تحية طيبة للقراء والقارءات,

بشارات أحمد عرمان. ]]>
الرد على الشبهات حول القرآن الكريم بشارات أحمد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12312
الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-12: http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12311&goto=newpost Tue, 05 Mar 2019 09:18:46 GMT يواصل الضحل سامي لبيب إفتراءاته على القرآن الكريم, فيكتب ما يخطر على باله دون أي مرجعية علمية أو منطق أو موضوعية, وقد سيطرت عليه فكرة عدم وجود إله... يواصل الضحل سامي لبيب إفتراءاته على القرآن الكريم, فيكتب ما يخطر على باله دون أي مرجعية علمية أو منطق أو موضوعية, وقد سيطرت عليه فكرة عدم وجود إله إبتداءاً,, ويريد أن يروج لها ليشكك العامة والبسطاء في دينهم وقرآنهم. كل ذلك لأنه لم يجد مخرجاً آخر من سلطان وهيمنة القرآن الكريم والدين الإسلامي على الدين كله ومدققاً ومصححاً للكتب السماوية التي طالتها يد المجرمين بالتحريف والتأليف والتوليف والدس,,, ذلك القرآن المبين الذي لمس فيه الإعجاز,, فغلبت عليه شقوته وقبع الشيطان في فؤاده فإستعمره وأحدث فيه, حتى أصبح كل همه تكذيب كلام الله ونفي وجوده على الرغم من أن كل محاولاته تنتهي - رغماً عن أنفه, وبيده وسعيه - بتأكيد ما يسعى لنفيه كما لاحظ القارئ من خلال تفنيدنا لكل أقواله وكتاباته وبهتانه.

ليس سامي لبيب وحده هو الذي يلاحق الإسلام (... كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ ...), ولكن هناك مؤسسات عديدة قائمة أساساً على منهجية وإستراتيجية واحدة هي هدم الدين الوحيد الذي بقي كاملا وسيظل كذلك رغم المعاول الجبارة المتلاحقة والمتتابعة لتحقيق هذه الغاية ولكن هيهات,, وليس لدينا تصفية حساب خاص معه أو غايتنا هي التشهير بشخصه أو بغيره,, ولكن,, بعد دراسة وتمحيص وجدنا أن منهجية هذا الشخص أو المؤسسة التي تتبناه واضحة ومحصورة في القرآن الكريم,, الذي هو مرجعه الأول والأخير,, ومن خلال طرحه يستعرض كل ويطرح كل المفاهيم المغلوطة والإتهامات التي توجه للدين الإسلامي وللقرآن بإعتبره دستور الإسلام الذي مؤسساته هي سنة رسوله الكريم القولية والفعلية والتقريرية.

ومن ثم,, فإن تحليل وتفنيد كتاباته الكثيرة "المنشورة" قد وفرت لنا فرصة كبيرة نادرة لحصر كل مؤامرات وتربصات الأعداء المعتدين في بقعة أو حفرة واحدة, ثم إفساد كل محاولاتهم "بالبينة" والإعجاز بآيات الله البينات المبينات التي لا تحتاج لأكثر من تدبرها فقط عبر تفعيل ملكة اللغة العربية الفسيحة, وقد لمسنا - بصورة مستمرة - كيف أنهم ينزوون ويتحنطون تحنيطاً أمام قوة البيان وكمال الحجة وثبات الحق والحقيقة التي تحرق إفتراءاتهم وتخرصاتهم حرقاً.
وقد يرى بعض القراء الكرام أننا ندقق كثيراً لدرجة التطويل والإسهاب ظناً منهم أننا نفعل ذلك لنرد على هؤلاء الأقذام الضالين الذين إستغنى الله عنهم وقلاهم, ولكن في الواقع أكبر من ذلك بكثير,, إذ أننا - أولاً وأخيراً - نهتم بأهل ملتنا وشبابها وشاباتها ليتعرفوا أكثر فأكثر على مقدار كمال ديننا الحنيف والخير العميم الذي أودعه الله لنا ولهم فيه.

فالقصد إذاً ضرب أكثر من عصفورين بحجر واحد,, أولاً: إسكات طنين ونقيق ونهيك هؤلاء الشراذم الضالة المضلة وذلك بإبطال الحج الواهية التي يعتمدون عليها ويستغلون بها جهل البسطاء والعامة والمفرطين المسرفين, ثم ثانياً: إعمال ملكة "التدبر" لآيات الله البينان لإستخراج بعضاً من كنوز هذا القرآن الكريم الذي لا تنقضي عجائبه ولا يخلق من كثرة الرد,, فنرى ما لا ولن يراه الآخرين لأن مستقبل هذا الدين في أيدي الشباب المؤمن والشابات المؤمنات, فكما نصروا رسولهم عندما خزله الشيوخ فهم ناصرون دينه ورافعون رايته عالية خفاقة بإذن الله تعالى.

بمواصلتنا لتفنيد كتاباته, جاء سامي لبيب ببعض إفتراءاته الساذجة, وهذه المرة - تحت هذا العنوان: (... يبدل فى كلامه أم لا يبدل...) الذي قال فيه ما يلي:
1. (... "لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ " - سورة يونس 10: 46" - "لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ)" سورة الكهف 18: 27".
ثم علق عليها قائلا: هاتان الآيتان شديدتا الوضوح والحسم لتنفى تبديل كلام الله ...). ونحن نؤكد له ذلك فنقول: نعم هذا صحيح, فلا مجال لتبديل كلامه سبحانه وتعالى.

2. وقال معلقاً: (... وهذا يعتبر موقف واضح بل ما يجب أن يكون عليه النص المقدس فالله بعظمته وجلاله وحكمته لا يُبدل كلامه, فإذا كان الإنسان السوى لا يُبدل كلامه ومواقفه المبدئية والأساسية فحرى بالإله أن يكون أكثر ثباتاً على مواقفه ...).
نقول له: نعم هذا صحيح, لأنه هكذا الله تعالى,, ولكن, هل هذا التأمين الإيجابي منه هو مقصده فعلاً أم يريد أن يمهد لطرحٍ خبيثٍ يريد به عكس ذلك الذي يقوله تماماً؟؟؟ هذا ما سنوضحه عند تفنيدنا لكتاباته العدوانية المريبة.

3. ثم مواصلا تعليقاته قال: (... يضاف لذلك أن معرفة الله الكلية بما كان وما سيكون يحول دون أن يقع فى خطأ تبديل كلماته ...).
4. نقول له: أيضاً هذا حق وحقيقة لا تبديل لها ولا تغيير!!!,, ولكن بالطبع هذا الإيجاب هو إستمرار للتمهيد لمقصده الشيطاني المكشوف منذ بداية عرضه, ولكن فلنصبر عليه حتى يكشف كل أوراقه للعيان, فيقع في شر أعماله قريباً,

5. ثم قال أخيراً: (... كما من المفترض أن الله لا يعتريه التغيير والتأثر بالمواقف ليبنى عليها مواقف جديدة وكلمات أخرى ...), هكذا بدأت تتضح الرؤيا, ولكن فلنجاريه في مساره وسعيه حتى النهاية فهو أفطح, سرعان ما يقع في شر أعماله, هكذا خبرناه.

نقول له في ذلك وبالله التوفيق والسداد:
أنظر أولاً إلى ما جاء بسورة يونس وأسأل نفسك أولاً: في أي شيء قال الله تعالى (... لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ...)؟؟؟ ..... أليست الأمانة العلمية والموضوعية تقتضي أن تحدد أولاً الحالة التي قال الله تعالى فيها هذا القول, والذي في الحقيقة هو جزء مبتور من الآية قمت ببترته "قصداً"؟؟؟

وواضح أن الخلل المنهجي الذي تتبعه ويبعه الظلاميون دائماً مثالبه كثيرة,,, نذكر منها الآتي:
1. حرصك الإستراتيجي على التشويه وذلك في غيبة الأمانة العلمية والشفافية والتجرد, يحركك شنآن بغيض يحول دون المصداقية والموضوعية,,, وهذا ما يدفعك إلى عدم الإهتمام بالتدقيق والتوثق أولاً, بجانب تعمد التشويه لأن الغاية العليا هي التضليل,

2. إصرارك على بتر أو تشظية الآية الواحدة إلى جمل وعبارات لا تفيد معنى كاملاً للنص وما يفهم منه يكون على العكس من مقاصده, فضلاً عن بيان مقاصد الآية كاملة, وذلك سعياً حثيثاً متواصلاً وراء التمويه والتضليل المبرمج, ولكنك لن تضل إلَّا نفسك ومن هم على شاكلتك من الساقطين والآيلين للسقوط في وهدة الشيطان الرجيم وليّكُم.

3. تجاهلك المتعمد لذكر الآيات التي تسبق الآية المعتدى عليها والآيات التي تليها المكملة للمعنى المقصود,, لن يفيدك شيئاً. فكلمة "سورة" معناها أن ما بها من آيات هي عبارة عن وِحدة وَاحدة لا يجوز بتر أو نزع أي آية من محيطها خاصة إذا كانت الآية مكملة لما قبلها أو ممهدة لما بعدها.

فمثلاً, عبارة: (... لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ...), قد جاءت في سياق ثلاث آيات تتحدث عن أولياء الله, بما يلي:
1. تحدَّث الله عن أوليائه الصالحين قال لهم مطمئناً ومبشراً: (أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ 62), وبين من هم أولياء الله هؤلاء وما هي مواصفاتهم وعملهم وهويتهم في الآيات القليلة التي تلي هذه الآية.
قال هم أولئك: (الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ 63), فكل من آمن بالله تعالى ثم إتقاه كان من أوليائه - من لدن آدم وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها - ونال ما وعدهم به فهو لا يخلف الميعاد, ولكن ما الذي سينالهم منه؟ وما الضمان لذلك الوعد؟؟؟

2. قال في ذلك إن: (لَهُمُ الْبُشْرَى « فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا » « وَفِي الْآخِرَةِ » ...). والضمان على صدق تحقيق تلك البشرى المؤكدة لهم هو هذه الكلمات بذاته التي قال الله لهم فيها: (... لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ...). فما دام أن الله تعالى هو الذي قالها, فهذا يعني أنَّ: (... ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ 63). لأنه لا يوجد من يستطيع تبديل قول الله تعالى – لا في الأرض ولا في السماء - وفي نفس الوقت الله لا يبدل وعده أو يغيره أو يلغيه أو يرجع فيه لقوله في سورة آل عمران: (رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَّا رَيْبَ فِيهِ «« إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ »» 9), فإذا كان الله تعالى يوصف أوليائه يا سامي لبيب,, فانى لاولياء الشيطان أن يفقهوا هذا التوصيف يا من إستعمره الشيطان وأحدث في فؤاده؟؟؟.

فما دام أن الله تعالى قد قالها بنفسه فإنه حقاً وصدقاً وتأكيداً موثقاً: (... لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ...), فليطمئنوا إلى أن ما قاله الله هو الذي سيحصل بالتمام والكمال لهم لأنه لا يوجد شيء في الوجود كله يمكنه أن يعمل على تبديل كلماته جل جلاله وسما قدره وتقدست كلماته.
إنتبه يا سامي لبيب: (فلا تكرر لي إسطوانتك المشروخة التي علمك إياها شيخك الفاشل العتل الزنيم "زكريا بطرس" والإدعاء بأن كتب التفسير قالت, وعلمائك قالوا,,, والشيخ فلان قال,,, لتجد لنفسك متنفساً ومخرجاً من حصان طروادة الذي حبسناك فيه, فقط عليك بأن تأتِ بما ينقض هذا البيان الواضح المفصل, فأنا أدرى وأعلم منك بما هو كائن بكتب التفسير وقول علمائي ومقاصدهم أكثر منك, فهم لهم إشارات فقهية وآليات دراسية وإستنباطية وتأصيلية,,, لم يترك الله لك لُبَّاً لتدركها وتعيها "بإختيارك" وليس بظلم منه).

أما عبارة: (... لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ...), التي بترتها من قوله تعالى لنبيه الكريم: (وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ «« لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ »» وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا 27), أكيد انها لن تعطي معنى هذه الآية الكريمة, وأنت تعرف هذا - إن أحسنا الظن بك من جانب المعرفة "جدلاً" - بل ولعلك قصدته قصداً معيباً حتى تموه وتشوه المعنى ظناً منك بأن هذا العمل الساذج يمكن أن يوصلك إلى غايتك وهي العمل على إيهام العامة والبسطاء بوجود تناقض في قول الله تعال والذي يستحيل ان يحدث في كتبه كلها بصفة عامة وفي القرآن الكريم بصفة خاصة وحتى في سنة النبي الكريم لأنه لا ينطق عن الهوى إن هو إلَّا وحي يوحى.

فكمال معنى ومقاصد الآية يلزمه حضور آيات سابقة لها وآيات لاحقة حتى تصل إلى المقاصد كاملة لتعرف البون الشاسع الواسع ما بين الآيتين اللتين قصدت أنت أن تخلق تناقضاً بينهما, فزدتهما بياناً وتبياناً ووضوحاً رغماً عن أنفك (فأنت تريد, وأنا أريد,, والله يفعل ما يريد).

أما الآية الثانية التي قال القذم الضحل إنها تتناقض مع السابقة, فقد بيَّن الله تعالى لنبيه الكريم في سورة الكهف الكيفية التي يرد بها على السائلين له عن الفتية الذين آمنوا بربهم,, بقوله:
1. (قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا ...), لأن هنا أقوال كثيرة قيلت في هذا الشأن ليست دقيقة ولا برهان عليها, لذا فأي قول بغير الذي قاله الله تعالى يعتبر تخرصات لا معنى لها, وذلك لأن الله: (... لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ..),, ومن ثم, فلا تلتفت إلى قولٍ غيره أبداً بل فقط قول الله: (... أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ ...), وذلك لأنه: (... مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ ...), فهو وحده وليهم, بل: (... وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا 26).

2. ليس ذلك فحسب,, بل قال له: (وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ ...), ولا تلتفت إلى غيره لأنه: (... لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ...), فليس هناك كائن من كان في السماوات ولا في الأرض يستطيع أن يبدل كلماته,,, بجانب ذلك: (... وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا 27). هذه الجزئية من الآية توجه النبي بأن يتلُ وحي ربه لأن كلماته تعالى لا يوجد شيء أو كائن من كان أن يبدلها (لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ).
فقوله (... لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ...) يعني أن الله لن يبدل كلماته التي وعدهم بها لأنه يعلم أن ما وعد به أو توعد فهو نافذ ولن يتغير أو يتبدل. اما قوله: (لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ), معناه أنه لا يوجد كائن في الأرض أو في السماء يمكنه أن يبدل كلمات الله. فلا يوجد تناقض بل تأكيد عدم تبديل كلماته لا من جانبه ولا من جانب غيره أبداً ومن ثم فما وعد به قائم وما توعد به قائم أيضاً.

3. لذا, قال لنبيه الكريم: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ - تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا - وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا 28),, (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا 29). أرأيت الآن وهدة الضلال والإضلال التي أنت فيها وعليها وبها يا سامي لبيب ورهطك المريب؟؟؟

فكما ترى أن العبارتين من الآيتين (... لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ ...), و (... لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ...) تؤكدان إستحالة تبديل كلمات الله بكل الأوجه وفي كل الظروف والمواقف,, ففي الأولى تقول إنه لا ولن يوجد أبداً « مَنْ » يبدل كلمات الله تعالى في الأرض ولا في السماوات. وفي الثانية يقول إنه لا يوجد « مَاْ » يبدل كلمات الله في الأرض ولا في السماء.

1. والآن كما ترى, فهذا ما عليه النص المقدس فالله بعظمته وجلاله وحكمته لا يُبدل كلامه,
2. وكما ترى أيضاً: فإن معرفة الله الكلية بما كان وما سيكون قد حال دون أن يقع فى خطأ تبديل لكلماته,

3. وحقاً وصدقاً فالله لا يعتريه التغيير والتأثر بالمواقف ليبنى عليها مواقف جديدة وكلمات أخرى, ولكنه في نفس الوقت ليس جامداً مبرمجاً, فهو فعال لما يريد بطلاقة القدرة والإرادة والإختيار, ويفعل ما يشاء ويختار فلا سلطان لغيره عليه بل هو صاحب السلطان, فالرحمة, والتوبة, والمغفرة, والإفقار بعد غنى, والغنى بعد فقر,,, وإستجابة الدعاء,,, ليس فيها تغيير لكلمات الله,, كما أن اللطف في القضاء لا يعني رد القضاء.
فالرحمة بعد الغضب, قال إنه (الرحمان الرحيم), وفي التوبة والمغفرة قال عن نفسه "غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ ", وفي الغنى بعد فقر قال: (... وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ ...), وفي الإستجابة قال: (... وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ...),,, قال الله إنه يكتب السيئات ويؤاخذ بها, ولكنه قال أيضاً: (... فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا ...), فكلمات الله لا تبديل لها ولك فيها بدائل تستوعبها أسماء الله وصفاته العلا,, ثم يتجلى على عباده بالرحمة والمغفرة ولا يبالي.

فمثلاً: لو إرتكب أحد ذنباً (أوجب عليه هذا الذنب المؤاخذة), فإن مات عليه قبل أن يتوب عنه – في المفهوم العام من حيث المبدأ - عُذِّب به ولكن, ليس لأحد من الخلق أن يجزم بذلك, لأن أمر العباد والحكم عليهم شأن خاص بالله تعالى: إن شاء عذبه به وإن شاء غفره له.
فهذا الأمر - كما ترى - شأن الله وحده ومتوقف على (ألإرادة المطلقة لله تعالى).

ولكنه إن إستغفر, ربه وتاب إليه, ورد المظالم إلى أهلها قبل فوات الأوان غفر له ذلك "بفضله ورحمته" ولا يبالي لأنه "بكلماته" ربط المغفرة بالتوبة النصوحة بعد رد المظالم لأهلها, بل وقد يبدل الله له هذه السيئآت حسنات ويضاعفها له أضعافاً كثيرة إذا أتبع التوبة بالعمل الصالح, ثم زاد عليه "إحساناً". فلا يعني هذا أنه قد بدل وعيده للظالم بالعذاب, وللمحسن بالثواب, لأنه سلفاً قال "أدعوني أستجب لكم", وسمى نفسه "الغفور الرحيم", فكيف يكون كذلك إن لم يغفر ويرحم؟؟؟ وإسمه "المجيب" فكيف يكون كذلك إن لم يستجب لدعاء عبده ويبدل سيئاته حسنان (في بحبوحة الرحمة والرأفة والفضل والإحسان والتجاوز والمغفرة والسلطان الكامل والإرادة المطلقة ...) لذا فبدلاً من أن يعامله بالعدل والميزان "قسطاً", يعامله بالرحمة الواسعة فيبدل حالة من شقي إلى سعيد.

فعبارتك التي تقول فيها: (... كما من المفترض أن الله لا يعتريه التغيير والتأثر بالمواقف ليبنى عليها مواقف جديدة وكلمات أخرى ...), ففي هذا القول سوء أدب مع الله تعالى, فالله (لا يعتريه تغيير) ولا شيء من هذه النواقص التي تمس ذاته سبحانه, ولكنه ليس جامداً كتلك الأوثان والأصنان والأرجاس التي تدور في رأسك ولها قدر في قلبك, ولكنه (يتأثر بالمواقف), فيفرح لتوبة عبده ونجاته من غضبه,, ويرأف لحالة عبده وضيقه وحزنه إن فقد له عزيز), فيلهمه الصبر ويثيب من يواسيه ويحسن إليه ويخفف عنه,, ويرحم المضطر ويستجيب له ويعطيه سؤله,, و يستجيب لدعاء المظلوم على الظالم حتى لو كان المظلوم "كافر به",,, فالعبد هو الذي يغير مواقفه ويتغير, فينتقل من خانة المؤاخذة إلى خانة التقوى أو العكس, وبالتالي فإن طلاقة القدرة والسلطان والإرادة والعلم الإلهي (بخائنة الأعين وما تخفي الصدور) يصحح له مساره فهو يفضل معاملة عباده بالرحمة ويرشدهم لعدم تعرضهم لغضبه وعذابه لذا تجده يفتتح كل سورة بإسم الله (الرحمان الرحيم).

ثانياً,, وبناء على المفهوم الخاطيء لدى سامي حيال (العبارتين من الآيتين «... لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ ... », و « ... لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ... »), ظن أن هناك أيضاً تناقض بينهما من جهة وتناقض لهما مع آية (النسخ والإنساء) بسورة البقرة, فإختلط عليه الأمر وبنى مفهوماً خاطئاً على مفاهيم أخرى خاطئة: لذا:

(أ),, قال: (... ولكن آية سورة البقرة تبدد وتناقض هذه الفرضية تماما ( مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) - فهنا الله يمكن أن ينسخ آياته أو ينسها وهذا يتناقض بشدة مع " لا مبدل لكلمات الله " فبالرغم أنها تصف الله بالقدرة على التغيير إلا أنها تصيبه بعدم الثبات على أمره وموقفه المبدئى علاوة على النيل من معرفته وحكمته المطلقة فهو ينسخ ويُبدل وينسى ويكتشف أن هناك آيات أفضل مما قدمه مما يعنى عدم معرفته المسبقة علاوة على تأثره بالأحداث لينسخ آيات ويأتى بغيرها ...).

طبعاً ليس غريباً أن يكون هذا مفهومه وتصوره,, ولكن كما قلنا ساقاً فهذا الشخص ضحية عناصر هو الذي أحاط نفسه بها, وهي من أكبر العناصر المانعة للإدراك والفهم السليم للمقاصد خاصة إذا كان الشخص لديه إشكالية في تفعيل المدارك إما طبعاً أو تطبعاً,, من هذه العناصر المانعة عدم الأمانة العلمية وسوء المقاصد, وضعف الصحة الفكرية والإستيعابية وملكة التفقه, بجانب تعمد تغيير الحقائق لغاية خبيثة عدوانية في نفسه. على أية حال لا يسعنا سوى التعاطي مع هذا الواقع فنقول إن هذا المفهوم الذي جاء به سامي لبيب خاطئ ومشوه لأنه قد بُنِيَ على فهم خاطيء للآيات, في ظل عقيدة أصلها "وثني" لعل ما عبده أسلافه من أصنام منها "العجل" و "البعل" قد شوش عليه.

فهو يريد أن يكون جامداً الله مثلهاً (لا يقول, ولا يفعل, ولا يرحم, ولا يؤاخذ, ولا يغير ما يشاء تغييره, ولا يبدل وينوع لخلقه وفق إحتياجاتهم وتطلباتهم التي لا تغيب عنه, ولكنه ينزلها بقد معلوم حتى لا يشوش عليهم إنزالها في غير وقتها وأوانها ,,,). فأمثال سامي لبيب وملته من الوثنيين والمجوس والظلاميين لا يستطيعون إستيعاب كون الله تعالى (حي, قيوم, عليم, حكيم, ودود, مجيد, فعال لما يريد, رحيم, كريم, غني, حميد, مغني,,, وأنه يفعل ما يشاء ويختار ...), كل هذه الأسماء والصفات فعالة حيةً قوامها التغيير بطلاقة القدرة والإرادة,,, فكيف يريد هؤلاء أن تتحول الله إلى كائن جامد (صنم) يوضع حيث يريد عابدوه وناحتوه, وتسكن في داخله الفئران والهوام, وتبول عليه وتحدث وغير ذلك: (تعالى الله عن كل ذلك وغيره علواً كبيراً؟؟؟

نقول له,, لا يا سامي لبيب,, أنت أخطأت في فهمك وتقييمك للآيات وخلطت الأوراق كالعادة جهلاً ومكراً وسوء تقدير. وقد أخفقت في تصريحك, لذا فما بني على باطل فهو بلا شك باطل.

ثانياً: ثم قال بعد ذلك: (... الغريب أن الآية تذكر أن الله سيأتى بآية مثلها فما الداعى للنسخ هنا !! .. ولكن ما يعنينا أن هناك تناقض تام بين " لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ" و" مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" . ...).
وقول له: بل التنوقض في داخلك وفكرك وتفكيره وفي أفقك الضيق وليس في آيات الله البينات.
الآن,, بلا شك نحن أمام مفهومين لديه خاطئين فإختلط عليه الأمر:
الأول: قد بينا - فيما سبق - خطأ مفهومه عن تلك الآيتين, وأنه لا يوجد تناقض بينهما ولا تضارب, فكل من الآيتين تثبت إستحالة تبديل كلام الله من جهة, وإختلاف مقاصد كل واحدة منهن ومدلولاتها من جهة أخرى.

والثاني: مفهومه الخاطيء عن آية النسخ التي يقول الله تعالى فيها: (مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا ...). وهذه الآية قد سبق أن حللناها بإسهاب في موضوعنا السابق (الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ II-5), ولكن لبيب قد أعاد وكرر ذكر هذه الآية مرة أخرى في سياق موضوعه هذا أيضاً وقد يجترها مرة ومرات أخرى في مواضيع متهافتة أخرى بمنهجية إعلانات صابون الحمام ومعجون الأسنان, لذا فلن نكرره مرة أخرى ما دام أنه موجود ومنشور حيث أشرنا, وللقاريء الرجوع إليها إن أراد التفصيل المقيم للحجة والمبطل للإدعاء.

عندها سيكتشف أن سامي قد إختلطت عليه الأمور أو لعله خلطها وحورها, وذلك لمفهومه الغث الخاطيء لكلمة (آية) في القرآن الكريم التي لها في كل إسختدام مدلولٌ مختلفٌ تحكمه الغاية من ذكرها في الموقف المقصود. بالإضافة إلى كلمتي "النسخ" و "الإنساء". كل ذلك مفصل هناك في الموضوع المذكور.

ولكي نوضح هذه النقطة (بالبلدي), نقول له ما يلي:
في أي بلد في العالم نجد مناهج للتعليم مترابطة ومتكاملة, أعدها علماء وخبراء أكاديميون أكفاء متخصصون كحزمة واحدة one bundle تبدأ من مرحلة "روضة الأطفال 0-level إلى مراحل الدراسات العليا مروراً بمرحلة الأساس, فالثانوية, فالجامعة (دبلوم أو بكالريوس ... وغيرها بكل تخصصاتهم), ثم الماجستير فالدكتوراة doctorate (PhD) والزمالات associations,,, الخ, لذا دعونا نوجه لسامي هذا بعض الأسئلة لتوضيح الفكرة:

1. هل ما يُدرَّس لأطفال الرياض, يعتبر (شغل عيال), وعمل يقوم بإعداده الأطفال أنفسهم, أو حتى المعلمون أم هو ضمن منظومة التعليم التي يعدها هؤلاء الخبراء والإختصاصيون من العباقرة المخضرمين؟؟؟ ..... فإن كان ذلك كذلك,, هل ترى قيام هؤلاء الكبار بوضع مناهج للصغار يعتبر بمعاييرك عمل يقدح في قيمهم ويقلل من قدرهم ويعتبر خارج تخصصاتهم؟؟؟

2. هل يمكن إختزال الزمن وحرق المراحل بضم رياض الأطفال إلى تلاميذ الصف السادس أو الثامن أو إلى طلبة المرحلة الثانوية في بدايتها أو نهايتها؟ أم أن التدرج في المراحل والمناهج ضرورة وواقع يستحيل تفاديه, ولا بد من التعامل معه (بعلم وحكمة وجدية وفهم للواقع وإستحضار للقدرات البيولوجية والفكرية وحجم ونوعية التجارب التي يحملها الدارس والمتعلم في المرحلة التي هو فيها والتي تناسب قدراته وإستعداداته؟؟؟

3. هل يستطيع هؤلاء الأطفال إستيعاب منهج الصف الأول من مرحلة الأساس, مها كانت درجة نبوغهم وقدراتهم؟؟؟ ..... أو الشخص الذي يقترح ذلك يمكن إعتباره شخصاً سليم العقل كامل الأهلية أو له دراية بالعلم والتعلم والتربية والمنهجية methodology؟؟؟

4. أليس هؤلا الأطفال الصغار هم - (عبر التدرج المعرفي والتربوي والتعليمي السليم) - الذين هم في النهاية سيتبلور منهم هؤلاء العباقرة والعلماء والإختصاصيون في كل المجالات, والقياديون والمبدعون في كل أوجه ونشاطات الحياة ثقافياً ومهنياً وفنياً وأدبيا..,؟؟؟

5. وهل رأيت قط أحداً خرج من بطن أمه عالماً مبدعاً في تخصص من التخصصات أو أكثر, ولم يخضع أو يحتاج إلى أي نوع من التعليم والتدريب والتربية والتأهيل الممرحل والمتواصل والمعد سلفاً؟؟؟

6. هل العلم الأكاديمي يكفي للشخص أو للمجتمعات دون التشبع بأنواع مختلفة من الثقافات الإجتماعية التي هي عبارة عن تجارب الآخرين عبر الأجيال المتعاقبة, وبالتالي كلما جاءت أمة من بعد أمم سابقة لها أخذت منها علمها وتجاربها وتفردها وزادت عليه وبذلك يكون الجيل الجديد أكثر ثقافة وتجارب وقدرات فكرية عن تلك الأجيال التي سبقته والتي كانت بالنسبة له بدائية تنقصها الخبرة والتجارب وقلة وقائع التاريخ؟؟؟

7. وهل يرى لبيب في عملية تطوير المناهج الدراسية من وقت لآخر وفي فترات متقاربة نسبياً أنها تمثل "عيباً" وتقصيراً من العلماء والأكاديميين أم هو ضرورة يفرضها التطور المعرفي للإنسان الذي خلق جاهلاً لا يعرف شيئاً؟ ألا يرى ويتابع التطورات والتحسينات المتواصلة في كل مجالات الحياة والسعي إلى المعيارية standardization وتطوير المعايير الدولية في الإدارة والرقابة والإقتصاد والتعاملات التجارية الدولية والبينية, والمعايير المحاسبية والمالية والتخيطية حتى بلغ مراحل العصف الذهني, والتفكير الإستراتيجي .... الخ؟
8. أفلا يعتبر الإنتقال من فصل إلى آخر في مرحلة ما هو "نسخ" للفصل السابق "وإنسائه" والإتيان "بأحسن منه أو مثل"؟؟ وأيضاً الإنتقال من مرحلة تالية إلى مرحلة لاحقة هو أيضاً نوع من "النسخ والإنساء" لتلك المرحلة بمناهجها والإتيان "بأحسن منها أو مثلها"؟ فهل هذه المنهجية تعتبر دليل على العلم والفكر والإبداع, والتطور,,, وأن هذا النسخ والإنساء لازم وأساسي حتي نرفع من في "رياض الأطفال" إلى المؤهلات والدرجات العليا المتنوعة التخصصات؟؟؟
9. فإذا جاءت التوراة مصدقة لما قبلها وجعلت اليهود وبني إسرائيل في وضع أفضل مما كانوا عليه قبلها,, وأصبح العمل بها دون ما كان قبلها مع أنها مصدقة له, مما يعني صحة قوله تعالى "ما ننسخ من آية نأتي بخير منها أو مثلها"؟؟؟, وبعد أن إعترى التوراة ما إعتراه من تحريف وتأليف وتغيير,, ألم يأت الله "بالإنجيل" مصدقاً ما معهم من التوراة, فكان حال الذين قالوا منهم إنا نصارى وأخذوا التوراة من خلال ما جاء به عيسى بن مريم مصححة ومنقحة ومضاف إليها الإنجيل,, مما يعني عدم قبول العمل بالتوراة بدون الإنجيل وقد أحل الله لهم فيها ما كان قد حرم عليهم؟؟؟ أليس واضحاً في ذلك قوله تعالى "ما ننسخ من آية نأتي بخير منها أو مثلها"؟؟؟, أليس منهج عيسى عليه السلام "توراة وإنجيل", "خير مما كان عليه بني إسرائيل"؟
10. فعندما تأتي بشارة موسى وعيسى بمحمد النبي الخاتم الذي جاء بالقرآن هدى للعالمين مصدقاً لما بين يديه (توراة وإنجيل وزبور وحنفية), فأخذ أحسن ما فيها ويسر للناس كثيراً وجعله دينا قياسياً عالمياً لكل ولد آدم والجن معاً,,, ألا ترى هنا قوله تعالى "ما ننسخ من آية نأتي بخير منها أو مثلها"؟؟؟ ..... فهل الدين الخاتم يعقل أن يطرأ عليه "نسخ" أو "إنساء" بعد قوله تعالى "اليوم أكملت لكم دينكم, وأتممت عليكم نعمتي, ورضيت لكم الإسلام ديناً؟؟؟ وقد مات رسول الله الخاتم وبقي الإسلام لا يرثه إلَّا الله وحده, وقد كان القرآن كلماته وقد علمنا من الآيتين السابقتين أنه: «... لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ ... », و « ... لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ ... »)؟؟؟

فلماذا تُنكر على الله تعالى (العليم الحكيم) أن يتدرج في تعليمه لخلقه كل حسب قدراته وتجاربه والبيئة التي يعيش فيها.... فإذا بلغ الإنسان مرحلة كافية من الثقافة والمعرفة والإدراك... أليس المنطق والموضوعية يقولان بتوحيد المنهج الكامل لكل البشر حتى يتساووا في الحقوق والواجبات ويفرض عليهم محفزات وتحذيرات بمحاكمة عادلة قوامها "القسط" ستأتي بعد إنقضاء الأجل في هذه الحياة المؤقتة القصيرة "الدنيا" التي سينسخها الله تعالى وينسيها ويأتي بأحسن منها وهي الحياة "الآخرة" المؤبدة؟؟؟

ألستم أنتم وأمثالكم يا سامي لبيب الذين تقفون في طريق الإنسانية والفكر والفلاح وتنادون بالتدابر والتخالف والعدوان بين الإخوة – فهل أدركتم الآن أنكم ولاة عدو الإنسانية الشيطان الرجيم الذي إستعبدكم ليحرم الإنسان من آخر فرصة له بالفوز بالنجاة والفلاح في الدارين؟؟؟

فإذا كان الإنسان قد إكتشف بنفسه أن تعليمه الأساسيات يحتاج منه إلى تدرج علمي أكاديمي متسلسل ومنضبط بحيث يتناسب مع قدرات وإستعداد الدارس في المرحلة التي تناسبه, من مراحل سلسلة التعليم المترابطة الحلقات, وتهيئته لها في مرحلة سابقة ولمرحلة تالية,, وذلك في كورس من الزمن يستغرق مرحلة الطفولة بكاملها ومرحلة الشباب, ولربما تأخذ جزءاً أصيلاً من مرحلة الكهولة والشيخوخة, ولا يزال في ذلك التحصيل العلمي المعرفي ما بقي له من عمر... إن كان ينشد النجاح والفلاح في الدارين معاً ويستمتع بإنسانيته وفكره ونور فؤاده.

فهل تريد من الله العليم الحكيم أن يفرض منهجاً كاملاً بكمال (الإسلام), على أمم بدائية, قدراتها الذهنية وتجاربها الحياتية تقل كثيراً عن قدرات أطفال الرياض اليوم؟؟؟
فهل الله تعالى, بحكمته إذا ركز على التوحيد والأخلاق والتقوى وجعلها ثوابت لكل الأمم المتعاقبة, ثم نوَّع في المناهج والشرائع في إطار هذه الثوابت وتولى بذاته أمر وضع المناهج وإعداد المعلمين والموجهين وإصطفاءهم من بين أهليهم وذويهم لعدم قدرة الناس على إعدادهم وتأهيلهم, ثم أتى لكل أمة أخرى بمعلمين وموجهين آخرين وبشرائع مثلها أو أحسن منها بحيث تناسبهم أكثر وتنسجم مع قدراتهم المتطورة عن قدرات الأمة/الأمم التي سبقتها؟

أهذا التكنيك وتلك الإستراتيجية المعجزة من الله تعالى - في نظر سامي لبيب - أنه لا يعلم إحتياجات خلقه وأنه يكتشف!!! ... إلى آخر هذه الخزعبلا والسخافات القبيحة؟؟؟ ... فهل يكون هذا الشخص - في نظرك يا سامي - حكيماً إذا جاء بسمسترات من منهج كلية الطب أو الإقتصاد أو الصيدلة... الخ وفرضها على تلاميذ الروضة, حتى لا يقال عنه إنه يكتشف أن إحتياج تلميذ مرحلة الأساس تختلف عن منهج روضة الأطفال ,,, وهكذا؟؟؟

أليس هذا التكنيك والتكتيك والإستراتيجية تقتضي وتبرر بل وتحتم عمليتي "النسخ" و "الإنساء"؟؟؟ ... بل وتقتضي أن يكون لكل أمة شرعةً ومنهاجا يتناسبان معها؟؟؟
ألم ينسخ الله تعالى الصحف الأولى بالتوراة,, وينسخ التوراة والإنجيل المفترى عليها بالتشويه والتحريف والدس والتأليف,,, بكتاب جامع تولى الله حفظه من أي عبث هو "القرآن الكريم" الذي نسخ ما قبله وأنساه؟؟؟
فقولك تطاولاً على الله بأن هذا التنوع في المناهج والشرائع: (... تصيبه بعدم الثبات على أمره وموقفه المبدئى ...), فهذا دليل على العجز التام في التفكير والتدبر والفهم الصحيح للواقع أولاً ثم للآيات ومقاصدها وسحبها على واقع الأمم عبر التاريخ.

كما أن قولك بأنها تقود إلى (... النيل من معرفته وحكمته المطلقة ...),, وإسترسالك في التخبط والتكهن غير المنطقي وغير المبرر ظنا منك بأن الله (ينسخ ويُبدل وينسى ويكتشف أن هناك آيات أفضل مما قدمه), بعبثية الأطفال وخبل المرضى المعتوهين, هذه أعراض مفهومة عنك في إطار الجهل وعدم الحياد والتحامل ولعله الخرف أو الجنون. فنراك تتحدث عن الله تعالى كأنك في مظاهرة إحتجاج سياسي تهتف فيها بمثالب رئيس وإخفاقاته وتنادي بإصلاحها... وفي إطار إصدار الأحكام المسبقة غير المبررة منطقياً ولا موضوعياً. أليس هذا منك هو الجنون نفسه أم لك تسير آخر أفضل منه لتنسه به؟؟؟

كما إن قولك - على هذا التنوع في إعداد الله الإنسان للقرآن مرحلياً (كدين خاتم, كامل مكتمل) غير قابل للتغير أو التحريف أو التبديل... – بأنه: (... يعنى عدم معرفته المسبقة علاوة على تأثره بالأحداث لينسخ آيات ويأتى بغيرها ...). هذا مفهوم خاطيء غبي بُني على في داخل عقلية خربة, وفهم خاطيء محجوب بجهالة لذا فما بني على باطل فهو بلا شك باطل.

ومن ثم,,, فإن خلاصة قولك: (... يمكن تفسير هذا التناقض أن آية لا تبديل لكلمات الله جاءت فى سياق فهم متماسك للاهوت لله فهكذا يجب أن تكون الآلهة لا تتبدل كلماتهم لتتكلل الذات الإلهية بالعظمة والجلال والحكمة والكياسة , بينما جاءت آية النسخ للخروج من أزمة تناقض الآيات مع بعضها مع بعض وهو ما أثاره جدالات الكفار واليهود فجاءت آية النسخ لتقول أن هذا التناقض هو رغبة الله أو كما نقول باللهجة العامية " هوا كده " بالرغم أن " هوا كده " تنال من عظمة وحكمة ومعرفة الله المطلقةبلا, بلا, بلا ...).

هذا الذي تقوله وتفكر فيه وتأفكه انما كله لا يخرج إما من خطرفة لمعتوه, أو مجرد تخمينات وإستنتاجات لجاهل متحامل بلا مرجعية أو دليل أو برهان - عتبر بديهية بلا شك, خاصةً إذا أخذنا في إعتبارنا المفاهيم الخاطئة التي إنطلق منها سامي لبيب - والتي زادها سوءاً تحامله وسعيه الدئوب لتأكيد مسعاه ذا الحكم المسبق المتحامل العدواني على الدين الإسلامي لأنه كشف زيف وبهتان وخطورة عقيدته الصليبية الأقانيمية التي بان عورها ولم يستطع أحد من أهلها برهنة مصداقيتها أو موضوعيتها ولا ينبغي له ولا يكون أبداً ما دامت السماوات والأرض.

لا يزال للموضوع بقية باقية,

تحية كريمة للقراء والقارءات,

بشارات أحمد عرمان. ]]>
الرد على الشبهات حول القرآن الكريم بشارات أحمد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12311
دورة المهارة الأكثر فاعلية في قيادة طاقم عمل الأمن والسلامة الصناعية http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12310&goto=newpost Mon, 04 Mar 2019 11:13:08 GMT *_نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير_* *بأن نقدم لسيادتكم دورة :* *_(تنمية مهارات مشرفي الامن والسلامة الصناعية)_* *_مع خبرتنا فى التدريب...
نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير

بأن نقدم لسيادتكم دورة :
(تنمية مهارات مشرفي الامن والسلامة الصناعية)
مع خبرتنا فى التدريب على مدار سنين وكفاءة المحاضرين

اهداف البرنامج :
إلمام المشاركين بالاتجاهات الحديثة في إعداد الخطط الاستراتيجية الأمنية للسلامة الصناعية
اكتساب المهارة الأكثر فاعلية في قيادة طاقم عمل الأمن والسلامة الصناعية
تنمية مفاهيم المشاركين بالاستراتيجيات وخطط الطوارئ والتحكم الامني.
إلمام المشارك بمهارة الإشراف وتعريفه بأساليبه
رفع مستوى وعي المشاركين حول أهمية الأمن الصناعي.
التطبيق السليم لحماية وتحسين البيئة الصناعية.
كيفية الإشراف على فريق العمل الأمني.
مهارات الاتصال الأمني الفعال
للتواصل او الاستفسار ومعرفة المحتوى العلمى :
أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجال المحاسبة – مجال الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى... وغيرها .)


تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...

أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com



]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12310
دورة خصائص ومتطلبات مدخل التحسين المستمر بمفهوم (كايزن) ومدخل التطوير التنظيمي في الق http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12309&goto=newpost Sun, 03 Mar 2019 12:31:42 GMT *بسم الله الرحمن الرحيم * *_يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير_* *بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى...
بسم الله الرحمن الرحيم
يسعدنا ويشرفنا نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير
بتقديم دورات متطورة ومتجددة دائماً فى جميع المجالات المطلوبة فى دول الخليج والوطن العربى والمطلوبة عالميا
ونقدم هذه الدورات للهيئات والشركات الحكومية والخاصة والوزارات للموظفين المرشحون من قبلكم
مع الخبرة الواسعة لمركز بروكوالا فى التدريب على مدار سنين وتطوير الموظفين وللحصول على الترقيات

وندعو سيادتكم للتسجيل فى احدى دورات البلديات والمجالس المحلية 2019

للتواصل او الاستفسار عن المحتوى العلمى او الحجز من خلال :
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email:
samar@prokuala.com

يناير
آفاق التعاون المستقبلية في مجال الحكومة الإلكترونية
Prospects of future cooperation in E-government
—6/1/2019—شرم الشيخالاردن
أفضل الممارسات العالمية للوصول إلى مستوى خدمات البلدية الإلكترونية المتكاملة
Global best practices to reach the level of integrated e-municipal services
—13/1/2019—كوالالمبورالرياض
أدوات التخطيط والرقابة في العمل البلدي
Planning and control tools for municipal work
—20/1/2019—القاهرةتركيا
سياسات التمويل في العمل البلدي وطرق تنميتها
Financing policies of municipal work & how to develop them
—20/1/2019—الاسكندريةدبي
أدوار البلديات في التنمية المحلية
Municipal roles in local development
—27/1/2019—شرم الشيخباريس
_____________________________________
فبراير
آليات تعزيز مبادئ الحوكمة والارتقاء بجودة الخدمات البلدية
Mechanisms to strengthen the principles of governance and improve the quality of municipal services
—3/2/2019—القاهرةدبي
إدارة التقييم في المجالس البلدية والبلديات
Evaluation Department in Municipalities and Municipal Councils
—10/2/2019—شرم الشيخالدمام
إدارة وحكومة نظم الطاقة الذكية
Management and government of smart energy systems
—10/2/2019—الاسكندريةالدوحة
إدارة الإنشاءات ومشاريع الهندسة المعمارية وفق المعايير التكنولوجية الحديثة
Management of construction and architectural projects according to the modern technological standards
—17/2/2019—شرم الشيخجنيف
إعادة تقييم وصياغة استراتيجيات خدمة العملاء للعمل البلدي
Re-evaluate and formulate customer service strategies for municipal work
—24/2/2019—كوالالمبورالاردن
_____________________________________
مارس
إعداد القادة المحليين في البلديات
Preparing local leaders for municipalities
—3/3/2019—القاهرةنيويورك
آليات إرساء التعاون مع المجتمع المحلي والمجالس البلدية وإتحادات البلديات
Mechanisms for establishing cooperation with the local community, municipal councils and municipal associations
—10/3/2019—الاسكندريةالدمام
إعداد الموازنات في البلديات والمجالس البلدية
Preparing budgets for municipalities and municipal councils
—17/3/2019—شرم الشيختركيا
إدارة العمليات ومراكز الاتصال في العمل البلدي
Management of operations and call centers in municipal work
—17/3/2019—القاهرةدبي
استدامة المجتمعات الساحلية وإدارة النظم الإيكولوجية
Sustainability of coastal communities & Ecological System Management
—24/3/2019—كوالالمبورجده
_____________________________________
أبريل
ديناميكيات العمل الجماعي وبناء فرق العمل في إدارة البلديات
Teamwork dynamics and team building for municipal management
—7/4/2019—الاسكندريةالاردن
العلاقات العامة في إبراز إنجازات المجالس البلدية
Public relations for highlighting the achievements of municipal councils
—14/4/2019—القاهرةالمانيا
إعداد محاضر الجلسات في العمل البلدي
Preparing minutes of meetings for municipal work
—21/4/2019—كوالالمبورالرياض
الأرشفة الإلكترونية في العمل البلدي
Electronic archiving for municipal work
—21/4/2019—الاسكندريةتركيا
المجالس البلدية و الرقابة على الأداء والتقييم العلمي للعمل البلدي
Municipal Councils, Performance control & Scientific evaluation of municipal work
—28/4/2019—شرم الشيخالدمام

مايو
إدارة المدن الكبرى والبلديات والعلاقة مع السلطة المركزية
Management of big cities and municipalities & Relationship with the central authority
—5/5/2019—القاهرةالرياض
إدارة المشاريع في العمل البلدي
Project Management for Municipal Work
—5/5/2019—الاسكندريةجنيف
_____________________________________
يونيو
دبلوم إدارة البلديات والمجالس البلدية
Diploma in Management of municipalities and municipal councils
—9/6/2019—شرم الشيخواشنطن
صلاحيات المجالس البلدية ودورها الرقابي العام
The powers of the municipal councils & Their general supervisory role
—16/6/2019—كوالالمبوردبي
السكرتارية التنفيذية في العمل البلدي
Executive Secretary for Municipal Work
—23/6/2019—القاهرةالاردن
الرقابة المالية والإدارية في العمل البلدي
Financial and administrative control for municipal work
—30/6/2019—الاسكندريةتركيا
_____________________________________
يوليو
البلديات واهميتها في تطوير الاستثمار العقاري والتخطيط العمراني للمدن
Municipalities, Their importance in developing the real estate investment & Urban planning of cities
—7/7/2019—كوالالمبوردبي
إدارة وتطوير خدمات المراجعين في البلديات
Managing and developing the auditors' services for municipalities
—7/7/2019—الاسكندريةالاردن
الشراكة مع المجتمعات المحلية في إنتاج وتوزيع المواد الغذائية الأساسية
Partnership with local communities in producing and distributing basic foodstuffs
—14/7/2019—شرم الشيخباريس
الاتجاهات الحديثة في التحقيقات الإدارية وضوابط الفساد الإداري في البلديات
Recent trends of administrative investigations and administrative corruption controls for municipalities
—21/7/2019—القاهرةالدمام
استراتيجية تقديم الخدمات من البلدية التقليدية إلى البلدية الإلكترونية
Strategy of providing services from the traditional municipality to the electronic municipality
—28/7/2019—كوالالمبورتركيا
_____________________________________
أغسطس
قانون العمل البلدي (صلاحيات المجالس البلدية - العلاقة مع السلطة التنفيذية-الضبط القضائي)
Municipal Labor Law (Powers of Municipal Councils - Relationship with the Executive Authority - Judicial Control)
—4/8/2019—كوالالمبورجده
دور تكنولوجيا المعلومات في تطوير العمل البلدي
Role of IT in Municipal Work Development
—18/8/2019—الاسكندريةجنيف
الإدارة الإستراتيجية ومنهج 6 سيجما للوصول إلى الأداء الفائق في البلديات
Strategic Management & Six Sigma Approach to Achieve High Performance in Municipalities
—18/8/2019—شرم الشيخالاردن
الأدوار المتجددة لمهندس المشروع المقيم
Renewable Roles of Resident Project Engineer
—25/8/2019—القاهرةالمغرب
تطبيقات الطاقة النظيفة والشبكات الذكية في أنظمة الطاقة الذكية في المناطق الحضرية
Clean Energy Applications and Smart Networks for Smart Power Systems in Urban Areas
—25/8/2019—كوالالمبوردبي
_____________________________________
سبتمبر
تنمية مهارات تقنيات نقل وتبادل البيانات في العمل البلدي
Developing the skills of data transfer and exchange techniques in municipal work
—1/9/2019—كوالالمبورالمانيا
"تحقيق التنمية المستدامة في عمل المجالس البلدية والمحلية
Achieve sustainable development in the work of municipal and local councils
—8/9/2019—الاسكندريةالكويت
المحاسبة الحكومية في العمل البلدي
Government Accounting for Municipal Work
—15/9/2019—شرم الشيخالرياض
تفعيل هيئات الرقابة الإدارية والمجالس التأديبية في البلديات
Activating the administrative control bodies and the disciplinary councils in the municipalities
—22/9/2019—القاهرةتركيا
القيادة التحويلية – رؤية جديدة في تغيير فكر الإدارة المعاصر
Transformational Leadership - A New Vision in Changing the Thought of Contemporary Management
—29/9/2019—كوالالمبورالدمام
_____________________________________
أكتوبر
خصائص ومتطلبات مدخل التحسين المستمر بمفهوم (كايزن) ومدخل التطوير التنظيمي في القطاع البلدي
Characteristics and requirements of the continuous improvement with (Kaizen) principle & Introduction to Organizational Development in the municipal sector
—6/10/2019—الاسكندريةدبي
التخطيط الإستراتيجي للبلديات وفق معايير البنك الدولي
Strategic Planning of Municipalities in accordance with the World Bank standards
—13/10/2019—القاهرةالمغرب
الرقابة والتدقيق ودورها في الحد من التجاوزات المالية والإدارية في العمل البلدي
Control and auditing and its role in reducing financial and administrative abuses in municipal work
—20/10/2019—كوالالمبورسنغافورة
تطبيق مفاهيم الجودة الشاملة في الإدارة المحلية والبلديات
Applying the concepts of total quality in local administration and municipalities
—20/10/2019—الاسكندريةتركيا
تطبيقات البنية التحتية الإلكترونية فى اعمال البلديات
Electronic Infrastructure Applications for municipalities work
—27/10/2019—شرم الشيخالاردن
_____________________________________
نوفمبر
تفعيل هيئات الرقابة الإدارية والمجالس التأديبية في البلديات
Activating the administrative control bodies and the disciplinary councils in the municipalities
—3/11/2019—القاهرةالدمام
مهارات تنفيذ مشاريع وبرامج البلديات الإلكترونية بخبرات وشراكات محلية وأجنبية
Skills of implementing e-municipalities projects and programs with local and foreign expertise and partnerships
—3/11/2019—الاسكندريةتركيا
مهارات تنظيم رخص البناء والهدم والترميم وتعديل الأبنية – التجربة اليابانية
Skills for regulating building permits, demolition, restoration and alteration of buildings - Japanese experience
—10/11/2019—شرم الشيخدبي
إستراتيجية تطوير علاقة الدفاع المدني بالبلديات والمجالس البلدية
Strategy to develop the relationship between civil defense, municipalities and municipal councils
—17/11/2019—القاهرةبيروت
تطبيق معايير الحوكمة في العمل البلدي
Implementation of governance standards in municipal work
—24/11/2019—كوالالمبورنيويورك
_____________________________________
ديسمبر
التدريب على أحدث التقنيات لمعالجة المخلفات الصناعية والتحكم بها – إعادة التدوير
Training on the latest technologies for industrial waste treatment and control - recycling
—1/12/2019—شرم الشيخواشنطن
المهارات المتكاملة لرؤساء المجالس البلدية ومدراء البلديات
Integrated skills for Heads of Municipal Councils and Municipal managers
—8/12/2019—كوالالمبوردبي
تبسيط وتطوير الإجراءات الإدارية في البلديات
Simplifying and developing the administrative procedures for municipalities
—15/12/2019—القاهرةالرياض
الهياكل التنظيمية للبلديات والمجالس البلدية
Organizational structures of municipalities and municipal councils
—22/12/2019—الاسكندريةتركيا
مهارات تشكيل المجالس واللجان المحلية في البلديات
Skills of formation of councils and local committees for municipalities
—29/12/2019—شرم الشيخجده
_____________________________________

نقدم الدورات باللغة العربية اوالانجليزية حسب رغبة العميل

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجالات المحاسبة – مجالات الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه والصرف الصحى – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى – ادارة العقارات– ادارة المخاطر – البلديات والمجالس المحلية – الصحة والمستشفيات – الدورات الامنية ... وغيرها .)

تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...
منسقة الدورة : أ / سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com
]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12309
الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-11: http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12308&goto=newpost Sat, 02 Mar 2019 21:36:17 GMT قبل أن نواصل تحليلاتنا لفقرات موضوع سامي لبيب نود أن نؤكد له وللآخرين أنه ليس لدينا أي عداء أو أجندة شخصية مع أحد, لأن الذي يهمنا إبتداءاً - منه ومن... قبل أن نواصل تحليلاتنا لفقرات موضوع سامي لبيب نود أن نؤكد له وللآخرين أنه ليس لدينا أي عداء أو أجندة شخصية مع أحد, لأن الذي يهمنا إبتداءاً - منه ومن غيره - هو رفع أقلامهم عنا وعن مقدساتنا "وكفى" حينئذ لا شأن لنا بهم ولن نعترض سبيلهم حتى لو عبدوا البعل والقرد, فلا يبقى بيننا سوى تفضلنا عليهم بالتناصح إن قبلوها منا وإلَّا فلا,, فإنهم بظلمهم لأنفسهم وإيباقها لن يضروا الله شيئاً, وسيجزي الله الصابرين.

ولا نريد, أن ندخل معهم في أي حوار مباشرة سوى عبر تحليلاتنا لكتاباتهم التي تضمنت مغالطات أو إفتراءات على مقدساتنا, إذ نهدف من ذلك فقط تصحيح المفاهيم ووضع ما لدينا من حقائق موازية لما كتبوه حتى يصل القراء الكرام إلى الحقيقة وهي غاية الجميع. ثم بعد ذلك لهم كامل الحق في الرد أو التعليق على تحليلاتنا "علمياً" وتنفيداتنا ليس همجياً وعدوانياً.

لن أشير هنا إلى الهجوم الذي قام به المعتدي سامي لبيب ضدنا, ولكن سنكتفي بالسؤال الذي طرحه في قوله لنا:
(... وأين ردك على آية « قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب » التى تعنى هى وغيرها دوران الشمس حول الأرض ...). ورغم أنه لا علاقة لهذه الآية الكريمة بموضوعنا في الأساس؟؟؟ ..... إلَّا أننا سنرد عليه بإختصار فيما يلي:

فنقول: وصف الله تعالى – في سورة البقرة - "مُحَاجَّةً" ما بين نبي الله الخليل إبراهيم وبين عتل زنيم متهافت نمروز مغرور جاهل بغباء فطري, فأراد الخليل تذكيره بربه الذي يحي ويميت لعله يفهم ويعقل, ولكنه أثبت عكس ذلك فكشف عن سطحيته وخبله. وقد أخبر الله تعالى نبيه الخاتم محمد بهذه المحاجَّة غير المتكافئة, فقال له: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ؟ - أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ - إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ « رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ »...), فظن أن الله تعالى يعفي أحدهم عن مصيبة الموت كما يفعل هو "بفك أسره وإطلاق سراحه من السجن", ويميت آخر كما يفعل هو مع الأسرى والمسجونين لديه, بأن يحكم على أحدهم "بالقتل", وهذا في عرفه وغبائه هو مقصد الخليل "بالموت",, لذا رد على نبي الله إبرواهيم: (... قَالَ « أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ » ...) مثله, فأدرك الخليل انه أمام فاجر غبي جاهل, لذا حسم الأمر معه بإعجازه "عملياً", لذا: (... قَالَ إِبْرَاهِيمُ « فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ » ...), فأدرك هذا الغبي أنه لن يستطيع ذلك عمليا, لذا قال الله عنه: (... فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ - وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ 258).
(أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 259).

فنبي الله إبراهيم الخليل, حاجَّ ذلك الأرعن النمروز بالمنطق والموضوعية, فإتضح له أنه متخلف جاهل,, فأراد أن يتعامل معه بمستوى فكره المحدود, فقال له: إعلم أن الشمس التي تراها كل يوم تنطلق من المشرق وتنتهي إلى المغرب,,, (الله هو الذي يأتي بها من هذا الإتجاه ويرسلها إلى ذاك الإتجاه المقابل,, فإن كنت صادقاً في إدعائك بأنك أيضاً تحيي وتميت - لظنك الساذمج أن الإحياء والإماته هو "إخراج اثنين من المسجونين لديك", فتقتل أحدهما وتعفو عن الآخر متوهماً أنك أمتت الأول بقتله وأحييت الثاني بعتقه, فأما أنه قد ظهر جلياً جهلك بالحقائق وغبائك لدرجة أنك لا تستطيع التفريق ما بين "الإماتة" و "القتل", ولا ما بين "إطلاق سراح الأسير" و "إحياء الميت بعد موته وفنائه",, فعلم إبراهيم أن هذه الصورة الإعجازية فيها وجه آخر يستطيع هذا الطاغية الغبي النفاذ منه باللجاجة, فأراد أن يقفل عليه الطريق بأن يعرض عليه حالة ذات وجه واحد فقط فريد, فقال له: إذاً عليك القيام بالآتي إن كنت من الصادقين:

برهن لنا قدرتك على فعل ما يفعله الله تعالى "عملياً" بأن تعكس إتجاه مسار الشمس هذه التي تطلع من المشرق, بأن تجعلها تخرج من المغرب,, قال: « فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ » (« فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ »!!!), فبهت الذي كفر لعلمه أنه لن يستطيع فعل ذلك.
طبعاً,, سامي لبيب لا يختلف كثيراً عن هذا النمروز في الجهل ولا في الغباء والمماحكة, فهو يريد أن يقول له (إن الأرض هي التي تدور حول الشمس لأنه قرأ عن ذلك في العلوم الفلكية فظن أن القرآن تأليف بشر من البادية وأنه لا يعرف الحقائق العلمية التي توصل إليها الإنسان مؤخراً, بلا, بلا, بلا,,,, ثم تمادى في هذا المفهوم الغبي فأراد أن يعجز المؤمنين ويشككهم في أصل دينهم وعقيدتهم ومرجعيتهم لتي هي القرآن الكريم, ويشكك العامة والجهلاء والآيلين للكفر والإلحاد الذي يبلغه الإنسان عندما يتجرد من كل القيم الإنسانية والأخلاق والمنهجية فيكون إنكاره لله نتاج منطقي لأنه لا يرى ولا يسمع ولا يعقل بعد أن ختم الله على مداركه وأغلق الباب دونه فقلاه. لذا قال لنا: (... وأين ردك على آية « قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب » التى تعنى هى وغيرها دوران الشمس حول الأرض ...).

نقول له أنني لم أردَّ عليك في حينها لأن الصورة كانت واضحة لا تحتاج إلى شرح.
وبالمناسبة,, فإن قولك بأن محاجة إلخليل مع النمروز ليس لها علاقة بدوران الشمس حول الأرض كما قلت, التى تعنى هى وغيرها دوران الشمس حول الأرض, هذا تصور متوقع من شخص آثر الجهل والعيش في ظلام الفكر والوجدان,, ومع ذلك يحاول أن يرى حقائق الأشياء حوله وبعيداً عنه في غياب الضوء والنور والبصيرة.

قال تعالى عن الشمس والقمر:
(أ): من حيث "الخلق":,
1. في سورة الأنبياء, قال: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ 33), هذه هي الشمس وها هو القمر - من حيث الخلق - كل في فلك يسبحون. ومن حيث الخلق والأفلاك التي يسبح كل منهم في فلكه, يمكن القول بأن الأرض تدور حول الشمس, وهذا الدوران الفلكي لا يترتب عليه توفير إحتياجات سكان الأرض من ليل ونهار وشروق وغروب, تعتمد الحياة على ظواهره فيرى الإنسان أو المخلوق على سطح الأرض أن الشمس تجري منذ شروقها إلى جهة الغرب حتى وقت غروبها وغيابها فيه فيعرف الإنسان من حركتها الزمن والوقت من فجر وضحى, وزوال وعصر,, الخ ثم الليل والنهار فيضبط حركة حياته عليها بغض النظر عن كون هذه الأرض تدور حول الشمس أو غير ذلك, فهذه المعرفة لن تغير من فاعلية ودور الحركة الظاهرية لهذه الأجرام السماوية, ولن تؤثر في مدار حركة الحياة على سطح الأرض.

(ب): ومن حيث "الجعل":
1. في سورة الأنعام, قال تعالى عن نفسه: (فَالِقُ الْإِصْبَاحِ « وَجَعَلَ » - « اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا » - ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 96),, (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 97). فهنا لا ذكر ولا ضرورة لذكر تفاصيل وحقيقة الواقع الفلكي الذي تكون نتيجته فلق الإصباح, لأن المطلوب ظاهره فقط, فقال الله تعالى إنه هو وحده " فَالِقُ الْإِصْبَاحِ ".
كما أنه لا ضرورة لمعرفة للعملية المعقدة لحقيقة أن "الليل سكناً", لأن الليل يعرف على الأرض بظاهره ويؤدي دوره في حياة الناس بهذا الظاهر, وبالتالي قد يتوهم علماء الفلك أن الحقيقة بظاهرها أو بواقعها العلمي المادي البحت,, ولكن الذي لن يستطيعوا معرفته هو ما أخبرهم الخالق به "وحياً", بقوله إنه "جعل" الليل سكناً" وليس هو سكن بطبعه.

كما أن الشمس جرم له مواصفاته وله فلكه (مداره) الذي يسبح فيه, وكذلك القمر بجرمه ومواصفاته وفلكه (مداره) الذ يسبح فيه,, ولكن ضبط مدار الشمس مع مدار القمر ليعطي الليل والنهار لليوم ثم يضبط بذلك الزمن والتاريخ والوقت ليلاً ونهاراً هذا ليس "خلقاً", ولكنه "جعلاً" وقد جعل الله كل ذلك "جعلاً" فقال لبيبن للناس هذه الحقيقة فقال لهم إنه هو الذي: («« وَجَعَلَ - اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا »»), ولأن هذا نتاج جعل الله هذا التوافق بين هذه الاجرام السماوية بهذا النسق والدقة المعجزةو قال: (... ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 96).

(ج): ومن حيث التسخير:
1. في سورة الأعراف, قال: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا - « وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ » - أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ 54).
تحدث الله هنا على الخلق كمرحلة أولية فقال: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ),, فمعلوم أن خلق الشمس والقمر والنجوم - كأجرام فلكية - مضمنة في خلق الأرض وما فوقها وتحت السماوات, وتحدث عن الأمر كمرحلة ثانوية, وهنا خصه "بالتسخير" لقوله تعالى: « وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ », فكل ما نراه من ظاهر هذه الأجرام السماوية شمس وقمر ونجوم وتأثيرها على حياة الخلق على الأرض هي تسخير لها بأمر ربها وهو شئ آخر غير مسألة الخلق. لذا حسم هذا الموضوع بقوله تعالى عن نفسه: (أَلَا لَهُ « الْخَلْقُ » « وَالْأَمْرُ » - تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ).

2. وأكد ذلك في عدة سور, ففي سورة الرعد, قال: (اللهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ «« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى »» - يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ 2),

3. وفي سورة إبراهيم, قال: («« وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ »» - وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ 33),
4. وفي سورة النحل, قال: («« وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ »» وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ 12),

5. وفي سورة العنكبوت, قال: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ «« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ »» لَيَقُولُنَّ اللهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ 61),

6. وفي سورة لقمان, قال: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ «« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى »» وَأَنَّ اللهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ 29),

7. وفي سورة فاطر, قال: (يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ «« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى »» ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ 13),

8. وفي سورة الزمر, قال: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ «« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى »» أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ 5),
فكيف يمكن أن يصل الإنسان بعلمه التجريبي إلى كل هذه الحقائق التي يستحيل عليه أن يدركها مهما بلغ من علم, ولكن الله تعالى أعلمه بها "وحياً لأنبيائه ورسله" ووثقها في تنزيله, لأنها متعلقة ليس بظاهر الخلق والمواصفات التي يمكن أن تغطيها الأبحاث العلمية, ولكن هناك خصوصية للخالق مثل "الجعل", و "التسخير", و "القهر",

إذاً,, يستحيل على شخص كالنمروز وسامي لبيب هذا أن تبلغ مداركه التفريق ما بين "خلق الشئ", وبين "جعله", و "تسخيره", و"تصييره",,, الخ, لذا فهو لا يرى سوى الظاهر أمامه ولا يستمع إلى الحقائق من مصادرها,, وسنبرهن هذا التحليل المنطقي عبر تدبر بعض آيات القرآن التي تتحدث عن الشمس حصرياً من حيث الخلق, و الجعل" و "التسخير" ليدرك العقلاء مقاصد آيات الله البينات المبينات فيما يلي:

والله تعالى بين مقاصده من الشمس خلقاً وجعلاً وصيرورةً, وتسخيراً:
1. ففي سورة الأنبياء, تحدث عن خلقه لليل والنهار, والشمس والقمر "خلقاً", قال: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ - 1« اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ » 2« وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ » - كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ 33), هذا من حيث الخلق, والذي سيقف عنده البحث العلمي الذي يبحث عن المادة فقط, قد يقف البحث العلمي عن تحديد مادة قطعة من القماش, ويقف بالبحث والدراسة المتخصصة على نوعه والمادة التي صنع منها, ودرجة دقة الصنع ومهارة الصانع, ونوع الأصباغ التي زين بها, ومقاييسه طولاً وعرضاً وسمكاً,,, الخ, ولكن من الإستحالة معرفة مراد صاحب هذه القطعة إن كان سيجعلها (ثوباً, أو فرشاً, أو يلف بها جثماناً,,, أو لعله يقوم بحرقها "فيصيرها" رماداً بعد أن يحقق من ذلك غايته), فمادة القماش "القطن مثلاً" خلقت منها قطعة القماش,, ولكن صاحبها "جعلها..." و "صيرها...", فلن تجد رابطاً ما بين "القطن" و "الرماد".

2. فالآية السابقة تحدثت عن "خلق الليل والنهار", ولكن الآية هنا في سورة الأنعام, قد تناولت جانباً آخر لا ولن يدركه العلم وهو "الجعل", قال تعالى فيها: (فَالِقُ الْإِصْبَاحِ - وَجَعَلَاللَّيْلَ سَكَنًا » 2« وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا » - ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ 96),, كما أنه لم يتحدث هنا عن خلق النجوم, ولكنه تناول "جعلها لغايات أخرى توفر خدمة للإنسان, قال فيها: (وَهُوَ الَّذِي « جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ » - لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ - قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 97),,

3. ثم تحدث الله عن خلقه للسماوات والأرض, وهذا الخلق فيه مجالٌ واسعٌ للبحث العلمي من جوانبه المادية الملموسة,, ولكنه تناول السماوات والأرض من حيث الخلق, ولكن النجوم هنا ومعها الشمس والقمر لم يتناولها من جانبي "الجعل" ولا "الخلق", ولكن من جانب ثالث خارج نطاق العلم التجريبي, وهو "التسخير".
وقد بين الله تعالى ذلك في هذه الآية الكريمة المبينة من سورة الأعراف, قال فيها: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي - 1« خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ » 2« ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ » 3« يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا » 4«« وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ »» - أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ 54),

4. ثم تناول الشمس والقمر هنا ليس "خلقاً" ولا "تسخيراً", وليس "جعلاً", ولكن بعد الجعل "قدره منازل",, وقد بين ذلك في سورة يونس قال: (هُوَ الَّذِيجَعَلَ - 1« الشَّمْسَ ضِيَاءً » 2« وَالْقَمَرَ نُورًا » 3« وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ » ...), إذ الغاية من هذا التقدير هو: (... لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ - مَا خَلَقَ اللهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 5),

5. وفي سورة الرعد, تحدث الله تعالى عن مرحلة من مراحل "خلق السماوات", ليست داخلة في مجال البحث العلمي البشري, قال فيها: (اللهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا » ...), وهذا يعني إستحالة رؤيتها للبشر,, فضلاً عن رؤية إستواء الله على العرش, و"تسخير" الشمس والقمر ولا ذلك الأجل المسمى لأن كل هذا غيب أراد الله أن يعلم الإنسان به فقط, لذا قال في ذلك: (... 2« ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ » 3« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى » 4« يُدَبِّرُ الْأَمْرَ » 5« يُفَصِّلُ الْآيَاتِ » لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ 2),, وقال أيضاً: (وَهُوَ الَّذِيمَدَّ الْأَرْضَ » 2« وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا » 3«« وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ »» 4« يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ » إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ 3),

6. وفي سورة إبراهيم, قال: (اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ 32),, ليس ذلك فحسب,, بل: (وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ 33).

فهنا خلق الشمس مذكور ضمنياً لأن الحديث عن خلق السماوات والارض يشير إلى خلق كل شئ في الوجود فيهما, وبينهما, ودونهما, ولكنه خصَّ الليل, والنهار, والشمس, والقمر, والنجوم - هذه المرة - بالتسخير. وقد أشار إلى ذلك مرة أخرى في سورة النحل عند قوله تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ 12),

أما هنا في سورة الأنبياء, فقد تحدث هذه المرة عن كل من الليل والنهار, والشمس والقمر من حيث "الخلق", قال: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ 33),
7. وفي سورة الفرقان, قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا 45),, (ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا 46),, (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا 47),

8. وفي سورة العنكبون, قال: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ 61),
9. وفي سورة لقمان, قال: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ 29),

10.وفي سورة الزمر, قال: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ - يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ - «« وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى »» - أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ 5),
11.وفي سورة فصلت, قال: (وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ 37),

12.وفي سورة نوح, قال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا 15),, (وَجَعَلَالْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا 16),
13.وفي سورة الأنعام, قال: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ 1),

بعد هذه السياحة بين نور آيات الله المبينة,, أصبح واضحاً أن الشمس وغيرها من الخلق ليس الإعتبار به من جهة المشاهد والملموس منه فقط والذي يمكن أن يكون منه قدر وافر خاضع للبحث العلمي والتحليل والدراسة والإستنباط ولكن هناك جوانب عديدة يستحيل معرفتها وإستيعابها إلَّا عبر الإيمان الذي يجعل البصيرة متقدة,, ثم إعمال علم البيان الذي علمه الله للإنسان ليفعله عبر "التدبر" في آيات الله الكونية والشرعية بالنظر والفكر, والإستماع مع الإنصات لآيات الله المقروءة لعل ذلك يقود إلى الرحمة والفيض المعرفي الإلهي.

نقول لسامي لبيب,, لقد خاب ظنك فيما ذهبت إليه من خلط للأوراق إذ أن الخليل إبراهيم يستحيل أن يخاطب كافر ببواطن الأمور, لذا فقد إكتفى بما هو ظاهر عن الشمس "بعد أن جعلها الله" لأداء خدمة للإنسان وهي تيسيراً "للحسبان" فيراها تشرق من جهة لتغرب في الجهة المقابلة لها إيزاناً بمرور يوم, فليس هناك من ضرورة لمناقشة خلق الشمس نفسه لأنه لن يفيد الإنسان في مهمته التي خلق من أجلها, لذا فإن الله تعالى - بعد أن خلقها جرماً سماوياً - "جعلها" تؤدي مهمتها للمخلوقات على الأرض, ثم سخرها,,, وهذا وحده يكفي لمهمتة عليها حتى يرث الله الأرض وما عليها.

فالله تعالى يخلق الخلق أولاً, ثم يستخدمه لمهام عديدة (جعلاً, وصيرورةً, وتسخيراً وتقديراً,,,), ولكن لأن هذه الإستخدامات غير مدركة أو خاضعة للعلم التجريبي البحثي المعملي,, فإن الذين ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وجعل على أبصارهم غشاوة, وطمس على بصيرتهم لن يستوعبوا هذه الأسرار التي أصبحت لدى المؤمنين معلومة يقيناً وقد أعطاهم نور الإيمان ملكة في فهم والتعامل مع هذه النفحات الإلهية البينة.

لا يزال للموضوع بقية باقية,

تحية كريمة للقراء والقارءات,

بشارات أحمد عرمان. ]]>
الرد على الشبهات حول القرآن الكريم بشارات أحمد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12308
الحَقِيْقَةُ و بُهْتَانُ الدَّمَارِ الشَّامِلِ ii-10: http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12307&goto=newpost Sat, 02 Mar 2019 18:24:01 GMT ميثولوجية الكاتب سامي لبيب الخرافي: حقيقةً إنني لأشفق على هذا الكاتب من نفسه وما بها من سَعَرٍ ظاهر فيه سُعُرْ تتلظى في داخله, وأيضاً على مريديه... ميثولوجية الكاتب سامي لبيب الخرافي:
حقيقةً إنني لأشفق على هذا الكاتب من نفسه وما بها من سَعَرٍ ظاهر فيه سُعُرْ تتلظى في داخله, وأيضاً على مريديه وتابعيه الهائمين على وجوههم يقولون ما لا يعرفون, ويتشدقون بما لا يفقهون, قولهم مكاءاً وفعلهم تصدية,,, هكذا يعبرون عن مشاركتهم له غيَاً وضلالاً وإضلالاً, لأن أقوالهم وأفعالهم يعوزها المنطق والموضوعية, وتفتقر للحياد جراء تحكم الهوى والشنآن فيها وفيهم إما لجهل مظلم أم لتحامل مخزي وتربض مريب.

وقد عَبَّر أحد القراء الكرام عن إنطباعاته وإستغرابه من سلوك هؤلاء فقال عنهم: (... يستفزني أحياناً عنوان مقال من مقالاتهم فأدخل لقراءة المقال ولكن سرعان ما أصاب بالغثيان والتقزز ولا أستطيع إكمال المقال نتيجة عدم الموضوعية والحقد الدفين الواضح على الإسلام والمسلمين ...), وهذا فقط على سبيل المثال لا الحصر, فلماذا يجتهد هؤلاء في إخفاء وتزوير وتشويه الحقيقة التي هي ملك لجميع البشر ونور يهتدى به كل ضال محتار ومعين ينفرد بإخراجهم من الظلمات إلى النور بسلام وحبور... أيبغونها عوجاً لتتفق مع عوجهم الفطري والعقدي؟؟؟.

ففي آخر فقرات موضوعنا السابق قد فندنا قول سامي لبيب عن الأديان التي قال إنها بشرية, ولم يفرق ما بين الصالح منها والطالح, وكان هذا - في الواقع - هو هدفه الأساسي, وقد ظهر بأن غرضه الأول تضمين الإسلام مع أديان آلهته الإفك ليشوهه - بعد أن علم هيمنته على الدين كله فساءه أن يرى التمايز بينه وبين معتنقيه فلا يجد مفراً من الشر الذي إخترق وجدانه وإحتل فؤاده وأوتانه لذا قرر أن يحط من قدره ما استطاع لذلك سبيلاً, فينطلق من إنكار وجود الله إبتداءاً, ثم يدعي بعد ذلك أن الله والملائكة هم أيضاً مثل تلك الآلهة الإفك (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلَّا كذباً), فإدعى في البند (أ) من إدعائه ما يلي:

أولاً,, قال: (... عندما نقول ان الأديان إنتاج فكر بشرى فلا يكون قولنا هذا متعسفاً أو إدعاء بل حقيقة يمكن تلمسها بدون عناء بداية من دراسة الأساطير والقصص التى تدعى وتروج لوجود كائنات ميتافزيقية خرافية كإله وشيطان وجن وعفاريت وملائكة دون أن تقدم أى إثبات على وجودها بالرغم من عظم القصص المروية وذيوعها من خلال ميديا هائلة روجت لها...). هذا الجزء قد رددنا عليه مروراً سريعاً وفندناه في سبع نقاط خلت في السابق وهذا لا يمنع من العودة إليها مرة أخرى عند الضرورة للتذكرة ولربط المواضيع ببعضها.

ثانياً,, سنواصل تفنيد باقي إفتراءاته على القرآن والإسلام بدءاً من قوله: (... كما لا تكتفى بشرية الأديان على حجم القصص الخرافية, بل تقذف لنا بحجم لا بأس به من المغالطات العلمية التى يفضحها العلم الحديث كالشمس التى تشرق وتغرب فى عين حمئة وتدور حول الأرض المسطحة , وتلك السماء التى بمثابة سقف مرفوع على أعمدة فى بعض الميثولوجيات وبدون فى ميثولوجيا أخرى لتلتصق فيها النجوم كإسبوتات إضاءة ...),

نقول لهذا المهووس في ذلك وبالله التوفيق,, ما يلي:
1. واضح أنك هنا قد كشفت أوراقك بكل سفور وبجاحة (فالزمار لا يغطي ذقنه), وأكدت ما قلناه في السابق بأنك تقصد بكلمة (الأديان) فقط الدين الإسلامي "حصرياً", وفي نفس الوقت تتفادى ذكر النصرانية وعهدها الجديد مما يؤكد أصوليتك القبطية المتعصبة وطفقت تلعب على المكشوف, فلم يعد في إمكانك تغطية ذقنك أكثر من ذلك. وهذا يعني أننا يجب أخذ أصلية سامي لبيب الخيالي الواهم في الإعتبار– من الآن فصاعداً - إن ذكر كلمة (أديان) في أي مقال له فهو بلا شك يقصد الدين الإسلام, فالدين الإسلامي, ثم الدين الإسلامي لا غير.

وإن ذكر عبارة (كتابات مقدسة) في أي مكان وزمان فهو إنما يقصد "حصرياً" القرآن الكريم لا غير,, لأنه – بجانب أغراضه المذمومة الخبيثة المتحاملة - فهو يعلم يقيناً أنه لا يوجد حقيقةً أي نص مقدس في الدنيا سوى هذا القرآن الكريم, فمن البديهي – ما دام قد أعلن حربه على الله تعالى في كلامه – فإنه لن يجد له كلاماً موثقاً ومؤكداً خارج نطاق القرآن المقروء والمشاهد وهذا ما يبرر كل كتاباته الطائشة الخائسة.

2. ونلاحظ هنا في قوله: (... كما لا تكتفى بشرية الأديان على حجم القصص الخرافية بل تقذف لنا بحجم لا بأس به من المغالطات العلمية التى يفضحها العلم الحديث ...). فهو بالطبع لا يقصد الأساطير في الأديان الأخرى (الإفك) التي يعتنقها وأسلافه قبل وبعد الميلاد والتي ملأت رأسه خزعبلات وأوهام وغطت على وجدانه بِقَار غليظ وهو يطالع "ببلاهة" ميثولوجيات وخرافات القصص والأساطير الإغريقية والفرعونية والثالوثية والأقانيمية, ومهزلة الصلب والقيامة,, التي يتبعها بجانب تلك التي ينتمي إليها قلباً وقالباً, من آلهة وأبطال شواذ مثليين, وسحرة أفاكين, ووحوش خرافية بأجنهة وأخرى بمائة عين أو عين واحدة, أو نصفها السفلي بشر والعلوي وحش.

وكثير من تلك الآلهة التي هي في الأصل ثمرة فاحشة بزنا محارم - كما تحكي كتبهم - من أولئك القذرين المبتلين باللواط والشذوذ ... الخ, فأوحت له خلفيته الدنسة غير المشرِّفة بهذا السفه والتخلف بما يتفق وينسجم مع فكره المشوه المضطرب, بالإضافة إلى سذاجة قصة ربه يسوع الخرافية التي حل لاهوتها في ناسوتها فخرج إلهاً ضعيفاً يقبل الإهانة والسحل والضرب والسخرية,, بل هزيلاً إستطاع سفهاء وسفلة ورعاع بني إسرائيل التمكن منه وصلبه بعد إهانته والسخرية منه, فخزل بتلك السلبية أتباعه.

ثم بعد ذلك قاموا بصلبه والتمثيل بجثته ثم قام من موته بعد أن دفن بين الأموات ثلاث أيام ثم صعد إلى السماء ليعتلي العرش (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلَّا كذباً),,, هذه هي ثقافة الأفاك سامي لبيب الكاذب الضحل المريب التي ينطلق منها كل فكره وأوهامه وأكاذيبه المفتراة التي لم يستطع أن يتقدم بأي إثبات أو دليل ليؤكد به إدعاءاته الفارغة من المضمون والمحتوى ضد الإسلام.

فلعله قد إكتشف سخافة الفكرة التي بنيت عليها معتقداتهم وهم يقدسون من يستحق الذم والمهانة فسخر منها وأراد أن يعتلي على أنقاضها برج شهرة يخص بها شخصه التائه,, أو يكون - (وهذا هو الأرجح لدينا) - قد إكتشف بأن القرآن الكريم هو الوحيد الذي فضح,, ويفضح ويعرِّي كل هذه الخزعبلات السخيفة والميثولوجيا الغبية المضحكة التي يؤمن بها وتمثل جزءاً أصيلاً من ثقافته ومحوراً أساسياً لفكره ومعتقده (حتى إن حاول إظهار موقفاً معادياً لها وذلك بعد أن أصبح من العسير على أحد سترها,),, فسلك هذا الطريق الضيق المظلم وهو يعلم أنه ليس لديه ما يخسره بعد أن خسر كل شيء ذا قيمة يحرص عليه الإنسان عادة.

خاصة وأن الغرب وأوروبا لا يزالون يؤمنون بهذه الآلهة إيماناً مؤكداً ويفتخرون بها ويمجدونها. فأنظر إلى إستخدامات أسماء تلك الشخصيات الخرافية والآلهة الإفك التافهة حتى الآن وغداً,, فمثلاً إستخدامها في أسماء الكواكب وتقنية الفضاء, وأسماء الأشهر الشمسية التي في أغلبها ذات منشأ رومانيّ، منها مثلاً:
1. يناير الذي ينسب إلىإله البوّابات والبدايات الزّمنية Janus عند الرّومان واليونانيين,
2. وفبراير febra,, وهي كلمة تعني التّطهير,
3. ومارس ينسب إلى إله الحرب عند الرّومان،
4. وأبريل avril,, فهي كلمة تعني الرّبيع, أو(آلهة فتح أبواب السّماء لتسطع أشعة الشّمس بعد غيابها في فصل الشّتاء),.
5. ومايو - عند الرّومان-اسم ألإلهة Maya، إلهه الخصب, ووالدة الإله عُطارد،
6. ويونيو jonious ويعني باللاتينية "الشّباب",
7. ويوليو,, نسبةً إلى الإمبراطور الرّوماني يوليوس قيصر,
8. وأغسطس نسبةً إلى الإمبراطور الرّوماني Augustus، ابن يوليوس فيصر ... وهكذا

فأراد أن يسكت صوت الحق الذي يسخر من كل هذه المعتقدات المخزية السخيفة ويناهضها ويفضحها, فرأى أو لعله "كُلف رسمياً" من بيوت الشر وممولي الرزيلة وشياطين البشر... ليشوه قصص القرآن الكريم, ويحاول نسبتها إلى, أو على أقل تقدير إلحاقها بخزعبلات ميثولوجيا وخرافات أسلافه المعتوهين, فلم يجد سوى الخوض في بعض الآيات الكريمة المعجزة التي حاول تشويهها ليستشهد بها على تخرُّصِه, وليستخدمها كأدلة للإيهام بصدق بهتانه وبأن هذه القصص القرآنية الحقيقية والحقائق العلمية هي أيضاً قصص خرافية فقال هذا الكذاب المدلس في ذلك ما يلي:

1. قال: (... كالشمس التى تشرق وتغرب فى عين حمئة...) ..... ومعلوم للجميع أنه لا توجد في القرآن الكريم بكامله آية واحدة تقول بأن الشمس تشرق وتغرب في عين حمئة كما يدعي. فمن أين جاء هذا المدلس الأفاك بهذه الأباطيل التي يريد أن يخدع بها العامة والبسطاء,, ويرضي بها أتباعه المغيبون؟؟؟

2. وقال في الشمس إن القرآن الكريم قال عنها إنها: (... تدور حول الأرض المسطحة...), وبالطبع لم يذكر الله تعالى, ولا عُرف عن النبي حديثاً قال فيه إن الشمس تدور حول الأرض المسطحة,,, فمن أين جئت بهذه الخزعبلات والتخريفات يا أيها اللبيب المعيب الغافل؟؟؟

3. ثم إدعى بأن القرآن الكريم أشار إلى أن السماء مرفوعة على أعمدة بقوله: (...وتلك السماء التى بمثابة سقف مرفوع على أعمدة فى بعض الميثولوجيات وبدون فى ميثولوجيا أخرى لتلتصق فيها النجوم كإسبوتات إضاءة ...).
يا لك من ساذج أفطح منبطح حقيقةً يا لبيب فاقدي اللب والفكر,, ما علاقة الميثولوجيا والخرافات بالحقائق العلمية القرآنية الربانية المؤكدة المعجزة؟؟؟ ..... ولماذا تدخل أنفك في ما لا يستقيم عقلاً أن تفهمه أو تعرف عنه شيئاً حتى من الناحية العلمية التجربيبة التي تدعيها أيها المريب؟

هذه فقط ملاحظات وتصحيحات منا عاجلة للمفاهيم السخيفة التي يتمتع بها هذا الكاتب المسكين والتي ضمنها في مقدمة موضوعه الهابط,, ولكننا في تحليل أقواله وأمثلته التي سيسوقها فيما بعد وتفنيدها سنضع له النقاط على الحروف بإذن الله تعالى فقط من آيات الله البينات, وحتى ذلك الحين, نود أن نلفت نظر القراء إلى سخافة الفكرة وضحالة المعرفة التي يحاول هذا القذم الخوض في ما أعجز أكبر الجبارين والمحرِّفين المحترفين من سلفه الذين أفحمهم القرآن الكريم رغم أنهم يمتازون عنه كثيراً بقدر من العلم والمعرفة وملكة التعبير,,, ولكنهم – مع كل ذلك - كانوا فئراناً تحاول عبثاً إزالة جبال الهملايا بأزيالها الطويلة.

لذا فإننا قبل ذلك سنفصِّل ما أشكل عليه فهمه حتى نجعله يضحك من سذاجته وغفلته فيما يلي:
(أ): نقول له, ألم تستطع أن تفرق ما بين فريتك التي تقول فيها: (... كالشمس التى تشرق وتغرب فى عين حمئة ...), وبين قوله تعالى في سورة الكهف: (...«« وَجَدَهَا »» تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ...)؟ إذاً,, ها أنت ذا تلقي بنفسك في أتون آيات الله البينات لتزداد حرقة وإفحاماً وتفحماً وفضيحة على فضائحك, وخزلاناً, وسيكون موقفك أمام القراء الكرام مخزياً,,, لا تحسد عليه, كما سترى بنفسك فيما يلي:

قال الله تعالى لنبيه الكريم في سورة الكهف أن يرد على أهل الكتاب على سؤالهم له عن ذي القرنين ليختبروا نبوته:
1. (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا 83). فماذا حدث له, وما هو هذا الذكر الذي سيتلوه الله تعالى على رسوله الكريم محمد الخاتم؟؟؟

2. قال له: (إِنَّامَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ » 2« وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا » 84),, فماذا فعل ذو القرنين بعد هذا التمكين والعطاء من ربه؟؟؟

3. قال: (فَأَتْبَعَ سَبَبًا 85). ولكن!!! إلى أي جهة توجه, وماذا وجد, وفعل بعد ذلك؟؟؟

4. قال تعالى: (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ ...), وهذا يعني انه كان متحركا في إتجاه غروب الشمس والمشهد أمامه, وقد وصف الله تعالى بدقة ذلك المنظر الذي كان أمام ناظري ذي القرنين عندما كانت الشمس على وشك الغروب عند خط الأفق – وكل منا لا بد من أن يكون قد شاهد هذا المشهد كثيراً – فمثلاً لو كنت تتابع الشمس وهي متجهة نحو الغروب في فسحة خالية من المرتفعات والمباني والأشجار, فإنك بلا شك سترى قرص الشمس قد لامس سطح الأرض عند خط الأفق وبدأت في الإختفاء تدريجياً كأنها تدخل في باطن الأرض, والذي هو في ظاهره يكون عند أخر نقطة تستطيع أن تراها من سطح الأرض في المدى البعيد,, حيث ترى السماء متصلة بالأرض بخط وهمي عرف (بخط الأفق) الذي يشهد عملياً بكروية الأرض تحت قبة السماء.

فلو كان هناك تَلٌّ أو جبل أو مبنى أو شجر أو مسطح مائي على مدى البصر,, فإنك سترى الشمس تغرب خلف أو في ذلك التل أو الجبل أو المبنى, فإذا بلغت ذلك التل أو الجبل قبل أن تغيب الشمس فإنك ستراها تغرب في مكان آخر عند خط الأفق الذي سيكون في غير المكان الأول الذي كنت تراه من قبل, وهذا شيء طبيعي وبديهي لأن الأرض كروية وقبة السماء كروية أيضاً والأرض داخل قبة السماء.

فإذا كان أمامك (عند خط الأفق) مسطح مائي (نهر أم عين أم بحر..) فإنك بلا شك سترى الشمس تغرب في ذلك المسطح المائي, وهذا بالضبط المشهد الذي كان أمام ذي القرنين فوصفه الله على ظاهره وهنا إعجاز بياني واضح, يستطيع أي شخص التأكد منه بسهولة ويسر,, لذا فالله تعالى,, واصف مشهد غروب الشمس أمامه بقوله: (... «« وَجَدَهَا »» تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ...), وبالطبع لم يقل إنها كانت تغرب في عين حمئة.

الشيء الغريب في الأمر أن سامي لبيب لم يستطع التفريق – كعادته – ما بين عبارة (... وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ...), وبين عبارة (... تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ...), وكما هو واضح أن كلمة « وَجَدَهَا », التي تعتبر قرينة مانعة لأي إحتمان أن تكون الشمس قد غربت فعلاً في العين الحمئة, لأنه إن كان يقصد انها بالفعل تغرب هناك لقال بالنص (... تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ...),,, وهذا بالطبع ما لم يحدث ولم تقل به الآية الكريمة.

وهناك قرينة أخرى تمنع مجرد تصور ما قال به لبيب الضحل المريب وأمثاله من المتربصين الجهلاء المطبلين له من الظلاميين والرعاع, حتى لو كان المتصور معتوهاً فاقد الأهلية والوعي,, وذلك بقوله تعالى في نفس الآية: (... وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا ...). فإذا الشمس – كما ظن وإدعى هذا الأفطح – كانت تغرب في تلك العين الحمئة,, فكيف يعقل أن يجد عند قرص الشمس المشتعل قوماً فيظلون أحياء وهم عند مغرب الشمس دون أن يتحولوا إلى بخار ورماد؟؟؟ ..... وقبل هذا وذلك,, كيف إستطاع ذو القرنين أن (يبلغ مغرب الشمس ذاته دون أن يحترق ويتفحم من حرها ولهبها المباشر,,, أيها الذكي اللبيب بلا لب؟؟؟ .....

وخلافاً لهذا وذاك وتلك,,, كيف تصور هذا المعتوه أن الشمس يمكنها أن تلامس جزء من الأرض سواءاً أكان ذلك الجزء عيناً أم جبلاً أو غيره دون أن تتحول الأرض بكاملها إلى كتلة من الكربون أو الغاز؟؟؟

فالشمس عند مغيبها وهو بعيد عن خط الأفق – حيث كانت هناك عين حمئة – وجد قرص الشمس كأنه يغرب في تلك العين. فلما وصل العين – التي كانت قد ظهرت له الشمس كأنها تغرب فيها, وجد عند تلك العين قوماً. فماذا كان توجيه الله لذي القرنين بالطريقة والتعليمات التي عليه أن يتعامل بها مع هؤلاء القوم؟؟؟ ....
قال تعالى: (... قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا 86).

ثم أنظر إلى رد ذي القرنين على ذلك التخيير من الله: (قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا 87), (وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا 88), وهذا يعني أنه سيتعامل معهم بالعدل والقسط الذي لا يقبل الله بأقل منه, فيعامل كل منهم بحسب عمله وأدائه.

ثم قال تعالى لنبيه الكريم عن ذي القرنين في مسيرته: (ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا 89).
فنجد أن الآية التالية لها توضح أكثر فأكثر ما كان يشاهده ذو القرنين وهو يتابع مشهد غروب الشمس عندما كان متجهاً غرباً, كما ناقشناه من قبل ثم مشاهدته لها في شروقها وهو متجهاً شرقاً, فرآها – عند خط الأفق – تشرق وكأنها تخرج من الأرض, فعندما وصل إلى المكان الذي شاهد الشمس كأنها تطلع منه, وجد في ذلك المكان قوماً آخرين, قال تعالى في ذلك: (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ «« وَجَدَهَا »» تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا 90), (كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا 91).

هذا كل شيء, فلم يقل القرآن عبارتك الغبية المفبركة التي قلت فيها: ((... الشمس التى تشرق وتغرب فى عين حمئة...)) فهذا إفك منك مبين, ودليل على أنك ميثولوجي خرافي وليس القرآن مسئولاً عن سوء فهمك وعتمة وظلمة مداركك.

أما بهتانك وتخرصك على القرآن الكريم وإدعاؤك بأنه قال: (... الشمس تدور حول الأرض المسطحة...), إنما يفضحك لأنه يدل حقيقة على سطحية وسذاجة الأطفال التي عرفت بها إن لم يكن خبث إبليس الذي جبلت عليه, وبالطبع لم يذكر الله تعالى هذه السخافات ذات الأفكار الميثولوجية التخريفية الساقطة, ولا عُرف عن النبي الكريم انه قال إن الشمس تدور حول الأرض المسطحة, فمن أين جئت بهذا الإفك وتلك الخزعبلات والتخريفات يا أيها اللبيب الخائب الجاهل حتى بالعلوم الأولية التي تقول بأن المسطح الدائري مثلاً يكون مساحة السطح الدائري الذي لا إعتبار لإرتفاعه, وكذلك المضلع الذي عادةً يكون له بعدان لا ثالث لهما (طول في عرض) بلا إرتفاع,, فهل في مفهوم سامي لبيب أن هذه هي مواصفات الأرض, وهل يعقل أن يصورها الله في القرآن هكذا؟؟؟ ..... أليست هذه هي مفاهيم آلهته الإفك الذين كانوا يعتقدون بأن الأرض مسطحة وقد صوروها هكذا قبل الإسلام؟؟؟

ألم يَفْهَمْ أو يُفَهَّمْ هذا المسطح الأفطح, ماذا يعني الله تعالى بقول في سورة الزمر إنه: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ...):
1. (... يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ ...), فكيف إذاً سيكور الليل على النهار إذا كانت الأرض مسطحة أيها الأسطح, وكيف يكور الليل على النهار الذي كان يكسوها من قبل؟؟؟

2. وقال: (... وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ...) ... فكيف سيكور النهار على الليل إن لم تكن الأرض كروية ومظلمة قبل أن يكور الله ضوء النهار عليها ليغطي تلك الظلمة برداء من نور,,, أيها الميثولوجي الخرافي؟؟؟

3. ثم قال تعالى: (... وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ...)؟؟؟ ..... فهل رأيت قط أو سمعت من ميثولوجيي الغرب الخرافيين أن الشمس والقمر كانتا - في يوم من الأيام,, أو تنبأ بأنهما ستكونان بحال ومآل - بغير الذي وصفه وأكده الله خالقهما في هذه الآية وآيات أخرى قرآنية وكونية؟؟؟ ..... فإن بلغ علمك المعطوب شيئاً فعليك أن تعرضه على القراء ولو إفكاً لتنقذ به ماء وجهك المسكوب, وتحاول عدل وإقامة هرمك المقلوب,,, لعلك تنقذ شيئاً من بصرك المعصوب.

4. وها هو ذا الخلَّاق العليم يقول لك مفحماً: (... أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ 5).

ثم يقول سبحانه وتعالى للبشر مُتجلِّياً: (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ «« يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ »» ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ 6)... فهل بلغ بك الجهل والميثولوجية الخرافية أن تجهل حتى كيف خُلِقْتَ في بطن أمك, وأين كنت قبل أن تُولد, وإلى أين صائر بعد الموت؟

وهل كان للقرآن الكريم أن يبقى شامخاً إلى الآن وغداً,,, إن كان قد جاء بحقائق علمية بحتة كهذه عن الإحياء والإماتة التي لا يجهل تكرارها المادي أحد من الناس عاقلهم وسقيمهم, فهي تحدث على مدار الثانية من حمل وولادة ومرض وموت وفناء وبعث بعد فناء؟؟؟ ... أو هل إستطاع أحد تكذيبها "علمياً" وليس غوغائياً من الجهلاء الأقذام أمثالك؟؟؟ ..... فمن ذا الذي قال – من الجن أو الإنس - بحقيقة أو حقائق علمية – بذاته ومن تلقاء نفسه وأثبتها – بمستوى أو قريباً من مستوى القرآن الكريم, الذي يقول, ويؤكد, ويتحدَّى, ويُفحم؟؟؟

فأين إذاً تلك تقول عنها: (... المغالطات العلمية التى يفضحها العلم الحديث ...), التي إدعيت بأن القرآن الكريم يقذف لك بحجم لا بأس به ... وها أنت ذا قد رأيت كيف تلاشت إفتراءاتك وذبلت وإنزوت تحت صفعات الحق والحقيقة والعلم؟؟؟ ..... فلا توجد تلك (... شمس التى تشرق وتغرب فى عين حمئة ...), ولا تلك الشمس التي: (... تدور حول أرض مسطحة ...), ولاحتى تلك التي تقول عنها إنها:(... سماء بمثابة سقف مرفوع على أعمدة لتلتصق فيها النجوم كإسبوتات إضاءة ...), كل ما قلته كان إفكاً وتخرصات وأوهام لا غير تقدح في شخصك ومصداقيتك وفكرك المشوش.

على أية حال هذا رد الله تعالى عليك وعلى رهطك وعلى غيركم من البشر, قال لكم ولهم:
1. (إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ ...), لأنه خلقكم من العدم وقادر على أن يذهب بكم ويخلق آمثالكم بديلاً عنكم ولا يبالي وهو عليه هين (كن فيكون),

2. ولكنه لا يريد لكم سوى الخير العميم, والنعيم المقيم, وهو يعلم كل ما ينتظر الكافرين المعتدين المتجبرين من شر وخسران مبين, لذا قال: (... وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ ...), لذلك أرسل لهم الأنبياء والمرسلين رحمة بهم وعوناً لهم. أولئك الأنبياء والرسل الذين قد إصطفاهم من خيارهم وأرحمهم قلوباً وأعقلهم فهماً وإدراكاً وأقواهم شكيمة وتحملاً وأكثرهم صبراً وجلداً وإعتدالاً ( إذ هم ليسوا بجبارين ولا متسلطين ولا متكبرين عليكم), وانما أرسلهم مبشرين بالنعيم المقيم ومحذرين من عذاب الجحيم ومنذرين,

3. لذا قال لكم "مُخَيِّراً": (... وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ ...), وقد أعد لكم أجراً عظيماً ونعيماً مقيماً دائماً مخلداً,
4. ثم بين لكم منهجه وطمأنكم به قال مؤكداً: (... وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ...), فمن عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها, وما ربك بظلام للعبيد.

5. وها قد أكد لكم البعث والرجوع إلى الله يوم الحساب, قال: (... ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ...),
6. وأخيراً حذركم من التهاون والظن بأن الله تعالى يمكن أن يغيب عنه شيء في الأرض ولا في السماء, فمن ظن ذلك فهو واهم وخادع لنفسه لأن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور, قال تعالى: (... إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ 7).

وقد وهم ذلك الميثولوجي الخرافي الجاهل, فظن أن الله تعالى بقوله "والأرض بعد ذلك دحاها, يقصد أنه سطَّحَها كالقرص, وأذهب كرويتها, وهذا أيضاً نابع عن جهله بلغة الضاد, ومقدرته على إستخدام مفرداتها لجهله بعمق وحدود معطيات تلك المفردات, وقد غاب عنه أن العلم الحديث أيضاً قد إتفق مع هذه الآية لأنه قال إنها ليست كاملة الكروية وإنما هي إهليجية لا تستوي أقطارها المتعامدة. على أية حال فلنتدبر هذه الآيات المعجزات من سورة النازعات حيث قال تعالى مستهجنناً أداء وسلوك المكذبين:

1. (أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ ...)؟؟؟ ..... أنظروا إلى أنفسكم وجرمكم وعددكم وقواتكم... ثم قارنوها بالسماء ثم قولوا لنا (أيكم أشد خلقاً) هي أم أنتم؟؟؟ ..... وأسألوا أنفسكم: ماذا فعل الله بها وكيف خلقها,,,؟؟؟

2. قال إنه: (... بَنَاهَا 27), وقد أكد ذلك في قوله تعالى في سورة الذاريات: (وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ 47), (وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ 48), ألم يفرشها مثلاً رمالاً مهدها للمشي الطري والرقاد والجلوس عليها.

3. ثم قال عن السماء إنه: (رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا 28), وقال في سورة الملك: (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ 3)؟؟؟ (ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ 4)!!!.

4. ثم بيَّن إنه قد أظلم ليلها وأنار ضحاها, قال: (وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا 29),

5. ثم قال إنه مهد ظهرها المكور بِدَحْيِهَا (طعجها) حتى تسهل الحياة عليها وتجري خلالها الأنهار والبحار والمحيطات التي لن تستقيم إن تركها على كرويتها ذات السطح المحدب, قال: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا 30), والدحو معناه انه بَسَطَها ومَدَّها ووَسَّعَها على هيئة بيضة للسُّكنى والإعمار,, تقول: دحا الخبَّازُ العجينةَ بعد أن كانت كرة, فأنظر إلى الأبيات التي قالها الشاعر إبن الروميفي وصف الدحو الواقع ما بين كرة العجين قبل الضرب عليه بالأكف لفرطها, وبين فردها وتسطيحها حتى تصير رقاقاً رهيفاً مستديراً - قوراء مدورة كالقمر, فقال في ذلك:
- ما أنْسَ لا أنْسَ خَـبّـازاً مــرَرْتُ بهِ ,, يدْحُو الرُّقاقَةَ وشْكَ الَّلمْح بالبَصَرِ,
- مـآ بيــن رؤيِتهـا في كَــــفِّـهِ كُرَةً ,, وبيْنَ رؤْيــتِها قَـــــوْراءَ كالــقمرِ,
- إلا بــمقدارِ ما تَنــداحُ دائرةٌ ,, في صفحةِ الماءِ يُرمى فيه بالحَجْرِ,
فدحو الأرض ليست الغاية منه إذهاباً بتكويرها تماماً بتحويلها من مكورة إلى قوراء, وإنما لجعلها معالجةً ممهدةً صالحةً للحياة عليه. بدليل قوله تعالى في الآيات التالية لها: (أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا 31), (وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا 32).

أما قول لبيب السخيف: (...وتلك السماء التى بمثابة سقف مرفوع على أعمدة فى بعض الميثولوجيات وبدون فى ميثولوجيا أخرى لتلتصق فيها النجوم كإسبوتات إضاءة ...). نقول له مرة أخرى,, يا لك من ميثولوجي خرافي ساذج أفطح منبطح,,, ما علاقة الميثولوجيا والخرافات بالحقائق العلمية المؤكدة التي وردت في القرآن الكريم,,,, يا هذا؟؟؟

فنكرر قولنا السابق لك: لماذا تدخل أنفك في ما لا يستقيم عقلاً أن تفهمه أو تعرف عنه شيئاً حتى من الناحية العلمية التجربيبة التي تدعيها أيها اللبيب الغريب الشاذ؟؟؟
أولاً: ما هي الميثولوجيات وما هي مصادرها ومن الذين يعتقدون فيها ديناً ويدعون معها الحضارة وهي قمة التخلف والإنبطاع الذي نراك تشاطرهم فيه وفي الغباء والتخلف؟؟؟

وكيف تجرؤ على إدخال الإسلام بصفة عامة والقرآن بصفة خاصة تحت هذه المظلة القاتمة المظلمة الفاسدة المفسدة وهو - من أصغر آية أو سورة فيه إلى أكبرها - يعتبر حرباً شعواء فاضحة وكاشفة لسوأتكم وأفكاركم ومعتقداتكم في الأوهام والسحر والآلهة الإفك والأبطال والجبابرة الخرافيين والتماثيل, والوحوش التي تشارك الإنسان جسده وشره وتتربع وتجثم على صدره إلهاً لكم بإختياركم أو قهراً عنكم.

قال تعالى في سورة الرعد:
1. (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ...), ولم يقل إطلاقناً عبارتك التي تقول فيها "إفتراءاً": (... وتلك السماء التى بمثابة سقف مرفوع على أعمدة ...), بل الله تعالى قد نفى أن تكون على عمد, فبين للناس انها لو كانت كذلك لرأيتموها, هذا هو المعنى الذي تؤكده الآية الكريمة بعبارة: (... بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ...),

2. وقال: (... ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ ...), بعد ذلك,
3. (... وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ...),
4. (... يُدَبِّرُ الْأَمْرَ ...),
5. (... يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ 2).

ثم قال في الآية التي بعدها: (وَهُوَ الَّذِي ...),
1. (...« مَدَّ الْأَرْضَ » « وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا » « وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ » ...),
2. (... يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ ...),
(... إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ 3).

وقال في السورة أيضاً:
1. (وَفِي الْأَرْضِ « قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ » « وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ » « وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ » ...),
2. (... يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ - «« وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ »» ...),
(... إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ 4), وهنا إعجاز علمي واضح ولا يحتاج إلى توضيع أو بيان.

أما إدعاءه بقوله عن السماء: (... أخرى لتلتصق فيها النجوم كإسبوتات إضاءة ...), هذا يعتبر تخريف منه وإختلاق سخيف إذ ليس في القرآن آية تقول بهذا القول الفج. أين تلك الآية أو الآيات التي تقول بأن النجوم ملتصقة بالسماء إلتصاقاً (كأسبوتات إضاءة) كما يأفك؟؟؟
أين السماء وأين النجوم؟؟؟ فهل الشمس والقمر ملتصقات بالسماء كما تدعي يا غبي؟؟؟ .

فالله تعالى يُقْسِمُ بالنجم فيقول (والنجم إذا هوى), وفي آية أخرى يُقْسِمُ بقوله (والسماء والطارق,, وما أدراك ما الطارق,, النجم الثاقب), وفي آية أخرى في سورة التكوير يقول: (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ 1), (وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ 2). كما قال في سورة الملك: (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ 5), فهل التزيين – في عرف ومفاهيم وأدبيات لبيب يعتبر إلتصاق الزينة بالمزين؟؟؟ ..... فلو أطلقنا بالونات في الفضاء أتلتصق بالسماء أو حتى تصطف في مستوى واحد؟؟؟

إذاً فمجرد وصفك لهذه الحقائق العلمية المعجزة ونعتها بالميثولوجيا دليل مؤكد على عدم معرفتك لا بالعلم الحديث ولا حتى بالمثيولوجيا التي تُعرِّضُ بها وتقحمها في كل مكان وإتجاه بعشوائية وغباء فطري (منه وفيه). فلا تحكم على الأشياء من خلال نفسك وفكرك المنحرف المنحاز المتحيز المفتري.

سنذكر – بإختصار شديد - بعضاً من ميثولوجية أسلافكم فيما يلي لنعطي فكرة عامة عنها ليقف القراء على منابع فكرك ومصادر تفكيرك حتى لا يستغربوا شطحاتك وتخرصاتك وتوهانك عن الحق وإلتزامك الباطل متعمداً.

الميثولوجيا التي يتحدث عنها لبيب بلا تحفظ, أساساً هي قصص مقدسة لدى أصحابها الوثنيين أو تراثية مقرفة كريهة, بغض النظر عن صحتها أو خطئها. فالكلمة في الأساس تعني (دراسة الأساطير والقصص اليونانية التراثية), وهي تحديداً تعتبر جزء من حضارة وثقافة اليونان القديمة وأصل أصيل في ثقافة أوروبا والغرب المتحضر اليوم أو المدعي الحضارة وهو أبعد الخلق عنها. لن ندخل في هذا النفق المظلم ونتشعب فيه,,, فهو إفك مقذذ كريه. ولكننا سنأتي بمقتطفات منه نعتذر عن إضطرارنا لعرضها على القراء المحترمين ولكن لضرورة تكملة البحث والدراسة فقط.

ولكننا سنبتعد عن السواد الأعظم الذي ينتهك كرامة البشر وأخلاقهم وقيمهم ويخدش حياءهم. فهي قصص تزخر بالأوهام والسحر والفساد والإفساد والرزيلة والإعتقاد الأخرق في الخوارق من البشر والأشياء والعفاريت وغيرها,, وسنبين أن الغرب لا يزال متمسكاً بهذه الخرافات ويفتخر ويعتز بها ويسمي بها تقنياته كما يسمي بها الكواكب وشهور السنة, والمدن والشخصيات الهامة,,, الخ.
فالميثولوجيا الإغريقية أساس مصدرها هو الأدب اليوناني, والرسوم والتماثيل والفخار... الخ
من ذلك تلك الروايات الإسطورية التي لعبت دوراً مهما في كل أو أغلب أنواع الأدب اليوناني. والمتضمن تناقضات الشعراء في أعمالهم الأدبية. فالمثيولوجيا الإغريقية - التي تمثل حجر الزاوية في ثقافة سامي لبيب المغلوطة الفجة المشبوهة – قوامها أساطير وأبطال خرافيين أمثال أبولدورو الذي توهمه ناس ما قبل الميلاد.
وهناك الحديث عن أصل الآلهة (الإفك) لديهم والتيتانيون والعمالقة, بالإضافة إلى سلالة نسب آلهتهم الإفك. فلو أخذنا ما كتبه الكتاب المسرحيون لمسارح آثينا الذين إستوحوا محاور قصصهم ومسرحياتهم من مثولوجيا عصر الأبطال, وحرب طروادة,, والكثير غيرها من القصص التراجيدية مثلاً (أجامنون, وأوديب, وجاسون, وميديا...), كل هذه تعكس لنا أهل ومدعيي الحضارة المعاصرة الذين هم في الواقع غارقون حتى أذنيهم في ميثولوجية لبيب التي يريد أن يرمي بها القرآن الكريم (عدوها اللدود, وفاضحها).

فشركاء اليونان في الميثولوجيا عدد من الحضارات الأخرى كالحضارة الهندأوربية, وحضارة الأناضول والحضارة المصرية الفرعونية ... الخ. إ ذ كان شعب شبه جزيرة البلقان الزراعي قد أعطى روحاً لكل شيء في الطبيعة, ثم تحولت تلك الأرواح إلى شكل بشري, فكان أن أخذت مكانها في مثيولوجيتهم المحلية بصفتها آلهة.

فما أن غزتهم قبائل الشمال حتى جاءت معها بمجموعة من الآلهة الجديدة عليهم, التي تعتمد على العزو والقوة والضراوة والبطولة العنيفة... الخ فإختلط الحابل بالنابل, حيث إختلطت آلهتهم الزراعية مع ما تبقى من مثيولوجيا قبائل الشمال الغازية.
فمثلاً لو أخذنا الألعاب الأولمبية القديمة نجدها عبارة عن سلسلة من المنافسات الرياضية التي يقوم بها عدد من ممثلي المدن اليونانيةالقديمة, والتي كانت تقام على شرف الاله الوثني زيوس.
فالبداية الفعلية للألعاب الأولمبية القديمة كانت مرتبطة بالأساطير الدينية والمثيولوجياالأغريقية, التي اقامها لاول مره بيستراتسحاكم اثيناالذي هلك عام 527 ق. مفي مدينة أولمبيا التي تنسب اليها الألعاب في اليونان القديمة.

فالأولمبيون الإثنا عشر - وفقًا للديانة الإغريقية القديمةوالميثولوجيا في مجموعة الآلهةالإغريقية - هم الآلهة الكبرى, التيتضم (زيوس,, وهيرا,, وبوسيدون,, وديميتر,,وآثينا,, وأبولو,, وأرتميس,,وآريز,,وأفروديت,,وهيفيستوس,,وهرمس,,وأيًا).
والغريب والمقرف أن لكل إله منهم مرافق مراهق إذ أن هؤلاء الآلهة (الإفك) شواذ مثليون ومع ذلك يتخذونهم آلهة ويقدسونهم, إذاً فالقرف والفجور والشذوذ لديهم هو المقدس.
وكان لديهم عن كل جانب من جوانب الحياة آلهة إفك, فمثلا أبولو رئيس إلاهات الإلهام, وأفروديت إلهة الحب والجمال, وآريز إله الحرب, وهاديس إله الموت, وآثينا إلهة الحكمة والشجاعة و أبولو إله الشمس, وديونيسوس إله الخمر... الخ

ثالثاً ثم بعد ذلك قال لبيب: (... وإن كان هذا يعنى شئ فهو أننا أمام تصورات ورؤى إنسان قديم عن الوجود هكذا كانت حدود معرفته وتصوراته ...), فهو كما هو واضح يريد أن يسحب هذا القرف لديه والذي ورثه من أسلافه الشواذ على القرآن الكريم بهذا القدر من السذاجة والغباء ,,,, ولكن هيهات هيهات.

رابعاً, قال: (... كما يضاف إلى ذلك أن الأديان تقدم منظومة تشريعية وسلوكية وفكرية تتعاطى مع واقعها وتؤطر لمجتمعها لم تعد تتناسب مع أنساقنا الإجتماعية العصرية ...). وكما قلنا سابقاً فهو - بكلمة (الأديان) – انما يقصد الإسلام والقرآن دون سواهما.
فحقيقة أن تشريع القرآن يبشر بمجتمعات طاهرة كريمة عفيقة متحضرة,,, وهذا التوجه سيقطعهم عن ماضيهم المقرف, وسيحرمهم من مثيولوجياتهم وخرافاتهم القديمة والفوضى الجنسية وزنا المحارم والمثلية والسحاق والإرهاب, ونزعة الإبادة الجماعية والدمار الشامل التي تشهد لهم بها حضارة أوروبا والغرب أعضاء النادي النووي وأسلحة الدمار الشامل, لذا قوله عن شريعة الحق إنها: (... لم تعد تتناسب مع أنساقنا الإجتماعية العصرية ...), نقول له: أنت في ذلك محق يا لبيب, وينبغي النظر إلى كتابك المقدس لديك من هذه الزاوية بعهديه القديم والجديد.

إذاً إلى هنا سنصبر عليه حتى يورط نفسه بالأمثلة التي يريد أن يبرهن بها هذه الإدعاءات الفارغة فيما بعد, والتي نعده بأنها ستكون القاصمة له ولأمثاله عند بلوغنا مشارفها قريباً بإذن الله تعالى. أما الآن فسنكتفي بهذا القدر "التمهيدي" حتى نلقاكم في الموضوع التالي قريباً.

ولا يزال للموضوع من بقية باقية,

تحية كريمة للقراء الأكارم,

بشارات أحمد عرمان. ]]>
الرد على الشبهات حول القرآن الكريم بشارات أحمد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12307
دورة الاتجاهات الحديثة في إعداد الخطط الاستراتيجية الأمنية للسلامة الصناعية http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12306&goto=newpost Wed, 27 Feb 2019 09:13:53 GMT *_نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير_* *بأن نقدم لسيادتكم دورة :* *_(تنمية مهارات مشرفي الامن والسلامة الصناعية)_* *_مع خبرتنا فى التدريب...
نتشرف نحن مركز بروكوالا للتدريب والتطوير

بأن نقدم لسيادتكم دورة :
(تنمية مهارات مشرفي الامن والسلامة الصناعية)
مع خبرتنا فى التدريب على مدار سنين وكفاءة المحاضرين

اهداف البرنامج :
إلمام المشاركين بالاتجاهات الحديثة في إعداد الخطط الاستراتيجية الأمنية للسلامة الصناعية
اكتساب المهارة الأكثر فاعلية في قيادة طاقم عمل الأمن والسلامة الصناعية
تنمية مفاهيم المشاركين بالاستراتيجيات وخطط الطوارئ والتحكم الامني.
إلمام المشارك بمهارة الإشراف وتعريفه بأساليبه
رفع مستوى وعي المشاركين حول أهمية الأمن الصناعي.
التطبيق السليم لحماية وتحسين البيئة الصناعية.
كيفية الإشراف على فريق العمل الأمني.
مهارات الاتصال الأمني الفعال
للتواصل او الاستفسار ومعرفة المحتوى العلمى :
أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com

ويوجد لدينا مجالات اخرى :
( الموارد البشرية – السكرتارية - الادارة والقيادة والتطوير الذاتى – الاحصاء – مجال المحاسبة – مجال الهندسة - العلاقات العامة – القانون – المشتريات والمخازن – الجودة والانتاج – الصحافة والاعلام – السلامة والصحة المهنية – التسويق والمبيعات – تكنولوجيا المعلومات – العلوم السياسية – البيئة وسلامة الغذاء – السفن والموانئ –التخليص الجمركى – النقل الجوى والمطارات – الحوكمة وادارة الاستثمار – الدفاع المدنى – المياه – والبترول – والبورصات – التخطيط الاستراتيجى... وغيرها .)


تنفذ البرامج لمدة 5 ايام – 10 أيام – 3 أسابيع – شهر – 6 أشهر حسب خطتنا ورغبة العميل

وتنعقد في أرقى القاعات الفندقية حول العالم
في دبي – ماليزيا – تركيا – الاردن – الاسكندرية – نيويورك – واشنطن – مدريد – برشلونة – المغرب – السعودية – سلطنة عمان – قطر – شرم الشيخ – اندونيسيا – الصين – روسيا – جاكرتا وغيرها
للاستفسار عن المحتويات العلمية للبرامج المطروحة أو ترشيح منسوبيكم أو التعاقد مع المركز من خلال ...

أ/ سمر السعيد
Mob/Whatsapp : 00201010501023
Email: samar@prokuala.com



]]>
الحوارات والمناقشات العامة سمر السعيد http://www.sbeelalislam.net/vb/showthread.php?t=12306